2010-05-19 | 18:00

المحترف السعودي الأول في نيوزلندا .. الجهني

المحترف السعودي الأول في نيوزلندا .. الجهني
لقاء سعيد عيسى
         

كشف لاعب الفريق الأول لكرة القدم بنادي (يترو افسي ) أحد أندية الدرجة الأولى في الدوري النيوزلندي خالد الجهني (مدافع) بأن الاتحاد السعودي لكرة القدم لم يكن طرفاً في احترافه في الدوري النيوزلندي وقال لم يكن له أي دور في رحلتي الاحترافية ولا أعرف ماهي الأسباب , ربما يكون للإعلام دورا في ذلك كونه لم يقدمني بشكل جيد وأضاف الجهني بأن هناك من يستغرب في الدوري النيوزلندي من تواجد لاعب سعودي بجوارهم وقال: عامل التسويق مهم وهو من يخدم اللاعب وينقله للاحتراف الخارجي ولكنه للأسف غائب لدينا في السعودية وأنا لم أشاهده سوى هناك من خلال التسويق للاعبين الأوربيين والنيوزلنديين , وتحدث الجهني للرياضية , عن بدايته الاحترافية وقال: لم أذهب هناك لكي ألعب كرة القدم فقط بل ذهبت للدراسة وكنت أمارس كرة القدم أوقات فراغي , وأكد الجهني أن الصحافة النيوزلندية أخذت تتابعه بعد خوضه أول مباراة له مع فريقه قلين فليد بعد أن سجل هدفا مهما في ذلك الوقت , الجهني كشف الكثير من خفايا وأسرار رحلته إلى نيوزلندا من خلال اللقاء التالي :

ـ حدثنا عن رحلتك لكروية في نيوزلندا ؟
في الأساس ذهبت لنيوزلندا من أجل ا لدراسة في ذلك الوقت وكنت استغل أوقات فراغي بممارسة هوايتي الأولى كرة القدم وكنت ألعب مع زملائي في الجامعة وحصلت حينها على العديد من الجوائز ومنها أفضل لاعب في جامعة ماسي وبعدها بفترة بسيطة انضممت إلى فريق قلين فيلد ( الدرجة الثانية ) وبعد انضمامي بنصف موسم عرض على المدرب النيوزلندي ( مكي ) الذي سبق له التدريب في انجلترا وهو مدرب يملك خبرات عاليه وكبيرة الانضمام إلى فريقه ( ميترو افسي ) درجة أولى ووافقت على العرض بعد أن خضعت لتجربة ميدانية مع الفريق وحصلت في ذلك الموسم على جائزة أفضل لاعب بالفريق فمن أول مباراة استطعت تسجيل هدف مهم , من بعدها بدأت الصحافة النيوزلندية بمتابعتي .
ـ ولماذا لم تكمل مشوارك الاحترافي معهم ؟
كنت في ذلك الوقت أنوي نقل دراستي إلى أمريكا وربما هذا ما جعلني أتردد كثيرا في اتخاذ القرار الحاسم .
ـ وكيف شاهدت كرة القدم في نيوزلندا ؟
هناك اهتمام كبير لديهم في كرة القدم ويحرصون على السير بها بطريقة الأوربيين على الرغم من أنها الرياضة الثانية لديهم بعد الركبي , واتضح اهتمامهم بكرة القدم بعد أن فقد منتخب بلادهم فرصة التأهل إلى نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا , بالإضافة إلى أنهم يحرصون على بنيتهم الجسمانية بشكل كبير.
ـ ما الفرق بيننا وبينهم, من وجهة نظرك ؟
الفرق في أنهم يتفوقون علينا من ناحية الانضباط داخل الملعب وخارجة بالإضافة إلى التقيد بتوجيهات المدربين بشكل كبير وطريقتهم غالبا ما تكون قريبه من الكرة الأوربية .
ـ وماذا استفدت من هذه التجربة ؟
استفدت أشياء عديدة ولعل أولها وأبرزها الانضباط داخل الملعب وخارجة بالإضافة إلى التقيد بنظام التغذية وتطوير المهارات , والحمد لله لم أجد صعوبة في التأقلم معهم على اعتبار أن مدرب الفريق مكي كان معجبا في مستواي وكان دائما قريبا مني في كل شيء , وأضف إلى ذلك استفدت الاحتكاك مع لاعبيهم الذين يتفوقون ببنية جسمانية قوية , والحمد لله استفدت أشياء كثيرة ومن خلالها لم تكن لدي أية مخاوف من خوض هذه التجربة وخاصة أنني عشت بعيدا عن الضغوطات وهذه من الأشياء التي استفدت منها
ـ هل صحيح أنك اللاعب السعودي الوحيد حتى الآن الذي يخوض تجربة احترافية في نيوزلندا ؟
أتصور ذلك وفي جميع الحالات سواء كنت الأول أم لا فهذه التجربة تعني لي شيئا كبيرا, أتمنى أن أستفيد منها مستقبلا وأتمنى أن يفتح ذلك الباب لي للانضمام إلى المنتخب السعودي وتمثليه في المحافل الكروية.
ـ من شجعك لخوض هذه التجربة ؟
بكل تأكيد عائلتي التي كان لها دور كبير بالإضافة إلى زملائي في الملحقية السعودية على اعتبار أننا نلعب مع بعضنا البعض في الجامعـــات والصالات الرياضيــة المغلقـــة ودعمونــي بتشجيعهم ووقوفهم معي .
ـ وكيف ترى عامل التسويق للاعبين ؟
عامل التسويق مهم وهو من يخدم اللاعب وينقله للاحتــــراف الخارجي ولكنه للأسف غائب لدينا في السعودية وأنا لم أشاهده سوى هناك , من خلال التسويق للاعبين الأوربيين والنيوزلنديين على الرغم أن هناك من يستغرب أني سعودي ويلعب في نيوزلندا .
ـ هل كان للاتحـــاد الســـعودي دور فـــي احترافك؟
لم يكن هناك أي دور للاتحاد السعودي في خوض تجربتي ولا أعرف ماهي الأسباب , ربما أن الإعلام لم يقدمني بشكل جيد
ـ وهل وصلتك عروض أخرى ؟
نعم في الوقت الحالي وصلني عرضــان في الدوري النيوزلندي عن طريق وكيل أعمالي وإلى الآن لم أحدد وجهتي.
ـ ولماذا لم تصلك عروض من الأندية السعودية ؟
لا أعرف .. بإمكانك توجيه السؤال لهم .
ـ في حال وصول أي عرض سعودي هل ستوافق عليه ؟
بكل تأكيد و أفضله على العروض النيوزلنديــة وحتى أكمــل دراستي هنا بجوار عائلتي وفي وطني .
ـ ألم يسبق لك أن لعبت لأحد الأندية السعودية ؟
لعبت لنادي الأنصار في المدينة المنورة لدرجتي الأشبال والناشئين ومن ثم غادرت للدراسة وبعد عودتي قدموا لي عرضا للتوقيع معهم بعد أن خضت تجربة احترافية لمدة شهرين .