|


المنتخب المجري يلتزم التواضع والهدوء بعد بداية أشبه بالحلم في يورو 2016

بوردو ـ د ب أ 05:47 | 2016.06.16
بعد غياب لأكثر من أربعة عقود عن البطولة القارية ، كانت رغبة المنتخب المجري لكرة القدم هي مفاجأة المتابعين لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليا في فرنسا.
وجاء الفوز الثمين 2 / صفر على المنتخب النمساوي في الجولة الأولى من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للبطولة ليمنح المنتخب المجري بداية كالحلم في هذه البطولة.
ولكن المنتخب المجري بقيادة مديره الفني الألماني بيرند شتروك يصر على التزام التواضع والهدوء في نظرته للمباريات المقبلة بالبطولة.
ولم يكن شتروك يتوقع على الاطلاق قبل بداية البطولة أن يحقق فريقه هذا الفوز الثمين والمقنع على المنتخب النمساوي العنيد والقوي في بداية مسيرته بالبطولة ليتصدر المنتخب المجري المجموعة.
ولهذا ، كانت المفاجأة هائلة بالنسبة لشتروك الذي اهتز طربا للفوز التاريخي على الجار النمساوي في مدينة بوردو أمس الأول الثلاثاء.
ولكنه كان حريصا للغاية أن يظل لاعبوه على نزعتهم المتواضعة الهادئة وأن يعلموا أن التأهل للأدوار الفاصلة أصبح ممكنا ولكنه ما زال بعيدا ولن يتحقق بسهولة.
وقال شتروك : "حلم تحقق" في إشارة إلى أن الفوز أمس الأول الثلاثاء هو الأول للمنتخب المجري في البطولات الأوروبية منذ فوزه على الدنمارك في الوقت الإضافي من مباراتهما في 20 يونيو 1964 .
وأوضح : "كنا نأمل في هذا الفوز. عندما يؤدي كل فرد دوره ، يحصد الثمار".
ويظهر المنتخب المجري في البطولات الكبيرة للمرة الأولى منذ 1972 ولكنه انفرد بصدارة المجموعة السادسة بعد تعادل المنتخب البرتغالي مع نظيره الأيسلندي 1 / 1 .
وجاء الفوز على النمسا ليثير توقعات كبيرة بإمكانية مواصلة الفريق لمشواره نحو الأدوار النهائية في البطولة الأوروبية الحالية واستعادة أمجاد الماضي.
وقال شتروك : "لا أبالي بهذا على الاطلاق... نركز على المباراة التالية (أمام أيسلندا يوم السبت في مارسيليا) ".
وينتظر أن يخوض المنتخب الأيسلندي هذه المباراة أيضا بمعنويات مرتفعة بعد المفاجأة التي فجرها بالتعادل 1 / 1 مع نظيره البرتغالي.
ولهذا ، قال شتروك : "ستكون المباراة مع أيسلندا اختبارا صعبا. تأهل المنتخب الأيسلندي بشكل رائع ، ولكننا سنحاول التركيز عليهم والتعامل مع المباراة بهدوء وبشكل تدريجي".
وأشاد شتروك بلاعبيه كثيرا سواء كانت إشادة بالأداء الجماعي للفريق أو إشادة بأفراد الفريق.
واختص شتروك بالإشادة حارس مرماه جابور كيرالي الذي حطم رقما قياسيا وأصبح أكبر لاعب سنا يشارك في البطولات الأوروبية ؛ حيث بلغ سنه أمس الأول 40 عاما و74 يوما.
وقال شتروك : "نال كيرالي المكافأة على سنوات من الاجتهاد... إنه يحرس المرمى لأنه حارس رائع. إنه من أفضل الحراس على الساحة الدولية. وأظهر هذا في المباراة".
وفي المقابل ، دفعت الهزيمة المنتخب النمساوي إلى التساؤل عما كان سيحدث لو حالف الحظ نجمه الشهير ديفيد آلابا في الكرة التي سددها بعد 32 ثانية فقط من بداية المباراة والتي تصدى لها القائم الايمن للمرمى المجري.
وقال مارسيل كولر المدير الفني للفريق : "لو سجل ألابا الهدف في بداية المباراة ، ربما سار اللقاء بشكل مختلف... كنا نعلم أن المنتخب المجري قادر على تقديم كرة جيدة والتماسك والتفاهم في الملعب. وأظهر الفريق هذا بالفعل".
وأشار كولر إلى أن فريقه عانى من غياب التركيز خلال المباراة.
وأوضح : "الأمر يتعلق بالتركيز. كنا نفقد الكرة بشكل مستمر. كان يتعين علينا اللعب بهدوء أكبر. ولكننا لم نفعل هذا".
ويفتقد كولر اثنين من أبرز لاعبيه في المباراة الثانية التي يلتقي فيها المنتخب البرتغالي بعد غد السبت في العاصمة الفرنسية باريس ؛ حيث يغيب المدافع ألكسندر دراجوفيتش لطرده في لقاء المجر بعد نيله الإنذار الثاني في اللقاء كما يرجح أن يغيب زلاتكو يونوزوفيتش بسبب الإصابة في الكاحل والتي اضطرته للخروج من المباراة أمس الأول.
وقال يونوزوفيتش : "جعلنا الأمور أكثر صعوبة على أنفسنا... لم نقدم مستوانا الحقيقي أمام المجر".
وقد يلجأ كولر للدفع باللاعب سيباستيان برودل بدلا من دراجوفيتش وباللاعب مارسيل سابيتسر بدلا من يونوزوفيتش خلال مباراة البرتغال.