> مقالات

عبدالله الحمد
كسر في شاشة الجوال
2017-04-13



قبل نحو ثلاثة أسابيع، رافقت أحد الأصدقاء إلى مجمع العروبة للاتصالات في الرياض، لإصلاح شاشة الجوال التي تهشمت بسبب سوء الاستعمال، في البداية لم أتذكر أن محال الاتصالات تحت السعودة، لكن سرعان ما تذكرت ذلك من خلال رؤية البائعين، من غير مبالغة كانت تلك المرة الأولى التي استغرق نحو ساعتين فقط لاختيار العرض المناسب من قبل المحال، كان هناك تنافس وتعاون عجيب بين الشباب السعودي، يريد كسب الزبون بأي طريقة كانت، لكن في الوقت نفسه البائع الذي قدم لنا تخفيضات وتنازلات هو من نصحنا بإصلاح الجوال عند المحل المجاور له، في بداية مشروع السعودة كانت التجاوزات كبيرة على الشباب السعودي، وتنقل صورة أن الشاب السعودي ليس كفؤاً للعمل، وليس انضباطيًّا، ولا يعرف أسرار المهنة، الوضع الطبيعي لأي أمر جديد أن يبدأ يتحسن تدريجيًّا، خاصة أن ما واجهه الشباب السعودي قرار ارتجالي للبدء في العمل في سوق الاتصالات، فليس من العمل أن تقارن خبرة من سبقوه بالعمل الذين عمروا في هذه المهنة بشاب في مقتبل العمل في المهنة، من الأمور الفطرية في العمل أيضًا أنه بعد حدوث قرار قوي وحازم، خاصة مثل نوعية هذا القرار أن يتأثر سوق الاتصالات تحديدًا في أول ثلاثة أعوام، لكن مع الممارسة، بدأ الشاب السعودي أن يتحول من مبتدئ إلى خبير في هذا المجال، سوف يعيد المياه إلى مجراها الطبيعي حتى لو لم يكن مبكرًا، الرغبة والحماس والاهتمام بالمظهر الخارجي حتى الاهتمام برائحة المحل عن طريق وضع "فواحات" تعطي انطباعًا مبشرًا بأن الشاب السعودي قادر على أن يثبت كفاءته في كل مجال تتم السعودة فيه.

 

لكي تستمر السعودة في مجالات العمل هناك حمل كبير على عاتقي وزارة العمل والكلية التقنية، بأن تبذلا جهدًا مضاعفًا في تهيئة الكوادر، مع وضع مدة كافية وشاملة بأن يعرف الشاب مفاتيح المهنة.


 سابقًاسعودة سوق الخضار والذهب فشلتا، لكن سعودة سوق الاتصالات كانت أفضل من ناحية النتائج، عمومًا سوق الذهب والخضار من وجهة نظري قد يكونا أصعب من سوق الاتصالات، ومفاتيح المهنة فيهما أعمق وأدق، فأعتقد أن تكون سعودة سوق الذهب والخضار تدريجية أفضل للشاب السعودي، على سبيل المثال يتم البدء بسعودة 30% وتقييم نتائج المرحلة، وهل يحتاجون إلى إعادة في التدريب، وفي حال نجاح المرحلة الأولى تستمر الزيادة التدريجية حتى الوصول إلى السعودة الكاملة، بهذه الطريقة تستطيع إصلاح الأخطاء في البداية، وتهيئ كوادر أفضل للمراحل التالية.