> مقالات

حمد الراشد
نقلة نوعية تنتظر الكرة السعودية
2017-06-24



يبدو أننا على موعد مع موسم استثنائي بكل ما تحمل الكلمة من معنى الموسم المقبل، على وقع القرارات الجريئة التي يصدرها اتحاد الكرة.. وأبرزها السماح بالاستعانة بحارس مرمى أجنبي.. ورفع عدد المحترفين الأجانب إلى ستة لاعبين.. الأول كان مجرد التفكير فيه مغامرة لم يجرؤ أحد على طرقها.. كيف نتعاقد مع حارس مرمى أجنبي وتأثيره المدمر على حراسة المنتخب.. لذا كان الجميع يحجم عن اتخاذ خطوة الحارس الأجنبي.. اتحاد عزت فعلها أخيرا.. هناك من ذهب إلى أن القرار جاء تلبية لمصلحة الهلال بعد فشله في خطف العويس وذهابه للأهلي.. بغض النظر عن هذا الاتهام الذي أرفضه.. القرار جاء لمصلحة الجميع.. من يحتاج لحارس مرمى متميز يستطيع الاستعانة بحارس مرمى أجنبي.. والواقع أن معظم فرقنا تعاني الأمرين من ضعف مستوى وإمكانات حراس المرمى، والقرار جاء لخدمة ومصلحة الكرة السعودية.. وسينعكس إيجابا على نتائج معظم الفرق التي تفتقر لحراس متميزين، وربما لا يجد الهدافون طريقهم إلى المرمى معبدا بالورود.. حتى يرفعوا حصتهم من الأهداف كما جرت العادة.


ـ القرار يحمل فوائد ومكاسب عديدة لصالح الكرة السعودية، أهمها تطوير مستوى الحراس المحليين باكتسابهم الخبرة من الاحتكاك المباشر بالحراس الأجانب.. في التدريب والمباريات. 


ـ ارتفاع مستوى معظم الفرق.. فمن كانت شباكه سهلة ومستودعاً للأهداف في كل مباراة بسبب ضعف مستوى الحراسة، ستتحسن نتائجه كثيرا.. وهذا ينعكس إيجابا على مستوى المنافسة ويزيد من جرعة التشويق والإثارة، وبمرور الوقت سنجد أنفسنا أمام جيل جديد من الحراس المتميزين. 



مغامرة الاتحاد:
من القرارات المهمة المصيرية، موافقة اتحاد عزت السماح بالاستعانة بـ ٦ لاعبين أجانب بدلا من أربعة.. والواقع أن القرار قابل لكل التفسيرات والتأويلات.. شأنه شأن أي قرار من هذا الوزن.. كأن يقضي نهائيا على أحلام وآمال الفرق ذات الإمكانات المادية المحدودة بالمنافسة على البطولات.. لعجزها عن الاستعانة بهذا العدد مقارنة بالفرق الغنية التي تعيش بحبوحة مالية وتملك قوة دعم شرفية هائلة.. وهذا يخل بموازين المنافسة الشريفة، وهناك من يرى القرار بحكم الإعدام على مستقبل الكرة السعودية، فإذا كل فريق أشرك ستة لاعبين أجانب في مبارياته حرم اللاعب المحلي من الفرصة.. وعلى صعيد المراكز، فقد لا تجد مستقبلا أظهرة محليين وقلوب دفاع وصانعي ألعاب الخ.. هذه مخاوف الكثير يجب احترامها.. ولكن أحيانا القرارات الكبيرة الحاسمة لا تحظي بالإجماع.. هناك من يرحب وهناك من يرفض.. والواقع أن هذا القرار سيلعب دورا حاسما في ميدان المنافسة على الألقاب.. خاصة بين كبار القوم.. فمن ينجح في تعزيز صفوفه بـ ٦ محترفين أجانب من فئة النجوم ستكون فرصته أكبر من غيره في حصد الألقاب.. والعكس صحيح لمن لا يملك الإمكانات المادية، وهذا يعزز رأي الرافضين للقرار بأنه يخل بموازين المنافسة الشريفة.. فهو يعطي من يملك المال فرصة أكبر لتحقيق طموحاته.. ولا يستفيد من هذا القرار صاحب الإمكانات المحدودة.. هنا تغيب العدالة.. من جانب آخر، القرار الجديد سيجعلنا نشاهد موسما ساخنا مثيرا مبهرا لوفرة النجوم الأجانب في بعض الفرق.. وسيرتفع منسوب المتعة الجماهيرية في المدرجات التي عانت الأمرين من ضعف الحضور الجماهيري في المواسم الأخيرة.. وأتوقع ارتفاعا كبيرا في نسبة الحضور الموسم المقبل وارتفاع مداخيل الأندية وهذا من أبرز إيجابيات القرار.. فالجمهور يبحث عن المتعة والإثارة والتشويق.. وفرة النجوم الأجانب في كل فريق ستحقق هذه الرغبة.. من جانب آخر، لكي تنجح هذه الخطوة الجريئة يجب على الأندية دقة وحسن الاختيار وعدم الاستعانة بالنجوم الدوليين المرتبطين بمنتخباتهم الوطنية.. حتى لا تفقد خدماتهم في محطات حاسمة.. بالنسبة لفرق الوسط والقاع ذات الإمكانات المحدودة يمكنهم الانفتاح على اللاعبين العرب والأفارقة.

 
ـ دعونا نفتح عقولنا لهذه القرارات والخطوات الجريئة التي تصب في مصلحة الكرة السعودية.. لتكن تجربة لموسم واحد.. يجري تقييمها في نهاية الموسم سلبا وإيجابا. 


ـ وعندئذ يقرر الاتحاد استمرارها أو صرف النظر عنها.. المهم ألا نوصد الأبواب أمام كل فكرة جديدة ونقضي عليها بالأحكام المسبقة.