> مقالات

خالد بن عبدالله النويصر
الشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجر
2011-11-30



دار بيني وبين الدكتور فهد العليان مدير الشؤون الثقافية والاجتماعية في نادي الشباب نقاش ودي حول الإعلام الرياضي السعودي، حيث طرح عدة تساؤلات عن غياب النقد الهادف البناء وتصيد الأخطاء واللغة الهابطة من بعض الكتاب الرياضيين وغياب الدعم المعنوي لنجاحات العاملين في الوسط الرياضي.
ـ قلت له (الشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجر).. فالعمل مستمر والطموح لن يتوقف والشواهد كثيرة.. فالبوابات الإلكترونية بدأ العمل فيها في بعض ملاعبنا، و30% من تذاكر ديربي المنطقة الغربية بين الأهلي والاتحاد تم بيعها إلكترونيا, ومقاعد الاحتياجات الخاصة تم استخدامها في ملعب الملك فهد الدولي، والعمل جار في ملعب الأمير فيصل بن فهد، والتنظيم الإعلامي الاحترافي (المؤتمرات الصحفية ـ الفلاش أنترفيو ـ والمكس زون) طبق في جميع ملاعب المملكة في دوري زين.
ـ خسارتنا لنصف مقعد في دوري أبطال آسيا ستكون بإذن الله داعماً لمزيد من العمل والعطاء من أجل تطور مستوى كرة القدم السعودية واستكمال كافة المعايير التي يطلبها الاتحاد الآسيوي مستقبلا، والمهم أن نكون صادقين مع أنفسنا ومع كافة المتابعين لكرة القدم السعودية، وأن يكون عنواننا النقاش الهادف البناء بعيداً عن الظهور الإعلامي غير المقبول بأن نتشفى ونتصيد الأخطاء لأغراض شخصية لاتخدم الرياضة السعودية.
ـ كسب الوسط الرياضي السعودي عضو لجنة الأندية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ياسر المسحل الذي ظهر إعلامياً بصورة رائعة، وكان يتحدث بكل ثقة وشفافية عما دار في كواليس اجتماعات الاتحاد الآسيوي.. وهذا ما تسعى إليه الرئاسة العامة لرعاية الشباب بقيادة أمير الرياضة والشباب نواف بن فيصل بن فهد، أن يكون لدينا كوادر إدارية متميزة تستطيع أن تضيف الكثير للرياضة السعودية بشكل عام ولكرة القدم السعودية بشكل خاص.
ـ مشروع براعم 2022 يستمر ضمن الخطة المعدة له بشكل رائع من قبل الإدارة المشرفة على هذا المشروع بقيادة الكابتن خميس الزهراني وبدعم ومؤازرة قوية من إدارة المنتخبات الوطنية متنقلاً في عدة مناطق من مملكتنا الغالية لاكتشاف المواهب وصقلها بأحدث الأساليب العلمية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.. ألم أقل لكم بأن العمل الإيجابي مستمر المهم أن لا نتوقف وأن نتفس الهواء النقي.

نقاط سريعة
ـ الفريق الشبابي يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق لقب دوري زين.. فقط يحتاج إلى الجهد المضاعف من جميع لاعبي الفريق وإلى الحضور الجماهيري المكثف من بعض الشبابيين الذي يكتفون بمشاهدة مباريات الفريق عبر الشاشة الفضية.
ـ الإدارة الشبابية أعطت الثقة الكاملة للمدرب بروديم بشكل كبير لجميع النواحي الفنية، وهذا العمل الاحترافي أثبت نجاحه وبصمته أصبحت واضحة للعيان من خلال المستويات الرائعة التي قدمها الفريق الشبابي في المباريات الماضية.