> مقالات

سعيد غبريس
لولا الإصابات يا نواف
2008-09-05



قبيل مونديال 1998 في فرنسا أعلن المدرب البرازيلي كارلوس البرتو باريرا أنه سيقدم قنبلة للكرة السعودية تتمثل باللاعب نواف التمياط.
وبعد سنتين تألق التمياط في بطولة أمم آسيا في لبنان حين نقل منتخب المملكة للنهائي بهدفه الرائع في مرمى الكويت. وفي العام ذاته نال التمياط لقب أفضل لاعب آسيوي ولقب أفضل لاعب عربي.
هذا "الصقر" السعودي الذي حلق عاليا حرمته الإصابات المتلاحقة (ثلاث عمليات جراحية في الركبة) من فرض نفسه كواحد من اللاعبين المرموقين الذين باستطاعتهم التألق في الملاعب الأوروبية فهو صانع ألعاب يتميز بقدرته على تسجيل الأهداف، يسيطر على الكرة بقدمه اليسرى، وهو خبير في تسديد ركلات الجزاء التي تتطلب القوة والتركيز، علاوة على إجادته التصويبات البعيدة.. بعض النقاد الأوروبيين قارنوا التمياط بسعيد العويران أول سعودي فائز بلقب أفضل لاعب آسيوي 1994 ولكنهم أكدوا إن التمياط يتمتع بتقنية أفضل ويسيطر أكثر على الكرة.
لم يعرف التمياط ناديا غير الهلال وبعد تألقه سعت أندية أوربية عدة للتعاقد معه. ولكن إدارة الهلال برئاسة الأمير تركي بن سعود لم تكن متحمسة لعرض قدمه نادي رودا الهولندي مقابل 25 مليون ريال (كان عمره آنذاك 25 عاما).
وقد امتعض التمياط وتخلف في حينه عن معسكر الهلال. وخاصة أن ذلك حصل في فترة لم يكن تسلم أكثر من ربع قيمة مقدم عقده فكانت التسوية التعجيل في دفع مستحقاته تعويضا عن رفض العرض الاحترافي في هولندا.
الفترة من العام 1995 إلى 2000 هي عصر التوهج التمياطي ومع أنه مازال في سن النضج الكروي (32 عاما) فقد أعلن اعتزاله اللعب نهائيا. وذلك قبل انتهاء عقده مع الهلال.
هذا اللاعب السعودي مثله مثل اللاعب البرازيلي رونالدو، كانت الإصابة عاِئقا في طريق النجومية الاستثنائية ، ومع ذلك فقد لامس كل منهما المستوى الذي يصنفه في المرتبة الأولى في عصره وفي محيطه ومجاله مع عدم المقارنة بالطبع بين المؤهلات التقنية والاحترافية بين الإثنين.
ولقد قدر لنواف التمياط أن يستمر بدون الإصابات التي كانت أولاها في العام 1993 وكان تميز عن العديد من النجوم الحاليين في السعودية والمنطقة العربية. لأنه حمى مؤهلاته الفنية من كل المغريات التي تتاح للمشاهير، ونأى بنفسه من أي غرور. وكان مدركا لمتطلبات مهنته من التزام في مواعيد التمارين، ومن عدم الانجرار وراء السلوكيات المنافية للآداب والتقاليد الاجتماعية المحافظة.
ويكفي أن نواف التمياط نال لقبه الآسيوي متفوقا على اليابانيين نانامي وموريوكا وعلى الكوري الجنوبي لي دونج جوك وجاء خلفا للإيراني على دائى الذي تربع على عرش أفضل لاعب آسيوي عامي 98 و99,
إن سوء الحظ حال دون ارتقاء نواف التمياط إلى مرتبة نجوم العالم في كرة القدم، ولكن من حسن حظه أنه يعتزل في عهد رئيس الهلال الجديد الأمير عبدالرحمن بن مساعد، الذي تكفل إلى جانب شقيقه الرئيس الأسبق للهلال الأمير عبدالله بن مساعد بمهرجاني اعتزال يوسف الثنيان وسامي الجابر والذي أكد منذ إعلان التمياط اعتزاله التحضير لحفل اعتزال يليق بهذا النجم الخلوق والفنان.
إن حدود التألق كانت مفتوحة إمام نواف التمياط لولا مسلسل الإصابات وقد أصاب حين وضع حدا لمسيرته في الملاعب لأنه أيقن الحدود التي وضعتها له الإصابات.