> مقالات

صالح الصالح
النصر يتكلم آسيوياً
2011-04-05



أعتقد أن إدارة النصر وكافه أنصاره ينظرون لمواجهة الليلة أمام السد القطري على أنها تذكرة عبور رسمية للدور الثاني في دوري أبطال آسيا، على اعتبار قدرته على جمع 7 نقاط من 9 وتبقي مواجتهين من ثلاث على قواعده وبين أنصاره، وهو ما يؤكد أن نقاط الليلة الثلاث هي الأهم في مسيرة الفريق الناجحة نسبياً إلى قبل مواجهة الليلة.
هذا الأمر لاينطبق على النصر لوحده بل ينسحب على الفرق السعودية المشاركة في آسيا، إذ يحتاج الاتحاد لمواصلة التفوق وتأكيد صدارته لمجموعته أمام الوحدة الإماراتي، أما الهلال فإن أراد علواً في سباق التأهل فلا بديل له عن الفوز الليلة، وتجاوز العقبة الإماراتية المتمثلة في فريق الجزيرة، والتغلب على عقدة الفرق الخليجية التي تخصصت في إقصائه في هذه البطولة أو الإسهام في تعثره، وأرى من الظلم ألا يُكرم الفريق غداً وفادة ضيفه الإماراتي بنتيجة كبيرة تضاعف حجم ثقة جماهير الفريق في المضي قدماً في البطولة التي استعصت طويلاً.
الفريق الشبابي رابع الفرق السعودية أرى أنه أكثر الفرق حاجة إلى نقاط مواجهة الإمارات الإماراتي غداً، خصوصاً أن النقطتين اللتين سجلهما في المواجهتين السابقتين لاتكفيان بأي حال من الأحوال للمنافسة على بطاقتي التأهل في حال التعثر الليلة، وهو ما يستوجب اعتماد شعار الفوز ولاشيء سواه في لقاء الغد حتى ينجح في تعطيل الإمارات، وخطف موقعه في المجموعة.
وبالعودة إلى النصر أرى أنه أكثر الفرق تبايناً في المستويات بين المحلي والقاري، إذ يتضح أن الروح المعنوية تجلت بشكل واضح في المواجهتين السابقتين أمام باختاكور الأوزبكي خصوصاً في الشوط الثاني، وهو الأمر ذاته الذي تكرر في مواجهة الاستقلال الأخيرة، وسط غياب للإقناع الفني للمتابعين.
وأعتقد أن إصرار لاعبي الخبرة في الفريق هو الذي أسهم في تغيير واقع الفريق في المواجهتين الماضيتين، وعندما أقول لاعبي الخبرة فأنا أعني تحديداً حسين عبدالغني وسعد الحارثي لأنهما يتعاملان مع هذه المواجهات بطريقة مختلفة عن البقية، مستندين إلى خلفيتهما الدولية العريضة ونجوميتهما وهوما وفر التأثير الكبير على الأداء بعيداً عن تسجيلهما في المواجهة الأخيرة، هذه المعطيات السابقة تبرهن عدم وجود عمل فني وإداري يستحق الثناء بدليل التخبط الذي لايصلحه سوى الكبار على أرض الميدان الذي جلب حتى الآن 4 نقاط من 6 .

توصيل مجاني
- سعد الحارثي، أجزم أنه من أكثر اللاعبين السعوديين الذي تعرض لظلم ذوي القربى، وأعتقد أن الوقت حان لإنصافه.
- في النصر يشارك الأسترالي ماكين والروماني بيتري والأرجنتيني فيغاروا على حساب برناوي وعباس والزيلعي، أعطوا الثلاثي الأجنبي مستحقاتهم كاملة وبرفقتها المخالصة فهم ليس بأقل من زميلهم رازفان الذي سيأخذ 11 مليون ريال من دون تقديم ما يوازيه للفريق.
- الهلال سيفوز الليلة بنتيجة كبيرة، والنصر سيكسب بصعوبة، وكذلك الشباب والاتحاد، المهم نحتاج 12 من 12، وخلوها “خضراء” الليلة.