> مقالات

فهد المطيويع
نجران وكعكة الهلال
2008-10-09



لا أحد ينكر أن كوزمين مدرب الهلال مدرب قدير وله بصماته على الفريق الهلالي واستطاع أن يوظف إمكاناته وخبرته في خدمة الفريق مع أنني أجزم أن النجاح الذي حققه هذا المدرب لم يكن ليتحقق لولا وجود عوامل أخرى ساعدت على هذا النجاح وهذا الكلام ينطبق على جميع المدربين، في الواقع هزيمة الهلال أمام نجران لم تكن صدفة أو مفاجأة على الأقل بالنسبة لي نظراً للوضع العام في النادي ولعلمي أن الفريق يمر بمرحلة تجديد إداري تحتاج لفترة من الزمن لخلق التوازن المطلوب بعيدا عما نراه من الاحتفاليات والحلويات التي مازال اللاعبون يتحفوننا بصورها من وقت لآخر مستفيدين من التراخي الإداري وغير مستوعبين أهمية المرحلة وما يجب عمله تفادياً لخسارة المزيد من النقاط ، في الواقع أعجبتني خطوة المشرف العام على فريق كرة القدم سامي الجابر حينما سارع بالاجتماع باللاعبين ومعاتبتهم على تهاونهم غير المبرر في ظل ما يجدونه من تقدير واحترام وأيضا مكافآت تصرف لهم بانتظام وقد يكون الهلال أفضل من يدفع بسخاء للاعبيه لذا فلا مجال لقبول هذا التراخي بأي حال من الأحوال، عموماً (قرصة) الأذن أمر ضروري قبل أن تتفاقم الأمور ويضيع المزيد من النقاط نتيجة لذلك التراخي وعدم المبالاة في دوري لا يحتمل أنصاف الحلول أما ما يخص كوزمين فإنني أرى أنه بالغ في الصبر على بعض اللاعبين ممن قل عطاؤهم في الفترة الماضية وأيضا الإدارة وكان من الأجدر أن يعطي غيرهم الفرصة خاصة في ظل غياب اللاعبين الأجانب الذي لم يستفد منهم الهلال بالشكل المطلوب نظراً لظروف الإصابة أو الإيقاف، عموماً نحن نثق أن هناك أناسا أحرص منا على مصلحة الهلال وجماهيره لذا فنحن نتوقع الأفضل الذي يليق بالزعيم وجماهيره .
نقاط متفرقة
ـ إذا كان الشحن وصل مداه على المستوى الإداري فكيف هو الحال على مستوى الجماهير التي غالبها شباب من صغار السن ممن يأخذهم الحماس والتصريحات غير المسؤولة لأبعد من التنافس الشريف الذي نسعى له وحتى لو برأ الإعلام نفسه من هذا الموضوع فإنني أقول إن هناك من تعجبهم الإثارة بغض النظر عن إفرازاتها بالرغم من أن ما نراه ليس أكثر من ترجمة حقيقية لعجز محبي الإثارة وفشلهم في إيصال ما يريدون بالطرق المتحضرة .

ـ مشاكل الجماهير في المدرجات وتجاوزاتها بحاجة لوقفة صارمة من الجهات المسؤولة لأن التغاضي والتساهل في هذا الأمر سيؤدي حتما إلى ما لا تحمد عقباه، من المؤسف أن تبذل الجهود وتصرف الأموال الكبيرة لرفع مستوى الكرة السعودية ويضيع كل ذلك بسلوكيات دخيلة لا تليق باسم المملكة ولا شعبها، أتمنى أن يكون هناك تدارك للموضوع قبل فوات الأوان .

ـ كان الله في عون اللجنة الفنية وأمانة الاتحاد فكل قرار يصدر يجب أن يفسر ويشرح وتذكر حيثياته قبل أن يجد القبول من قبل الأندية وإداراتها بالرغم من أن القانون قانون يطبق على الجميع ولكن هذا ليس هو الحال في وسطنا الرياضي الذي يحوله بعض الغوغائيين إلا حلبة تراشق وخروج عن المألوف والمتعارف عليه في تطبيق اللوائح والأنظمة.