> مقالات

مصطفى الآغا
الإثارة .. لديربي الأهلي والاتحاد
2009-01-25



تابعت مباراتي ديربي السعودية بين النصر والهلال والأهلي والاتحاد ولم أكن وحدي من تابع بل عدد كبير من الناس تجمعنا في (قهوة) وقررنا أن نتابع مباراتين تعدان بالكثير وكانتا كذلك رغم أن أيا منا ليس سعوديا .... وهي شهادة عربية بأن هذا الدوري من الأهم عربيا والسبب كمية المتعة والإثارة والندية التي يمكن للمتابع الحيادي أن يشعر بها خلال متابعته لأربعة أندية ليس بالضرورة أن يشجع أي منها .....
وإذا كان فوز الهلال مقنعا إلى حد كبير وحتى (متوقعا) نظرا إلى أن محترفي النصر يحتاجون بعض الوقت للتأقلم مع فريقهم الجديد إلا أن هذا لا يعني أن النصر كان لقمة سائغة وشاهدناه بشكل جديد وخطط تكتيكية تختلف باختلاف سير المباراة ولا أظننا قادرين على الحكم لا على حسن ربيع ولا الكويكبي من هذه المباراة ولا حتى على الروماني رودي ولكنها مباراة من تمكن من استغلال فرص التسجيل فسجل وفاز وهذه هي كلمة السر في أي ديربي في العالم ....
وهناك الكثيرون من مشجعي الكرة السعودية من أحبوا أن يقارنوا بين الديربيين وتساءلوا أيهما أحلى أو (أقوي) وهنا أقول إن القوة مشتركة بين الاثنين ولكن الحلاوة والإثارة كانت لديربي الغربية حيث بقيت النتيجة معلقة حتى صافرة الحكم وهي مناسبة هنا أن نهنئ الهلال والأهلي بالفوز وضرب أكثر من عصفور بحجر واحد .... وأعتقد جازما أن المستفيد الأول من النتيجتين غير الأهلي والهلال هو جمهور الكرة السعودي والعربي بشكل عام ... فالهلال تصدر والأهلي أعلن أنه كبير مهما اعتلت صحته أو تكركبت أوضاعه وحتى لو أضاع له مالك معاذ ضربة جزاء أعلن من خلالها مبروك زايد أنه موجود بين كبار حراس السعودية إلا أن الإصرار الرهيب من لاعبي الأهلي على الخروج بنتيجة إيجابية كان هو القوة (العاشرة) والحاسمة في ترجيح كفته على العميد الذي أضطر مدربه الارجنتيني كالديرون لإشراك الهزازي ونور بعدما أحس أن بساط المباراة قد ينسحب من تحت أرجل فريقه .....
الأهلي مازال (نظريا) في السباق على اللقب مثله مثل الاتفاق الذي يقدم عروضا كبيرة وهما لعبا مباريات أقل من الثلاثة الأوائل هذا شريطة أن يكون أداء الاثنين بنفس الوتيرة التي شاهدناها أمام الوحدة والاتحاد وكنت أتفق مع بعض المحللين العرب والخليجيين والسعوديين الذي حصروا اللقب فقط في الهلال والاتحاد ولكن بعد مباريات الجمعة والسبت يبدو أن كل مباراة مقبلة في الدوري السعودي ستكون مباراة كؤوس بالنسبة لمن يحلمون بالتنافس على البطولة التي أعتبرها من الأحلى والأجمل والأمثل خليجيا وعربيا .