|


نجم المنتخب يكشف عن بداية القصة وأسباب ثقته في براءته

الجنبي: ظهر الحق يا مشككون

حوار: أحمد الداود 2018.06.08 | 05:32 am
أوضح حسن الجنبي نجم المنتخب السعودي الأول لكرة اليد ونادي مضر، أنه كان يثق من براءته من تهمة تعاطي المنشطات.
وأعرب الجنبي عن سعادته بتعاطي اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات مع الحادثة وإتاحتها الفرصة له للدفاع عن نفسه، وأكد في حواره مع "الرياضية" أنه سيكون جاهزاً لقيادة منتخب اليد في كأس العالم المقبلة.
01
نبارك لك صدور قرار لجنة الكشف عن المنشطات بالاكتفاء بعقوبة الشهرين؟
الحمد لله رب العالمين على هذه النتيجة بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بجهود المقربين، وكذلك لثقتي في نفسي بعدم التعامل بمثل هذه الأمور نهائيا.. الأخطاء واردة وأنا كنت أعرف أن هذا الالتباس لن يدوم وستنصفني اللجنة.
02
كيف بدأت القصة؟ وكيف تلقيت الخبر؟
بداية جاء الخبر عن طريق مصطفى الشهابية مدير الفريق وبشكل سري ..وكان وقعه قوياً بصراحة.. ولكن الحمد لله استطعت استيعاب الوضع وتجاوزه بسرعة كبيرة لثقتي الكبيرة في نفسي وأني أتعاطى أدوية بوصفة طبية.. وكان أكثر خوفي على مضر فريقي بطل الدوري وذلك لقرب دخول الفريق معترك بطولة النخبة والخوف من تأثير هذا القرار على الفريق، والحمد لله سعادتي بتحقيق البطولة كانت كما لو أني كنت ألعب مع الفريق.
03
ما الإجراءات التي قمتم بها مع إصدار قرار الإيقاف المؤقت؟
الإجراءات كانت اعتيادية وطبيعية، وهي التي تتخذها لجنة الرقابة على المنشطات من معرفة تفاصيل العينة إلى التحضير لحضور جلسة الاستماع في مقر اللجنة في الرياض.
04
هناك من تعاطى مع الموضوع في وسائل التواصل الاجتماعي بصورة غير رياضية وكأنه انتصار له.. فما رسالتك لهؤلاء؟
رسالتي لهم أن هذا الموقف صعب على الجميع وعلى البعيد والقريب، وإنه مهما وصلت حدة الخلافات فلا أظن أن هناك من يتمنى للآخر مثل هذه المواقف، وأتمنى أن لا تتكرر لأي رياضي في المستقبل وأقول للمشككين الحمد لله ظهر الحق.
05
بعضهم كان يقول إن حسن على وشك الاعتزال وإن هذه هي النهاية السيئة .. كيف ترد؟
على الإطلاق .. بالنسبة للاعتزال فهو غير وارد .. ربما نظروا للسن فقط ولكني شخصياً أؤكد أني قادر على العطاء، والحمد لله بالنسبة لي حالياً لا أفكر في الاعتزال نهائيا، والحمد لله إنها لم تكن نهاية بل إن شاء الله ستكون بداية انطلاقة متجددة بإذن الله .. وأنا مستعد للمشاركة مع المنتخب في كأس العالم المقبلة.