> مقالات

هيا الغامدي
«العطوي» من «العيون» لبولندا!
2018-11-01



"سأبذل قصارى جهدي مع المنتخب، وأتمنى أن أرفع اسم بلادي يومًا بالمحافل الدولية لكرة القدم"، خالد العطوي.. مدرب شباب الأخضر! مدرب مغمور في آسيا، ولكنه يكتب اسمه الآن بنتائج من ذهب مع الأخضر "الشاب" بعصامية وطموح، بدايته من العيون بالأحساء وطموحه أوصله بولندا 2019، وتحدى السحاب بجيل نموذجي هو مستقبل الكرة السعودية.
أنا أعتبر قرار تعيينه مدربًا لشباب الأخضر من أفضل القرارات الفنية للاتحاد السعودي لكرة القدم أيام أ.أحمد عيد؛ فالعطوي من الكفاءات الوطنية الشابة، حصل على جائزة أفضل مدرب شاب بالسعودية، نجاحه وتألقه بعصاميته وتحديه الصعاب وتعامله السلس مع اللاعبين والقرب منهم، وإيقاظ الروح الوطنية فيهم، يكفيه نجاحًا/تألقًا الفوز على المنتخبات العظيمة في آسيا وقهرها بنتائج إيجابية مستحقة/ أستراليا اليابان - وبإذن الله - كوريا الجنوبية ومجموعته "البطلة"!
قالها سيدي ولي العهد محمد بن سلمان ـ حفظه الله ونصره ـ: "للسعوديين همم كجبال طويق ولن تنكسر إلا إذا انهد هذا الجبل وتساوى بالأرض"، وهكذا "المنتج السعودي" دائمًا عند الوعد وعند الثقة، وعندما يضع قدمًا بالمسؤولية ينتج ويبدع وينجز!
العطوي نجح خلال سنتين مع منتخب مواليد 97 لقيادته نهائيات كأس العالم 2019 في بولندا، العمار تركي وزملاؤه من هذا الجيل نتأمل فيهم إعادة الانتصارات السعودية في آسيا ونهاية خيبات الأمل والجفاف 26 عامًا، وتحقيق اللقب القاري الثالث لشباب السعودية!
صغارنا "كبار" في نظرنا ونظر القارة الصفراء وقريبًا في نظر العالم أجمع عندما يبهرون الكبار ويتفوقون عليهم في المونديال، معلنين ولادة جيل سعودي طموح يتحدى الصعاب وله همم كالسحاب بقيادة وفكر وعمل جهاز فني سعودي، امتداد لجيل المدربين الكبار الوطنيين ولنا في عميد المدربين الوطنيين خليل الزياني المثل الأعلى، ومن بعده محمد الخراشي مكتشف المواهب والمتخصص في الفئات السنية، وصاحب الإنجازات القارية والإقليمية، ناصر الجوهر وخالد القروني وسعد الشهري مع منتخب الشباب، لدينا عقول تعمل وطموحات رجال، وأتمنى الوصول لمرحلة من الاكتفاء الذاتي مستقبلاً من المدربين، والتصدير للخارج بوضع الخطط والاستراتيجيات!
وسواء حقق منتخب "العطوي" الشاب كأس آسيا أو لا؛ فيجب أن نفخر بهم ونتعامل معهم معاملة الأبطال، وهم أبطال بالفعل، يكفي وصولهم للمونديال وانتصاراتهم المتتالية ورفعهم رؤوسنا بمستويات كالسحاب، وما أجمله من قدر إن وفق منتخبنا بحصد اللقب الآسيوي لندخل للمونديال أبطالاً للقارة الآسيوية، مع الدعاء بالتوفيق للعطوي في الميدان وفي خارجه للكابتنين القديرين عمر الغامدي وحمزة إدريس وبقية العاملين في المنتخب الشاب!