2018-12-01 | 01:31

الفارس الكويتي يتحدث عن العودة وأهمية البطولة
الخرافي: الإيقاف.. ظلمنا

الخرافي: الإيقاف.. ظلمنا
حوار: سلطان العتيبي
         

لمع اسمه في رياضة الفروسية، وحقّق الكثير من الألقاب، آخرها ذهبية فردي قفز الحواجز في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا 2018.
ويصف علي الخرافي، البطل الكويتي، في حواره مع "الرياضية" مشاركته في مهرجان الدرعية الدولي لقفز الحواجز بالمهمة جدًّا، خاصة أنه ينافس الفرسان السعوديين المعروفين بقوتهم ومهارتهم وإنجازاتهم الدولية.
01
ماذا تعني لك المشاركة في بطولة مهرجان الدرعية؟
الحمد لله، تمكنت من المشاركة في البطولة على الرغم من أن خيولي الأساسية موجودة في أوروبا حاليًّا. وبعيدًا عن المنافسة، فحضوري كان عن حب لأنها بطولة سعودية، وغالية علينا نحن الخليجيين، والمشاركة فيها تعني لنا الكثير.
02
كيف ترى منافسة الفرسان السعوديين؟
أراها أمرًا رائعًا، خاصة أنهم يُعرفون بخبرتهم الطويلة، وفي رصيدهم الكثير من الجوائز الأولمبية والإنجازات العالمية، وحققوا ذهبية الفرق في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة، ونافسوا بقوة في شوط الفردي.
03
ما رأيك في الفروسية الكويتية؟
الفروسية الكويتية لها تاريخ كبير، خاصة في الثمانينيات الميلادية، إذ حصل فرسانها على ميداليات آسيوية كثيرة في تلك الحقبة، لكنّ مستواهم تراجع كثيرًا في الفترة الأخيرة، وبفضل جهود الفرسان، والأسر الكريمة، استطعنا أن نسترجع قليلًا من تلك الأمجاد، وحصلنا على المركز الرابع في شوط الفرق في الدورة الآسيوية، وهذا بالنسبة إلينا إنجاز مهم.
04
ذهبية دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا، ماذا تعني لك؟
الذهبية ردّت لنا الروح في الكويت، خاصة بعد الإيقاف الأولمبي الظالم طوال ثلاثة أعوام، إذ استطعنا أن نسترجع طاقتنا، وأن نرفع العلم الكويتي، وهذا إنجاز كبير لنا. قبل البطولة بيوم أو يومين لم نكن جاهزين لها، لأننا كنا ممنوعين من المشاركة.
05
ما تقييمك للتنافس بين فرسان مهرجان الدرعية؟
أراهم فرسانًا كبارًا، والتنافس بينهم سيكون قويًّا، ولدينا فرسان جدد، وسيكسبون الخبرة باحتكاكهم مع نظرائهم السعوديين وبقية المشاركين في البطولة.