2019-01-26 | 22:17

زوارن يعيد ذكرى بلاتشي وآرثر جوج وتيلي سانتانا

زوارن يعيد ذكرى بلاتشي وآرثر جوج وتيلي سانتانا
الرياض - إبراهيم الأنصاري
مشاركة الخبر      

في عام 2013 بدأ الكرواتي زوران ماميتش مسيرته التدريبية في عملاق العاصمة الكرواتية دينامو زغرب، فريقه السابق الذي ترعرع في صفوفه، وقاده المدرب الشاب إلى التتويج بلقب الدوري الكرواتي 3 مرات متتالية، ولم يتوقع أن تقوده الأقدار إلى السعودية، ويكون سادس مدرب يتولى قيادة عملاقي العاصمة السعودية الرياض النصر والهلال، بعد أن تولى قيادة الأول موسم 2016، والأن بات مدرباً رسمياً للأخر.
لا يعلم ماميتش أن الأمر في الرياض، أشبه بما يكون في بلاده بتوليه قيادة الغريم التقليدي لناديه دينمو زغرب فريق هايدوك سبليت في ما يسمى بـ"الديربي الخالد" في كرواتيا.
وبات زوران صاحب الـ47 عاماً، يسير على خطى العديد من المدربين الذين تولوا قيادة قطبي العاصمة السعودية خلال أكثر من نصف قرن.
وبالعودة إلى تاريخ المنافسة بين قطبي العاصمة منذ أوئل الستينات الماضية، كان المدرب الراحل الصربي ليوبيسا بروشتش، أول من تولى قيادة الفريقين العاصميين حيث تولى تدريب النصر في الفترة مابين أعوام 1976–1979، ثم عاد بعدها لقيادة الهلال موسمي 1984–1985.
وكان البرازيلي المخضرم جويل سانتانا ثاني المدربين الذي تعاقبوا على تدريب قطبي العاصمة، حيث تولى تدريب الهلال أعوام 1987–1990، في حين قاد الدفة الفنية لنادي النصر موسم 1991.
وفي نهاية القرن الماضي كان المدرب الروماني الراحل إيلي بلاتشي محل نزاع بين النصر والهلال، بعد أن تولى قيادة أصفر العاصمة النصر عامي 1996–1997، ورحل بعدها لقيادة الهلال في العام الذي يليه، وكان لرحيله إلى الفريق الأزرق أصداء واسعة أثارت الكثير من الجدل في ذلك الوقت.
ولم تكد تهدأ عاصفة الروماني بلاتشي حتى عاد البرتغالي المخضرم أرثر جورج لإشعال النار بين أنصار أزرق وأصفر العاصمة، بعد تناوبه على تدريب الفريقين، حيث تولى تدريب النصر موسم 2000–2001، ورحل في الموسم الذي يليه لإدارة الدفة الفنية للفريق الأزرق.
أخر المدربين الذي تناوبوا على الهلال والنصر كان الخبير الكولومبي فرانشيسكو ماتورانا، الذي تولى قيادة الهلال في عام 2002، ليرحل بعدها ويجوب أصقاع الأرض، ويعود بعد 10 أعوام لتولي تدريب النصر عام 2011.
اليوم ربما يكون الكرواتي زوران أحد المدربين الذي سيكتوون بنيران التنافس بين قطبي العاصمة الرياض، وسيدخل التاريخ كأحد المدربين الذي تناقلوا بين غرف ملابس الهلال والنصر.