2019-02-05 | 01:56

مدرب الباطن يكشف عن عمله معلما في الفترة الصباحية.. ويطالب بالتفريغ
الغدير: المنتخب طموحي

الغدير: المنتخب طموحي
حوار: وليد الصيعري
مشاركة الخبر      

تسلم السعودي يوسف الغدير القيادة الفنية لفريق الباطن الأول لكرة القدم أواخر أكتوبر الماضي خلفًا للبلجيكي فرانكي فركاوترن.
آنذاك، كان رصيد الفريق 4 نقاط فقط من أصل 7 مباريات. لكن المدرب المحلي الوحيد في الدوري نجح في حصد 14 نقطة أخرى؛ ما أخرج السماوي من المراكز الثلاثة الأخيرة، فيما يطمع جهازه الفني إلى المزيد، لضمان البقاء.
ويكشف لـ “الرياضية” الغدير، في حوار تطرّق إلى عمله معلماً، عن عدم حصوله على تفرّغ من التعليم. على إثر ذلك، اضطر إلى تقسيم يومه بين العمل معلماً صباحاً، وتدريب فريقه مساءً.
ويبدي مدرب الباطن رضاه عن الصفقات الشتوية التي أبرمتها الإدارة، فيما يلفت إلى قناعته بقدرة المدربين السعوديين على قيادة أي فريق في دوري المحترفين، شريطة منحهم الثقة والتخلي عن فكرة التعامل معهم بوصفهم مدربي طوارئ.
01
ما الذي دفعك إلى قبول مهمة الباطن الصعبة؟
التحدي جزء كبير من عالم التدريب، وأعتقد أنني أمتلك الكفاءة والخبرة اللازمتين لقيادة الفريق، وقد قبلت المهمة لثقتي في إدارة الباطن واللاعبين، ولعلها تكون فاتحة خير عليّ في عالم التدريب.
02
حصدت 14 نقطة مع الباطن.. هل حققت بذلك ما تريد؟
صحيح أن هذه النقاط ثمينة، لكني متفائل بتقديم الأفضل ومواصلة النتائج الإيجابية، أثق في قدرات لاعبي الباطن وامتلاكهم الكثير ليقدموه، وما تزال النتائج أقل مما أتوقعه منهم.
03
ما الصعوبات التي يعانيها نادي الباطن؟
لا توجد صعوبات كبيرة، بفضل الله ثم بدعم إدارة النادي لنا، وخلال فترة التسجيل الشتوية جلبت الإدارة عدداً من اللاعبين المحليين والأجانب، هذا الدعم غير مستغرب منها، وما يميز لاعبي الباطن الحماس البالغ والحب الشديد للنادي، ما يسهل عمل أي مدرب.
04
بماذا تعد مشجعي الباطن الذين وضعوا ثقتهم فيك؟
أعدهم بترك بصمة جيدة في دوري المحترفين، وأقول لهم لا أستغني عن دعمكم، أنتم الوقود الحقيقي للفريق، صحيح أن الباطن خسر كثيراً من النقاط، لكن مجال التعويض واسع، الأهم عندي ألا ندخل دوامة الهبوط.
05
ماذا يخشى الغدير في الفترة المقبلة؟
لا شيء، أنا مدرب محترف، أحيانا أكون على صواب وأحيانا لا أوفق، المهم هو العمل وبذل كل ما في وسعي أنا واللاعبين، وبعد ذلك التوفيق بيد الله.
06
لو امتلكت كافة الإمكانات التي تتمناها.. أين ستذهب بالباطن؟
بإذن الله سأحقق النتائج الإيجايبة وأتقدم في سلم ترتيب الدوري، وهذا يأتي مع الوقت والاستقرار، كنت أطمح للكثير مع الفريق وما زلت.
07
هل اخترت اللاعبين الذين استقطبهم النادي أخيراً؟
اخترت المراكز وفق احتياج الفريق، وتم جلب اللاعبين بالاتفاق مع إدارة النادي، وكلهم مميزون وسيخدمون الخطة مستقبلا، لا يهم اسم اللاعب، ولكن المهم أن يتم اختياره بناءً على الحاجة إليه وفي المركز الذي يريد المدرب، في هذه الحالة تتعاظم الفائدة منه.
08
ما سر تحسن أداء الباطن في الشوط الثاني من مبارياته مقارنة بالأول؟
أرى أننا نقدم مباريات جيدة في الشوطين، وإن كان الشوط الثاني للمدربين. خلال الشوط الأول نحاول قراءة المنافس وفي الثاني نرمي بكافة أوراقنا للسيطرة على مجريات اللعب، وبذلك استطعنا، ولله الحمد، كسب عدة لقاءات.
09
ما التحديات التي تواجه المدربين السعوديين؟
المدرب السعودي يحتاج إلى الثقة من إدارات الأندية، في هذه الحالة سترى الأندية ما يقدمه المدرب المحلي، وأنا واثق من ذلك، ولا أعرف متى ستبدأ الأندية السعودية منح هذه الثقة، علما أن هناك كثيراً من الأسماء السعودية قادرة على قيادة أكبر الفرق في الدوري.
10
هل ترى أن الفرصة مواتية لمنح هذه الثقة؟
نعم، الفرصة حانت، وعلى الأندية امتلاك الشجاعة الكافية لاتخاذ هذا القرار المهم، بدعم من الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للعبة.
11
ما تفسيرك للتعامل مع المدرب المحلي بوصفه حلاً مؤقتاً؟
هذا في نظر من لا يعرف قدرات المدربين المحليين، علما أنهم أدرى بعقلية اللاعبين المحليين وقريبون منهم، ما زلنا في دوامة مدرب الطوارئ، ولن نتقدم حتى نصرف هذه الفكرة عن أذهان إدارات الأندية.
12
هل ترى أن رواتب المدربيين الأجانب في الدوري مبالغ فيها؟
أتفق مع ذلك نوعاً ما، لكن التعاقد مع هؤلاء المدربين حق مشروع للأندية، كما أن لكل مدرب اسمه وتاريخه، وهذا يكلف مبالغ أكبر من المعتاد.
13
تفرغت للتدريب أم لا تزال تعمل معلماً في الدمام؟
لا لم أتفرغ بعد، لكني نجحت في نقل عملي في التعليم إلى محافظة القيصومة القريبة من حفر الباطن، وبذلك أعمل نهاراً معلماً وفي المساء أتفرغ لقيادة فريق الباطن حتى آخر الليل، وهكذا.
14
وما اقتراحك كي يتجنب المدربون السعوديون مثل هذه الصعوبة؟
أقترح أن تفرّغ جهة العمل المدرب ليركز على التدريب، شريطة أن يضمن العودة إلى عمله الأصلي متى ما انتهت فترة تكليفه في أي نادٍ، في هذه الحالة سيكون المدرب أكثر قدرة على النجاح والتطور.
15
ننتقل إلى المنتخب الأول.. كيف تقيّم مشاركته في كأس آسيا الأخيرة؟
متواضعة، ولم ترتق إلى مستوى الطموح، كنا نطمح إلى أفضل من ذلك.
16
من اللاعب الذي يعجبك حاليا في الأخضر؟
المميزون عديدون، لكني أعد سالم الدوسري أبرزهم، لامتلاكه كافة الإمكانات التي تجعله نجماً كبيراً.
17
هل تعتقد أنك قادر على قيادة المنتخب إذا طُلِب منك ذلك؟
أنا أمتلك طموحاً لقيادة منتخب بلادي، وسأقدم عملا جيدا حينها، أنا ابن من أبناء هذا الوطن، وشرف لكل مدرب سعودي أن يقود المنتخب فنياً، وبإذن الله أحقق ذلك.
18
دربت منتخب الشباب سابقاً.. من برز من مجموعة اللاعبين التي أشرفت عليها آنذاك؟
خالد السميري وعبد الرحمن الغامدي مع الاتحاد. أعدهما من النجوم، ولست أنا فقط من يشهد لهما بذلك.
19
هل نفتقد خطة طويلة المدى لصناعة منتخب مميز؟
بلا شك نحتاج إلى خطة على المدى البعيد لصناعة منتخب يعود إلى تحقيق الأمجاد والبطولات، ونحن قادرون على ذلك.
20
أخيراً، هل تؤيد استمرار السماح لكل فريق في الدوري بالتعاقد مع 8 لاعبين أجانب؟
لا أؤيد استمراره، وأتمنى إعادة النظر فيه بأسرع وقت ممكن، من أجل مصلحة الكرة السعودية.