> مقالات

عوض الرقعان
أبناء الأهلي قادمون
2019-02-09



قلنا في السابق ونقول الآن وسنقول في المستقبل بأن النادي الأهلي غني برجاله ولو سلمه الله من التحاق صوير وعوير، سيعود بإخلاص أبنائه عاجلاً غير آجل، ولعل عودة الفريق للانتصارات من جديد بعد هزيمته أمام فريق الوحدة أكبر دليل على صحوته على يد أبناء النادي الحقيقيين،
ناهيك عن أن النادي الأهلي الفريق الوحيد في الدوري السعودي الذي يقدم كل موسم أبناؤه من أكاديمية رمزه الدائم خالد بن عبد الله بن عبد العزيز الرياضي النموذج الذي اتفق عليه كل الرياضيين.
ولعل آخر هذه الهدايا الظهير الأيمن الذي لعب مباراة الحزم عبد الله حسون وسبقه المحور الكابتن بدر منسي ابن النجم السابق سعد الحربي والمدافع عبد الباسط الهندي والنجم عبد الرحمن غريب وأيمن الخليفي والقادم أجمل بمشيئة الله.
فهذا عبد الله بترجي حفيد أحد مؤسسي هذا النادي الراقي وقف على واقع الفريق بتوفيق الله وقدرته بنفسه وبأقصى سرعة، وجاء بالكابتن يوسف عنبر الذي تربى داخل النادي بعد أن سبقه شقيقه الأكبر محمد علي عنبر واستطاع يوسف المدرب لملمة الفريق والتغلب على فريق الحزم في ملعبه وبين جماهيره. وللمعلومية فريق الحزم هو الفريق الوحيد الذي تغلب على متصدر الدوري الهلال ليعطي الراية الكابتن أبو عنبر للمدرب الأوروجوياني فوساتي الذي ينتظر منه جمهور الأهلي الكثير. ولعل أهم ما في هذه الطلبات إعادة هيبة الفريق من البداية، وبالأخص خط الدفاع بعد معاناة الجماهير الوفية من هذا الخط خلال سنوات، الذي للأسف أن يلقب بالخط الهش والذي تعيش معه لعبة الموت في ملاهي ديزني لاند، وخلال كل هجمة عادية على الفريق وليست هجمة مرتدة.
نعود للبترجي وتتمنى عليه جماهير الأهلي أن يهتم بواقع احتياجات الفريق الخلفية، بالرغم من سماعنا أخبارًا غير مفرحة عن المدافع الجديد سانتوس، ونتمنى له التوفيق والتأقلم مع الفريق وتكذيب الأخبار القادمة عنه؛ فالكل يعلم في المرحلة الحالية بالتحديد ليس لنا بد إلا الدعم والمؤازرة لهذا النادي العريق.
الذي للأسف قدم إليه مؤخرًا بعض طلاب الشهرة والمال ممن لا يعرفهم إلا أصدقاؤهم ومنحهم الأهلي ضوءًا لم يحلموا به، ثم طبيعي أن يفشلوا في هذا العمل بنادٍ كالأهلي لأن المحرك الداخلي لهم ليس العشق والانتماء والإخلاص.. وإنما المصلحة ولا غيرها والدليل راجعوا كم قبضوا من مبالغ أثناء عملهم وهو حق مشروع، ولكن كم هي من حيث العدد؟ وما المميزات التي ظفروا بها؟ التي لن ولم يأخذها ممن عمل في ذات المجال من قبل وفي المقابل ما الإمكانيات والخبرات التي امتلكوها ثم الإنجازات، ولكن سامح الله من جاء بهم ومازلت أحذر رئيس النادي من بعضهم، وأتصور أن البترجي يعرف من بقي من هؤلاء أعانه الله.