> مقالات

عوض الرقعان
مسرحية السومة ونعومة الانضباط
2019-02-27



ونحن ننتظر اللقاء التنافسي بين يوم غد الجمعة بمشيئة الله شهدنا هذا الأسبوع مسرحية من فصلين، فالفصل الأول يخص اللقاء الذي سيجمع الأشقاء الأهلي والاتحاد بمدينة جدة في ظل الفارق في المراكز والطموح.
بعد أن تعمد بعضهم من الإعلام المسير فكريًّا والذين فضحوا أنفسهم بأنفسهم في الفضائيات منذ فترة وأظهروا لنا من خلال مداخلاتهم كيف كانوا يتصارعون على التقرب من مسؤول ناديهم، وكيف كان يمنحهم المناصب وهم في المقابل كانوا يمنحونه الألقاب، بعد أن صنع من بعضهم في ظل انعدام العلم والخبرة والثقافة إعلاميين،
وهم للأسف يملكون فقط مواصفات الردح والإساءة للآخرين، نسأل الله لنا ولهم الهداية. وطبيعي أن يتصدر هؤلاء بالإساءة لقائد الهدافين في الدوري السعودي الكابتن عمر السومة، من أجل التأثير عليه نفسيًّا كلاعب يغيب في بعض المباريات عن تسجيل الأهداف، ولكن بصراحة كانت استجابة اللاعبين والهدافين السابقين بالأهلي على المحك، وكانت نموذج وعلى رأسهم هدافو الأهلي السابقون البرازيلي فيكتور سيمونس وعماد الحوسني ناهيك عن صقور تويتر الذين أثبتوا من جديد أن الانتماء الجاد بين مشجعي الأهلي لا يظهر إلا وقت الأزمات أو في حالة النيل من أي لاعب من لاعبي النادي الملكي، وفي المقابل، ولمعرفتي الشخصية بالكابتن عمر السومة، وبالعامية "والله ما جاب لهم خبر"، بينما العاقل منهم ضرب كف بكف وقال يا خوفي من غضب السومة على مرمى فريقنا واسألوا إعلاميي أندية أخرى سبق أن استفزوا الهداف الحليم وكانت إجابته مؤلمة، وممكن نقول بعد المباراة "وجنت على نفسها براقش".
الفصل الثاني من المسرحية عقوبة لجنة الانضباط التي كانت بردًا وسلامًا على من أثار المشكلة في ملعب المباراة وأثار الجماهير وأمام الشاشات خلال مباراة الاتحاد والهلال الأخيرة بجدة الكابتن فهد المولد ولاعب نادي الهلال ديجينك، وكذلك الحال في تكرار العقوبة على الرغم من التجاوز المتكرر من جماهير نادي الاتحاد والدخول إلى أرضية الملعب من قبل رئيس نادي الهلال؛ فهل هذا يعقل؟
أتمنى من لجنة الانضباط أن تطالع العقوبات المتكررة في لائحة الاتحاد الآسيوي، علها تتعلم بأن التجاوز إذا تكرر لا بد أن تشتد العقوبة وذلك من أجل أن يرتدع هذا المتجاوز ويعود إلى جادة الصواب، ولنا لقاء إن شاء الله.