> مقالات

عيد الثقيل
كسر الاحتكار.. وتونا ما بدينا
2019-03-13



قرار كبير وجميل انتزعته الرياضة السعودية من الاتحاد الآسيوي، حين كسر احتكار قناة بي إن سبورت القطرية، الذراع الإعلامي الرياضي لجزيرة الفتن الأم للمباريات الآسيوية في السعودية، وما هذا إلا بداية لقرارات أخرى مرتقبة على المستويين القاري والدولي.
تقول بي إن سبورت في بيانها: "إن القرار خرق للاتفاقية باهظة التكاليف"، وهو إقرار بأن ما تدفعه من أجل احتكار النشاط الكروي في القارة الآسيوية لا يوازي القيمة الفعلية، لأن المشروع الإعلامي الرياضي القطري لم يكن يوماً مشروعاً رياضياً، وإنما كان وسيلة من وسائل الاختراق للدول الأخرى ومجتمعاتها، وخلط السياسة بالرياضة لتحقيق أهداف النظام القطري.
الخطوة السعودية القانونية والتي كسرت احتكار بي إن سبورت للمنافسات الآسيوية ستتبعها خطوات مماثلة من دول أخرى مثل مصر والإمارات، التي يبلغ عدد المشتركين فيها بالإضافة إلى السعودية مليونين وسبع مئة ألف مشترك، من أصل ثلاثة ملايين وست مئة ألف مشترك في الوطن العربي بأكمله.
يقول عادل الجبير وزير الدولة للشؤون الخارجية في حديث له لإحدى وسائل الإعلام الأجنبية: "إن الكثير في الغرب يعتقد أن قطر هي نادي باريس سان جيرمان، ومركز هارودز التجاري في قلب لندن، ولكنه لا يرى الوجه الآخر لقطر في دعم الإرهاب وتمويله".
نعم قطر سيطرت عبر شبكتها الإعلامية على المنافسات الكروية العالمية والأوروبية والآسيوية بأرقام فلكية بعيدة كل البعد عن الحسابات التجارية وحسابات الأرقام العادلة، وكل ذلك لتمرير أجندتها العفنة وإن كان بدفع الملايين من الرشاوي لاختراق دول محيطة بها وخلط السياسة بالرياضة.
فهل يعقل أن شبكة إعلامية رياضية تحتفظ بهويات أكثر من مليون مشترك سعودي دون علمهم؟ وماذا تريد من ذلك إلا لأمور مشبوهة ومخططات قذرة، تحاول النفاذ منها للأمن القومي لبلادنا، كما فعلت القيادة والنظام المالك لها من قبل في محاولات ومؤامرات لا تنتهي، وقبلها بأكثر من عقد كانت ممراً للإرهابيين القادمين من أفغانستان إلى السعودية، ومنحهم الجواز القطري للدخول لبلادنا وتنفيذ عملياتهم الإرهابية، كما حصل سابقاً مع الهالك قائد تنظيم القاعدة في السعودية عبد العزيز المقرن.
الأموال القطرية العفنة واستغلال الرياضة لتحقيق أهداف نظامها السياسي لن تستمر، فستتوالى الضربات القانونية سواء على المستوى القاري أو الدولي، وليس ذلك فحسب من السعودية، بل إن هذا القرار التاريخي بكسر احتكار الشبكة القطرية سيفتح الباب لدول أخرى ستسلك المسار القانوني، الذي نجح به المسؤولون عن الرياضة في بلادنا، ولن ينفع الصغير في ذلك الوقت ماله، وسيجد نفسه محاصراً بالخسائر ومقاطعاً من كل أشقائه.