2019-03-29 | 00:27

كنو.. عملاق لا يتخلى عن أمه

كنو.. عملاق لا يتخلى عن أمه
الرياض – عبدالرحمن عابد
مشاركة الخبر      

يتشارك مع النجم الفرنسي بول بوجبا في عدة صفات، أبرزها رشاقة الجسد والطول الفارع والسرعة والبشرة السمراء، أما الصفات الكروية فتستطيع مشاهدتها من داخل الملعب وعبر التلفاز بوضوح، حيث تجده أول من يعترض خصوم الهلال، وأول المهاجمين في سبيل إسعاد جماهيره، ولكن الفارق الوحيد بينهما أنه يفضّل الاحتفال على رقصة "فورت نايت" الشهيرة.
ينتمي محمد إبراهيم كنو إلى عائلة مكّاوية كبيرة، احتفت بقدومه في 22 سبتمبر 1994، بمنزلهم الكبير في حي الراكة بمدينة الخبر شرق السعودية، وهناك حظي آخر العنقود بمحبة إخوته والبالغ عددهم 6 ذكور و4 إناث، وعاش معهم حياة ميسورة حتى بعد أن فارق والده الحياة في منتصف 2005، وذلك بفضل أمه "فتحية" والتي اعتنت به حتى استلم شهادة المرحلة الثانوية بتقدير جيد جدا.
500 ريال ورسالة نصية لمشتركي جوال النادي، أقنعت كنو بالتوقيع بكشوفات الاتفاق في صيف 2004، خاصة بعد أن تجاهله مدربي القادسية على مدى أيام، ولكن طفل الثمانية أعوام اختار مسيرته الكروية بنفسه كما فعلها إخوانه مسبقا، حيث لعب أخيه الراحل خالد كرة الطائرة في نادي الاتفاق، بينما لعب كل من عادل وعامر وعلاء مع النهضة، أما عبد الله فإنه يلعب حاليا في صفوف الفيحاء.
بعد 10 أعوام من دفاعه عن اللونين الأحمر والأخضر، هبط فريقه إلى دوري الدرجة الأولى، وقتها طمع الأهلي والنصر والاتحاد، في التعاقد معه نظرا لصغر سنه وضخامة موهبته، وقد اعتقد المفاوضون لحظتها بأن الموقف كفيلٌ، بتغيير قناعات الرئيس الأسبق عبد العزيز الدوسري، ولكن الأخير أجابهم بالفم المليان: "لن نبيع كنّو ولو بمال قارون"، بينما لاحقا اشترى عقده الهلال بعد مفاوضات ماراثونية.
شاهد المشجعون محمد كنو وهو يبكي بشدة في الملعب الجوهرة بجدة، عقب إضاعته هدفا محققا في مرمى العويس، ولكن ما لم يشاهده الناس دموعه التي كانت تنزل في كل يوم، بعد معرفته بإصابة والدته بورم حميد في رأسها، وريثما كانت تغادر غرفة العناية المركزة إثر نجاح العملية، استعاد محمد أنفاسه مجددا وفاجئ أغلى امرأة في حياته بهدية "فيلا" قيمتها 3 مليون ريال في أحد أرقى أحياء الظهران.
يقول المدرب السعودي خالد القروني عن صاحب الـ24 عاما: "إنه لاعب ذو إمكانيات كبيرة، يتعلم ويتقن كل شيء بسرعة، وقادر على فرض نفسه في أي نادي، وأتذكر في بطولة الخليج للشباب قلت له أعطني كل ما لديك وسأجعلك أفضل لاعب، فيما جاوبني بقوله "أنا من يدك اليمنى إلى يدك اليسرى" وفعلا اختير أفضل لاعب في البطولة.
وضع الهلاليون أياديهم على قلوبهم من الرياض حتى لندن، قلقين من غياب الفرج وعطيف والخيبري أمام الاتحاد في كأس السوبر، ولكن اللاعب " كنو" أثبت أنه مزيج كروي نادر جمع بين القوة المهارة، إذ هاجم بضراوة ومرّر الكرة بحرّفية وسدّد بقوة وربط بين خطوط الفريق، وهو ما جعل كل مشجع أزرق يعتقد بأن النجوم الثلاثة الغائبين ما يزالون داخل الملعب.