> مقالات

عوض الرقعان
نجحت العملية ومات المريض
2019-04-17



رحم الله زميلنا الأخ خالد قاضي الأهلاوي الصريح والمتواضع الذي كان نموذجاً للصحافي البسيط المعجون بنكهة أبناء الأحياء القديمة بردة الفعل والتعليق الجميل في حالات الانكسار، والذي كان باستمرار يردد مثل هذه الأمثال الشعبية التي تعد متنفساً لحالة الوهن والضعف والتوهان للفريق الأهلاوي الذي ودع الموسم بخفي إدارة الإخوان النفيعي والبترجي وبعض من أصحاب الأصوات العالية وقروب الاستراحة.
وبمقارنة بسيطة بين ما استفاد منه الهلال بحضور لاعب سابق مثل سامي الجابر وبين استفادة الأهلي من حيث المدربين واللاعبين الأجانب في بداية الموسم بعد أن قدمت هيئة الرياضة لكلا الفريقين اختيارات هذه الأجهزة الفنية من مدربين ولاعبين أجانب وأنت وضميرك ولكن أصحابنا للأسف عرفوا الكرة من خلال البرامج التي يقدمها المطيويع ويستضيف بها محللين أفذاذاً مثل خالد بيومي وفي النهاية هاهي النتائج أمامكم لا فكر ولا نتائج ولا قتالية ولا مركزاً يليق بهذا الفريق النزيه
ليخرج الجمهور مقهوراً بسبب لا مبالاة من لاعبين أضاعوا آخر ماء لوجه الفريق هذا الموسم والغريب الحديث من الرئيس الحالي والذي كان نائباً عن سمسمرة إلخ... القصة التي لم يكن الأهلي في يوم من الأيام بيئة محتضنة لمثل هؤلاء للأسف.
نعود إلى المستقبل الذي يعد هو الأهم لهذا النادي الذي يجب الالتفاف حوله من أبنائه المعروفين ابتداءً من الأمير خالد بن عبدالله رمزه المعروف وابنه فيصل بن خالد وأبناء الأمير محمد العبدالله الفيصل وأبناء الأمير عبدالله بن فيصل بن تركي والأمير فهد بن خالد وآل أبوداود وأحمد عيد والمرزوقي وطارق كيال وأيمن فاضل وسفيان باناجة ووجدي الطويل والقائمة تطول من أبناء النادي المخلصين ممن عاشوا ووقفوا على نجاحاته ليقدموا لنا ومن خلال الجمعية العمومية رئيساً يقود النادي إلى المرحلة المقبلة بعد أن بات الأهلي هو النادي الأوحد الذي يقدم نجوماً من أبناء النادي وأكاديميته المشهورة بعد أن ظهر هذا الموسم كل من عبدالله حسون وعبدالباسط الهندي ويوسف الحربي بكامل إمكاناتهم البدنية والمهارية بعد أن سبقهم أيمن الخليف وغريب ولا يزال للإنتاج بقية بعد أن بلغوا فرق الشباب والأشبال التي حققت بطولة هذا الموسم بقيادة المدرب صالح المحمدي، على الرغم من توقف الأكاديمية التي تحتاج إلى راعٍ يقدم لها الاحتياجات الأساسية لهذا المصنع لكم كبير من المواهب الكروية السعودية وإن شاء الله يكون راعياً بالنسبة إلى المالية لكيلا تتوقف.
وإنا إن شاء الله لمنتظرون.