> مقالات

فهد عافت
ميكي ماوس!
2019-04-25



بلكونة" الجمعة، تُطل على كتاب، ليس لي من المقالة غير العناوين الفرعيّة الصغيرة، وعلامات تعجّبٍ، وبعض تقويسات!، وقفزات صغيرة حذرة!، ويا للغرور إذ أزعم بأهميتها!.
كتابنا اليوم رواية: شيفرة دافنشي لدان براون. ترجمة سمة محمد عبد ربه. الدار العربية للعلوم "بيروت". المقتطفات من الطبعة الأولى:
ـ رحم صِلَة:
أولئك الذين ينشدون الحقيقة هم أكثر من أصدقاء، إنهم إخوة!.
ـ بدائل:
حبيبتي، كان جدّي يقول، بدلًا من أن نقفل الأبواب في وجه بعضنا، يمكن أن يقوم كل منّا بتعليق وردة،..، عندما نحتاج إلى الخصوصيّة!.
ـ خطر التلقين:
لا أحد أكثر تمذهُبًا من الذي تمّ تلقينه!.
ـ مساوئ مهنة:
كانت إحدى مساوئ مهنة عالم الرّموز هي المحاولة الدائمة لاستخلاص معانٍ خفيّة من مواقف بسيطة لا تحمل في طيّاتها أي غموض!.
ـ تجارة الجهل:
قرأتْ صوفي الكلمات: كثيرون هم الذين اتخذوا من الأوهام، والمعجزات الزائفة وخداع البشر تجارةً لهمـ ليوناردو دافنشي!. هاكِ قولًا آخر، قال تيبينغ، مشيرًا إلى قول آخر: الجهل يعمي أبصارنا ويُضلّلنا. أيها البشر الفانون! افتحو أعينكم!ـ ليوناردو دافنشي!.
ـ للأسف:
.. لكن الصواب كان نادرًا ما ينفع، فالإعلام كان ينجذب نحو الفضائح!.
ـ ابتسامة نابليونيّة:
كما قال نابليون مرّة: "ما التاريخ إلا كذبة تم الاتفاق عليها!" وابتسم!.
ـ سبب لا يُبطل عجب:
الأمر ببساطة هو أن الموناليزا كانت مشهورة لأن ليوناردو دافنشي أعلن على الملأ أنها كانت أفضل إنجازاته!. كان يحمل اللوحة معه أينما سافر ومهما كانت وجهته، وإذا سُئل عن السبب أجاب أنه صعب عليه أن يبتعد عن أسمى عمل عبّر فيه عن الجمال الأنثوي!.
ـ تشفير:
..، كما أن العالِم العربي العبقري أبو يوسف الكندي ابتكر طريقة تشفير مبدعة متعدّدة الأبجديّات لحماية أسراره!.
ـ ميكي ماوس:
لُقّب ديزني بليوناردو دافنشي العصر الحديث!،..، وكان الاثنان ينتميان إلى جمعيّات سريّة!، وكانا يتمتعان بشكل خاص بروح دعابة لا مثيل لها!،..، مشاهدة فيلم قديم من أفلام ديزني بالنسبة لعالِم متمرّس بالرموز، كمن يُمطَر بوابل من التلميحات والاستعارات!.
ـ "إنجليزي ده يا مُرسي"؟!:
من حُسن حظّك أننا نحن البريطانيّون لا نحكم على مدى نُبل الإنسان من خلال تعاطفه مع أصدقائه بل بتعاطفه مع أعدائه!.
ـ تكرار:
تكرار الرمز هو أبسط طريقة لتأكيد معناه!.
ـ عن تجربة:
إنّ تجربتي قد علّمتني، قال تيبيتغ، إن الرّجال قد يفعلون أي شيء لتجنّب ما يخشونه أكثر ممّا قد يبذلونه للحصول على شيء يرغبون فيه!.
ـ الأولمبياد كل أربع سنوات.. لماذا؟!:
وتقديرًا لسحر فينوس، قام اليونانيّون باستخدام دورتها ذات السنوات الأربع أساسًا لتنظيم دورة ألعابهم الأولمبيّة. واليوم القليل من الناس يعرف أن برنامج الأربع سنوات للألعاب الأولمبيّة الحديثة ما زال يتبع دورة فينوس. وأقل منهم من يعرف أن النجمة ذات النقاط الخمس كادت أن تكون الطابع الرسمي الأولمبي ولكن تم تعديلها في اللحظة الأخيرة، حيث تبدّلت نقاطها الخمس بثلاث دوائر متقاطعة لتعكس روح الألعاب المتّسمة بالتناغم والوجود الجماعي!.