2019-04-25 | 23:41

رالي داكار.. ذكريات لا تنسى

رالي داكار.. 
ذكريات لا تنسى
الرياض ـ هاني السليس
مشاركة الخبر      

يحمل رالي داكار ذكريات لا يمكن أن تنسى طوال مشواره الذي انطلق عام 1978 في القارة الإفريقية عبر خمس دول الجزائر والنيجر ومالي وفولتا العليا والسنغال واستمر لأكثر من 40 عاماً متنقلا ما بين قارتي إفريقيا وأمريكا الجنوبية قبل أن يعلن رسمياً إجراؤه للمرة الأولى في الشرق الأوسط وفي القارة الآسيوية على الأراضي السعودية.
- 1977
عالم من الإلهام
تاه السائق “تييري سابين” في مجاهل الصحراء الليبية أثناء مشاركته في رالي أبيدجان/ نيس، وتم إنقاذه من بين كثبان الرمال.
- 1978
حلم أصبح حقيقة
في 1978، استهلت مجموعة من المغامرين قوامها 170 مغامراً مسيرتهم البالغة عشرة آلاف كيلومتر وجاء “سيريل نيفيو” في المقدمة.
- 2000
حامل اللقب
تمكن كلٌ من حامل اللقب “ريتشارد ساينكت” “من فئة الدراجات النارية” و”جان لويس شليسر” “من فئة السيارات” من الدفاع عن لقبيهما بقوة، في ظل تلك الخلفية المرموقة.
- 2012
تحدي الباسفيك
بعد ثلاثة أعوام من بدء المسار وانتهائه في “بوينس آيرس”، أحدث المنظّمون فرقاً جديداً وهم يُسدلون الستار على المشهد الرائع على ساحل المحيط الهادئ في ليما، بيرو.
- 1983
مشاركة المشاهير
اهتم المشاهير من أفضل السائقين والدرّاجين بالدعوة التي قُدمت لهم من داكار، حيث فاز وللمرة السادسة بسباق الـ 24 ساعة كلٌ من “لي مانس” و”إكس” .
- 1992
إفريقيا السمراء
تأخذ داكار من العاصمة السنغالية استراحة محارب، ليلتقط المتنافسون أنفاسهم ومن ثم يواصلوا المشوار إلى كيب تاون في جنوب إفريقيا.
- 1998
صراع الجبابرة
خرج “سيريل نفيو” بطل الدراجات النارية ملوحاً بمنديله الأزرق، منتشياً بالنصر في صراع الجبابرة مع كلٍ من “أوريولي” و”أركارونس”، ليصبح سيد الفئة بلا منازع في التسعينيات.
- 1986
مأساة الطائرة
لقي كل من “ثيري سابين” و”دانيال بالافوين” حتفهما في حادث تحطم طائرة هليكوبتر، جنباً إلى جنب مع الطيار “فرانسويس إكسافير باجناود” والصحافية “ناثالين أودينت” والمهندس الفني الإذاعي “جان بول ليفور”.
- 2001
أول امرأة
لم يشك أحد في أن هذا الرالي سيكون آخر رالٍ لداكار في باريس. وحققت “جوتا كلاينشميت”، أول ظهور لها على دراجة نارية، وكانت أول امرأة تفوز بالرالي.
- 2008
إلغاءُ السباق
أُجبر “إتيان لافين” على إلغاء النسخة الثلاثين من بطولة رالي داكار عشية انطلاقتها في لشبونة، بسبب التحذير الذي أصدرته السلطات الفرنسية من التهديد الإرهابي.
- 2009
العودة من جديد
جدّد رالي داكار عزمه مرةً أخرى، عابراً المحيط الأطلسي، ومعلناً عودته من جديد. ولاح فجر جديد أطلّ من خلاله 4 ملايين متفرج وهم يعبّرون عن فرحتهم بالسائقين والدرّاجين، بين أحضان الطبيعة في الأرجنتين وشيلي.
- 2014
ارتفاعات مذهلة
أصبحت بوليفيا هي الدولة الثامنة والعشرين التي تستضيف البطولة على أرضها. ولكن واجه المتنافسون امتحان شاق والمتمثل في تلك المرتفعات الشاهقة التي أثّرت سلباً على أجساد وآليات المتسابقين.