2019-04-26 | 01:31

الكاميروني الهداف السابق في التعاون يكشف حقيقة «المغشوش»
إيفولو: انتظروا هزيمة الهلال

إيفولو: 
انتظروا هزيمة الهلال
حوار: عبدالله العبيد
مشاركة الخبر      

نقش الكاميروني بول إيفولو مهاجم التعاون السابق اسمه في سجلات سكري القصيم الذهبية، وأصبح لا ينسى لدى الجماهير التعاونية، لا سيما وأنه يعدّ الهداف التاريخي الأجنبي على مرّ التاريخ بعدما نجح في تسجيل 39 هدفاً خلال ثلاثة مواسم لعبها بالقميص الأصفر.
ومنذ قدومه إلى الملاعب السعودية عام 2013، قدم الكاميروني أداء رائعاً ومتميزاً مع فريقه التعاون ليصبح واحداً من أفضل المحترفين الذين قدموا إلى ملاعب السعودية في المواسم الأخيرة في خط المقدمة.
وقاد إيفولو التعاون لتحقيق نتائج رائعة، ونجح في موسمه الأخير في المساهمة مع زملائه اللاعبين في الوصول بالفريق للمركز الرابع، والتأهل للبطولة الآسيوية للمرة الأولى في تاريخ التعاون، ويعدّ النادي الأول من القصيم الذي يشارك في بطولة القارة الصفراء، واللافت أن إيفولو لم يكتف فقط بتسجيل الأهداف بل بصنعها أيضاً، حيث صنع في موسمه الأخير أكثر من 6 أهداف.
01
أين محطة إيفولو الكروية حالياً؟
حالياً أتدرب وأمارس كرة القدم في أحد الأندية الفرنسية، حفاظاً على لياقتي وصحتي فقط، وذلك بمعدل يومين أسبوعياً، ولم أسجل رسمياً في نادي أمينفيل الفرنسي، الذي أتمرن فيه، ولا أقبض راتباً شهرياً، فقط كما ذكرت، حفاظاً على اللياقة ولممارسة معشوقتي كرة القدم.
02
لماذا هجرت كرة القدم ألم تصلك عروض احترافية؟
بعد مغادرتي من التعاون ذهبت لأحد الأندية الخليجية، ثم انتقلت للدوري الفرنسي ولعبت لمدة قصيرة، ثم قررت الاعتزال، خاصة أنني بلغت من العمر 36 عاماً.
03
هل فكرت في الدخول إلى عالم التدريب؟
الفكرة كانت في مخيلتي منذ أن كنت ألعب، وبدأتُ بذلك فعلياً قبل عامين بالتحديد عام 2017، وبحثت عن تطوير نفسي فنياً وحضرت دورات وبرامج تدريبية عديدة، وقد نلت أخيراً شهادة التدريب الرخصة "A "، بعدما اجتزت الدورة "C" و"B" في فرنسا.
04
هل عملت مع أحد الأجهزة الفنية في فرنسا؟
كلا، لكن في المستقبل أفكر جدياً بهذا الموضوع، وأن ألتحق مع أحد الأجهزة الفنية ذات الخبرة، كي أكتسب أتعرف وأتعلم أكثر وأعمل عن قرب، وأستمر حتى أصل للقدرة العالية الفنية.
05
ماذا فقدت عندما غادرت التعاون؟
عشت مواسم جميلة مع التعاون، وقدمنا مستويات فنية رائعة برفقة زملائي اللاعبين وصديقي جوزيه جوميز البرتغالي المدرب، والجزائري توفيق روابح، وكل لحظة عشتها في بريدة كانت رائعة، لكنني حزنت جداً بعدما حصلنا على المركز الرابع في الدوري في آخر عام لي مع التعاون، حيث تأهلنا حينها للبطولة الآسيوية، وكنتُ وقتها أمنّي نفسي بأن أشارك معه في البطولة القارية الكبرى، وأعتقد أن هذا الشيء الوحيد الذي حزنت عليه فقط.
06
كيف أتتك فكرة زيارة التعاون وأنت قد غادرته قبل ثلاثة مواسم؟
عندما لعبت للتعاون تعلق قلبي بحب هذا الفريق وأسوار النادي، ومنذ مغادرتي له كنت أفكر به كثيراً وأتابع أخباره، وأحياناً أتابع بعض المباريات، وفكرة الزيارة كانت موجودة في الموسم الماضي، وكانت رغبة مشتركة بيني وبين إدارة التعاون برئاسة صديقي محمد القاسم، لكن العام الماضي لم تسمح لي ظروفي بأن أزور التعاون، وعندما سمحت لي الفرصة الآن، تواصلت مع الإدارة التعاونية ووفّرت لي جميع المتطلبات من تأشيرة وغيرها، وأشكرهم على ذلك، وشخصياً أنا سعيد بالعودة إلى النادي الذي تركت فيه ذكريات جميلة لا تنسى، وأجد نفسي محظوظاً بالعودة والالتقاء بالأصدقاء.
07
لا تزال الجماهير التعاونية تتذكرك وتتداول أهدافك.. كيف ترى ذلك؟
أمر يسعدني جداً، وأنا أيضاً ما أزال أتذكرهم وأتذكر حبهم وتشجيعهم لي، وهذا ليس فيه فضل لإيفولو، لأنني كنت أعمل لاعباً محترفاً معهم وأقبض راتباً على ذلك، فلابد أن أؤدي عملي على أكمل وجه، وأن أسجل الأهداف وأسعد الجماهير ولا أخيّب ظن من تعاقد معي ووفر لي احتياجاتي، واستطعت أن أنجح بذلك، كما أن ميسي في برشلونة وكريستيانو في عدة أندية نجحا بأن يسعدوا جمهورهم. أنا إيفولو أسعدت جماهير فريقي التعاون، كما أحب أن ألفت النظر أنه ليس كل اللاعبين لهم جماهير في ناد معين ويتم تذكر أسمائهم، وأنا محظوظ أنني استطعت أن أكون كذلك في التعاون.
08
ما أجمل ذكرى لك في التعاون؟
هناك العديد من الذكريات الجميلة التي أتذكرها دوماً، لكن من ناحية الأهداف أجمل ذكرى كانت هدفي على فريق الرائد، خاصة أنها مباراة ديربي وكانت المباراة جماهيرية على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في بريدة، واستطعت أن أفرح الجماهير الصفراء، حيث خرجوا فائزين بتلك المباراة. وفيما يخص المباريات أتذكر مباراة التعاون والهلال التي كانت في بريدة، سجلت آنذاك ركلة جزاء وخرجنا أيضاً فائزين، وأعدّ هاتين المناسبتين الأجمل لي بقميص التعاون.
09
هل هناك ذكرى سلبية لك في التعاون؟
كلا لا يوجد، فجميع أيامي كانت جميلة هنا، ولا أتذكر أمراً أحزنني، فنادي التعاون يساعدك على النجاح والبروز.
10
ماذا يعني لك لقب "المغشوش"؟
عندما أتيت للتعاون خرجت شائعة أنني مصاب بمرض وبائي، لكنني استغربت من خروج مثل هذه الأخبار، لاسيما وأنني لعبت للعديد من الأندية الفرنسية، ومثّلت المنتخب الكاميروني قبل أن أوقع للنادي السعودي، ولا يوجد لدي أي مرض، وعندما نزلت لأرضية الملعب بعد الشائعة رددت على من أخرجها بالأهداف.
11
حضرت مباراة التعاون والقادسية التي انتصر فيها.. كيف رأيت التعاون؟
عندما نزل اللاعبون لأرضية الملعب أتاني شعور جميل، حيث تذكرت الملعب والجماهير. لقد شاهدت انتصار التعاون على القادسية بنتيجة 2ـ0، كانت مباراة رائعة. وأريد أن أشير إلى أن مغادرتي لفرنسا كانت من المفترض أن تكون بعد مباراة الهلال في الدوري ضمن منافسات الجولة 28 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، وكنت قد اتخذت قراراً بحضور مباراتي القادسية والهلال، لكن بعد تأجيلها بسبب ظروف نادي الهلال الخارجية، سأغادر قبل ذلك، لقد كنت متشوقاً لذلك، لكن الظروف لا تسمح لي بالبقاء أكثر في بريدة.
12
هل التعاون قادر أن يصل إلى نهائي كأس الملك عندما يواجه الهلال؟
بالطبع وبلا شك قادر ويستطيع فعل ذلك، فهو يملك جميع المقومات والإمكانات ولديه لاعبون مميزون أمثال الكاميروني تاوامبا وصديقي جهاد الحسين المحترف السوري، والبرازيليان ساندرو ونيلدو، إضافة إلى وجود لاعبين محيليين في الفريق على مستوى عال، أمثال طلال عبسي ومد الله العليان وإبراهيم الزبيدي وربيع السفياني. كذلك يمتلك جهازاً فنياً يقوده البرتغالي إيمانويل بيدرو المدرب القدير، فكما استطاع التعاون قبل عدة مواسم أن يتجاوز الهلال، فهو قادر الآن أن يخرج منتصراً ويصل للكأس وأيضاً يحققه، فالتعاون يستحق أن يتوج ببطولة رسمية.
13
نصيحة توجهها إلى اللاعبين الحاليين والصاعدين؟
الاهتمام والمحافظة على الجسم السليم واللياقة العالية، فاللاعب لابد أن يهتم بالجانب البدني واللياقي والغذائي، وعدم السهر، وكذلك المواصلة على التمارين، والحرص على الاهتمام بالنفس، وأيضاً لابد من تطبيق تعليمات الجهاز الفني بحذافيرها حتى تصل لمبتغاك.
14
هل لديك رسالة إلى الإدارة التعاونية؟
رسالتي هي أن يستمروا بالعمل وبذل الجهد حتى يحققوا آمالهم وتطلعاتهم فهم جديرون بذلك.
15
من يعجبك من اللاعبين الذين لعبت معهم؟
لعبت مع لاعبين كثر طوال مسيرتي الكروية، وأفتخر بلاعبي التعاون جميعهم.
16
كلمة أخيرة لك؟
أشكر إدارة التعاون والمجلس التنفيذي وجماهير النادي جميعهم على كرم الضيافة، فأنا أصبحت أشجع التعاون، وأتمنى له التوفيق وتحقيق النتائج الجيدة في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين وفي بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين، كما أنوّه على الجماهير التعاونية أن تساند فريقها في قابل الأيام ويقفوا معهم كي يسعد الجميع بالنتائج المميزة.