2019-04-29 | 23:11

سيناريوهات دراماتيكية حسمت بطولات في اللحظات القاتلة
الرمق الأخير

سيرجيو أجويرو يحتفل بالهدف القاتل الذي حسم الصراع في إنجلترا في الدقيقة 94 من الجولة الأخيرة عام 2012
سيرجيو أجويرو يحتفل بالهدف القاتل الذي حسم الصراع في إنجلترا في الدقيقة 94 من الجولة الأخيرة عام 2012
تقرير: محمود وهبي
مشاركة الخبر      

اقترب الموسم الكروي من نهايته، ولم يعرف الحسم طريقاً له في مجموعة من الدوريات الكبرى التي ما يزال الصراع فيها مشتعلاً، كما هو الحال إنجلترا وألمانيا والبرتغال وهولندا وغيرها من الدوريات التي قد تنتظر حتى الجولة الأخيرة للكشف عن هوية بطلها. وعرفت الملاعب الأوروبية خلال المواسم الماضية سيناريوهات مجنونة لدوريات تأجل فيها الحسم حتى اللحظات القاتلة من الجولة الختامية، لتتبدل مراكز الصدارة والوصافة في الثواني الأخيرة من موسم كامل، ولتنتقل الأفراح من مدينة إلى أخرى في أجواء حملت أعلى درجات الإثارة.
===================================================================
الدوري الإنجليزي
الموسم: 2011ـ2012
مانشستر سيتي يحسم اللقب في الدقيقة 94 من الجولة الأخيرة
تشارك الجاران مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد صدارة الدوري الإنجليزي عند نهاية الجولة ما قبل الأخيرة لموسم 2011ـ2012 برصيد 86 نقطة لكل منهما، مع تفوق السيتي بفارق 8 أهداف. وفي الجولة الأخيرة، سجل واين روني الهدف الوحيد لليونايتد في شباك سندرلاند، ليضع فريقه في الصدارة، قبل أن يسجل بابلو زاباليتا للسيتي في مرمى كوينز بارك في الدقيقة 38، ليسترد فريقه الصدارة. وفي الشوط الثاني، سجل جبريل سيسيه وجيمز ماكي هدفين مفاجئين لكوينز بارك بحلول الدقيقة 66، لتعود الصدارة مجدداً إلى اليونايتد، وليصبح السيتي مطالباً بتسجيل هدفين، واختار أن يسجل هدفيْه في الدقيقتين 92 و94 عن طريق إدين دزيكو وسيرجيو أجويرو، ليخطف البطولة في الثواني القاتلة، وليحقق لقبه الأول بعد غياب دام 44 عاماً.
===================================================================
الدوري الإسباني
الموسم: 2006ـ2007
ريال مدريد يستعيد الصدارة في الدقيقة 80 من الجولة الأخيرة
تبادل برشلونة وإشبيلية صدارة الدوري الإسباني في موسم 2006ـ2007 لـ 33 جولة متتالية، إلى أن دخل ريال مدريد على خط الصراع في الجولات الأخيرة. وحصد الغريمان 73 نقطة قبل الجولة الأخيرة، مع تصدّر ريال مدريد بفارق المواجهات المباشرة، لكنه تأخر بالنتيجة في مباراته الأخيرة على أرضه أمام مايوركا في الدقيقة 17، في الوقت الذي أنهى فيه برشلونة الشوط الأول من مباراته الأخيرة متقدماً في ملعب جيمناستيك بثلاثية نظيفة، علماً أن خسارة أو حتى تعادل ريال مدريد كان يعني فوز برشلونة باللقب. وفي الشوط الثاني، أدرك خوسيه أنطونيو رييس التعادل للريال في الدقيقة 68، قبل أن يسجل محمد ديارا هدف التقدم في الدقيقة 80، ليعود ريال مدريد إلى الصدارة، ويحسم اللقب بفارق المواجهات المباشرة. وشهد الدوري الإسباني سيناريو شبيهاً في موسم 2013ـ2014، حيث تفوق أتليتيكو مدريد على برشلونة بفارق 3 نقاط عندما فرض عليه التعادل في كامب نو في الجولة الأخيرة.
===================================================================
الدوري الإسكتلندي
الموسم: 2004ـ2005
سيلتيك يستقبل هدفين في آخر دقيقتين من الجولة الأخيرة ويخسر اللقب
خسر سيلتيك صدارته لترتيب الدوري الإسكتلندي عام 2005 في الثواني الأخيرة من الجولة الختامية، حيث كان يكفيه التعادل مع ماذرويل بغض النظر عن نتيجة ملاحقه وغريمه رينجرز في لقائه مع هايبرنيان، فالترتيب قبل الجولة الأخيرة كان يشير إلى تصدّر سيلتيك بـ 92 نقطة، مقابل 90 لرينجيرز، ومع فارق 7 أهداف للمتصدر. وتقدّم سيلتيك على ماذرويل وحافظ على تقدمه حتى استقباله هدفيْن قاتليْن في الدقيقتين الأخيرتين، ليخسر بهدف لهدفين، مقابل فوز رينجرز على هايبرنيان بهدف يتيم سجله إيجناسيو نوفو في الدقيقة 59، وكان هذا الهدف كفيلاً بقيادة رينجرز نحو اللقب.
===================================================================
الدوري الإيطالي
الموسم: 2001ـ2002
يوفنتوس يتجاوز إنتر ميلان في الجولة الأخيرة ويُتوّج باللقب
تُوّج إنتر ميلان بلقب الدوري الإيطالي عام 1989، وحصل على فرصة العودة إلى المنصة في موسم 2001ـ2002 بعد غياب دام 13 عاماً، لكنه خسر هذه الفرصة بطريقة دراماتيكية في الجولة الأخيرة. وتصدر الإنتر الترتيب قبل الجولة الختامية برصيد 69 نقطة، مقال 68 ليوفنتوس و67 لروما، وتقدّم في مباراته الأخيرة على لاتسيو 1ـ0 في الدقيقة 12، وبنتيجة 2ـ1 بحلول الدقيقة 24، لكنه استقل 3 أهداف في الدقائق التالية ليخسر 2ـ4. وفاز يوفنتوس على أودينيزي بهدفين نظيفيْن في التوقيت نفسه، كما فاز روما على تورينيو بهدف دون رد، ليذهب اللقب إلى اليوفي، والوصافة إلى روما، فيما سقط الإنتر إلى المركز الثالث بعد جولات طويلة كان فيها متصدراً.
===================================================================
الدوري الألماني
الموسم: 2000ـ2001
بايرن ميونيخ يحسم اللقب في الدقيقة 94 من الجولة الأخيرة
دخل بايرن ميونيخ الجولة الأخيرة من موسم 2000ـ2001 متقدماً على شالكة بـ 3 نقاط، وكان السيناريو الوحيد الذي يُفقده لقب الدوري الألماني خسارته أمام هامبورج في الجولة الأخيرة، مقابل فوز شالكة على أونترهاخينج في الوقت نفسه، حيث كان شالكة يملك فارقاً أكبر من الأهداف. ونجح شالكة فعلاً في تجاوز عقبة أونترهاخينج، وهزمه بنتيجة 5ـ3، لكن بايرن ميونيخ بقي متعادلاً في زيارته لملعب هامبورج، إلى أن جاءت الصدمة عبر تسجيل سيرجي بارباريز هدف التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 90، فبدأت الاحتفالات في ملعب شالكة مع وصول نبأ تقدّم هامبورج. وفي الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، سجل السويدي باتريك أندرسون هدف التعادل للبايرن، فمنح النادي البافاري النقطة التي كانت تكفيه للصعود إلى منصة الدوري، فتوقفت الأفراح في ملعب شالكة الذي خسر فرصة فوزه بلقبه الأول منذ العام 1958.
===================================================================
الدوري الفرنسي
الموسم: 1998ـ1999
بوردو يحسم اللقب في الدقيقة 88 من الجولة الأخيرة
شهد الدوري الفرنسي خلال موسم 1998ـ1999 تقلبات كثيرة في مراكز الصدارة، حيث استبدل المتصدر والوصيف مكانهما عند نهاية 13 جولة، ليستمر الصراع حتى الجولة الأخيرة التي دخلها بوردو متصدراً برصيد 69 نقطة، مقابل 68 لمارسيليا. وسافر مارسيليا إلى ملعب نانت في الجولة الأخيرة، وتقدم عليه بهدف في الدقيقة 38، وحافظ على تقدمه حتى نهاية المباراة، على عكس بوردو الذي عانى الأمرين في زيارته لملعب باريس سان جيرمان في الوقت نفسه. وتقدم بوردو مرتان على مضيفه، لكن البرازيلي أدايلتون أدرك التعادل للفريق الباريسي في الدقيقة 77، ليصعد مارسيليا حينها إلى الصدارة مؤقتاً. وانتظر بوردو حتى الدقيقة 88 ليسجل هدف الفوز عن طريق الغيني باسكال فيندونو، فعاد إلى الصدارة وحسم الصراع، تاركاً لمارسيليا الأفراح المؤقتة.
===================================================================
الدوري الإنجليزي
الموسم: 1988ـ1989
أرسنال يحسم اللقب في الدقيقة 91 من الجولة الأخيرة
دخل ليفربول الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي لموسم 1988ـ1989 وهو صاحب الحظوظ الأوفر للحفاظ على لقبه، حيث كان متصدراً للترتيب برصيد 76 نقطة، بفارق 3 نقاط و4 أهداف عن أرسنال الثاني، لكن ما رفع حدة المنافسة في ذلك الموسم كان مواجهة المتصدر والوصيف في الجولة الأخيرة على أرضية الأنفيلد، مع سيناريو وحيد يقود أرسنال نحو اللقب، وهو فوزه بفارق هدفين أو أكثر. وسجل ألان سميث الهدف الأول لأرسنال في الدقيقة 52، واستمرت النتيجة على ما هي عليه حتى الدقيقة 91، عندما سجل مايكل توماس الهدف الثاني لأرسنال، ليتعادل الفريقان بالنقاط وبفارق الأهداف، لكن أرسنال تفوق بالأهداف المسجلة ليُتوّج باللقب بعد غياب دام 18 عاماً.
===================================================================
الدوري الإنجليزي
الموسم: 1971ـ1972
ديربي كاونتي يُتوّج باللقب بفارق نقطة واحدة عن 3 أندية
شهد الدوري الإنجليزي عام 1972 صراعاً رباعياً واحتمالاتٍ مختلفة في اليوم الأخير من الموسم، لكن مباريات الجولة الأخيرة للأندية المعنية لم تُجر في اليوم نفسه، حيث رفع مانشستر سيتي رصيده إلى 57 نقطة عندما فاز على ديربي كاونتي في مباراته الأخيرة بتاريخ 22 إبريل، قبل أن يرفع ديربي كاونتي رصيده إلى 58 نقطة بفوزه على ليفربول في مباراته الأخيرة في 1 مايو. وانتهى الموسم في 8 مايو بما تبقى من مباريات في الجولة الأخيرة، وكان ليدز يونايتد بحاجة للتعادل للحصول على اللقب كونه دخل إلى الجولة وبجعبته 57 نقطة، فيما كان ليفربول بحاجة للفوز إن أراد اعتلاء الصدارة مع رصيد 56 نقطة قبل المباراة الختامية. وسقط ليدز بهدفين لهدف أمام ولفرهامبتون، فيما اكتفى ليفربول بالتعادل السلبي في ملعب أرسنال، ليذهب اللقب إلى ديربي كاونتي بالسيناريو الأصعب.

الرمق الأخير

الرمق الأخير