> مقالات

فهد عافت
الخافي من سرّ القوافي!
2019-04-30



ـ لا يقدر الشعر على هجر القافية. حاول بعضهم إيهامه بمثل هذه الإمكانيّة، ولمزيد من الإيهام تم تقديم مغريات على هيئة فضائل جديدة يمكن كسبها: الحريّة، الانفلات من القيود، البحث عن الكلمة الأنسب لا الأطرب!.
ـ والمُراد بالأنسب هنا تلك الكلمة التي يمكن لها أن تَهْزُزْكَ بعد سنة ونصف من سماعها!، ثم أنْ تفعل ذلك إلى الأبد!. والمُراد بالأطرب طبعًا تلك الكلمة التي تَهْزُزْكَ لحظة سماعها، وللتقليل من شأن الكلمة الأطرب كانت تُهْجى من قِبَل دُعاة الكلمة الأنسب بأنها لا تقدر على أكثر من نشوة سريعة مؤقّتة وزائلة!.
ـ مثل هذه الدعوات الادّعاءات، كانت وستظل مغرية وفاتحة طريق بالنسبة لنوعين: فائق الموهبة وعديم الموهبة!.
ـ وللحصول على قَدْر أكبر من الإنصاف يتوجّب التحديد: مغرية لفائق الموهبة في أوّل العمر، ولعديم الموهبة على طول المدى!.
ـ الحُجّة على ضيق أفق القافية يمكن إقامتها بشكل "صارخ": جرّب أن تكتب جملةً من عشر كلمات، كل كلمةٍ منها قافية، وسيكون المعنى هزيلًا ومُضحكًا، هذا إنْ كان!. بينما يمكنك بالتحرر من هذا الالتزام الخروج بجملة تقول كل ما كنت تريد قوله!.
ـ لو كانت مثل هذه الحجّة عقلانيّة حقًّا، لما كانت صارخة!. الصراخ لا يكون إلا لإخفاء معايب في القول ولستر فضيحة ما في المعنى!.
ـ العيب والفضيحة في الحجّة الصارخة السابقة هو أنّ الملح من مكوّنات الطعام وليس الطّعام نفسه!. الجوع الشديد مع الفقر الشديد استثناء!.
ـ ثمّ من قال إن الشاعر يكتب ليتمكّن من قول ما "يريد" قوله؟!. الشاعر حقيقةً يكتب ليعرف لحظة الكتابة أنه كان يريد قول ذلك فعلًا: الشاعر لا يعرف ما يريد إلا لحظة الوقوع عليه!.
ـ تحضر هنا حجّة أقل صراخًا، لتدلّ على عقلانية ما: إن كان الشعر هو القافية فإنه يمكن تدريسه وتعلّمه وبالتالي يصير الكل شعراء!.
ـ هذا صحيح، والشعر داخل فيه إلى رُكْبَتيه. لكن الحلّ البديل المُقَدّم متورّط فيه من أخمص قدميه إلى ما بعد قمّة رأسه!.
ـ القافية تستدعي الوزن، فهو أحد شروطها، وفي غيابه يكون حضورها مهزلة!. أسوأ الخواطر تلك التي يحرص أصحابها على وجود قافية في غياب وزن!.
ـ القافية لا تستدعي الوزن فقط، أو أن هذا أوضح ما تستدعيه وأبسطه. القافية تستدعي الحب!. الحب واللّعِب!. وهذا هو أهم وأعمق ما تستدعيه حقًّا!.
ـ يمكن للشعراء كتابة شعر دون قافية، وبالتالي دون وزن، لكنهم سيتخلّون بذلك عن سرّهم المُقدّس: الحب واللعب!. كارثة!.
ـ القافية مُهرِّج كبير!. لاعب سيرك مُبهِر. كلمات معدودة ومحدودة من بين آلاف الكلمات، وحدها المدعوّة والمسموح لها بالدخول، ومع ذلك فإنه على كل كلمة منها أن تُثبِتْ أهميتها وضرورتها وجمالها أكثر من أي وقت مضى!. عليها أنْ تُثبِتْ أنها الأحق بالحضور في هذه اللحظة أكثر من أي كلمة أُخرى!، وكأنها ما خُلِقَتْ إلا لهذا المكان في هذه الجملة في هذه اللحظة!. هنا مكمن اللعب: الإبهار القادر على استعادة طفولتنا، وتأكيد أن الزمن لم يتمكن من سرقتنا بعد!.
ـ فماذا عن الحب؟!. حسنًا: الحب قائم على التكرار!. تكرار نفس الكلمة "أحبك"!. مهما كانت العلاقة وثيقة بل وبالذات إذا ما كانت وثيقة ومؤكدة فإن كلمة "أحبك" مُستدعاة، ومُستحبّة الترديد!. في الحب تعود كلمة "أحبك" وعليها أن تُقال في كل مرّة بطريقة أفضل وبشحنة عاطفية أكبر، وبمزاج أعلى!. في كل قافية ذكرى حب!.
ـ للأمانة، أصوات كثيرة تداخلت، أو شعرت بتداخلها في هذه الكتابة: رولان بارت، فوزي كريم، آلان باديو، وآخرون لم أتبيّنهم بوضوح..!