2019-05-09 | 00:36

رباعية أنفيلد نقطة سوداء أوروبية في تاريخ العملاق الإسباني
برشلونة.. صفعات لا تنسى

لويس سواريز يتفاعل بخيبة مع الإخفاق المرير لبرشلونة في ملعب أنفيلد مساء  أمس الأول
لويس سواريز يتفاعل بخيبة مع الإخفاق المرير لبرشلونة في ملعب أنفيلد مساء أمس الأول
تقرير: محمود وهبي
مشاركة الخبر      

تعدَّد الجلادون والضحية واحدة، فبعد قرابة عام على رصاصة مانولاس التي قتلت برشلونة في "ريمونتادا" روما، جاءت رصاصة أخرى، أطلقها ليفربول هذه المرة بسلاح أوريجي، ليضيف إلى كتاب برشلونة صفحة سوداء جديدة تحت عنوان "الخيبة الكبرى". رحلة ميسي وزملائه في دوري الأبطال انتهت برباعية مريرة في "أنفيلد"، وانضم اسم ليفربول إلى لائحة الأسماء التي وجَّهت صفعات لا تُنسى إلى وجه المارد الكاتالوني في المحافل القارية على مدار المشاركات الأوروبية لبرشلونة تاريخيًّا.
===================================================================
2019
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: نصف النهائي
الخصم: ليفربول
مباراة الذهاب: فاز 3-0 في برشلونة
مباراة الإياب: خسر 0-4 في ليفربول
وضع برشلونة قدمه الأولى في نهائي دوري الأبطال في الموسم الجاري بفوزه في معقله على ليفربول بثلاثية نظيفة، لكنَّ الأخير قرَّر قطع الطريق أمام القدم الكاتالونية الأخرى محوِّلاً حلم برشلونة إلى كابوس مرير بعد "ريمونتادا" فوزه إيابًا برباعية دون رد في "أنفيلد". وقد جاء فوز ليفربول ليمسح التألق اللافت لليونيل ميسي في مباراة الذهاب، ووسط ظروف صعبة جدًّا بالنسبة إلى الطرف الإنجليزي الذي افتقد نجومًا أساسيين، منهم صلاح، وفيرمينو، وكيتا، وبعد ثلاثة أيام من زيارته المتعبة ملعب نيوكاسل في مسابقة الدوري، لكنَّ بدلاء يورجن كلوب، المدرب، كانوا على الموعد، ليفتح ليفربول طريقه نحو النهائي الثاني على التوالي بهدفين لكلٍّ من فينالدوم، وأوريجي.
===================================================================
2018
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: ربع النهائي
الخصم: روما
مباراة الذهاب: فاز 4-1 في برشلونة
مباراة الإياب: خسر 0-3 في روما
أُقصي برشلونة من الصراع الأوروبي في الموسم الماضي بالسيناريو ذاته الذي كتبه له ليفربول في الموسم الجاري، فقد سجل في شباك روما أربعة أهداف في ذهاب الدور ربع النهائي، لكنه استقبل هدفًا، سجله البوسني إدين دزيكو، الذي فتح طريق فريق العاصمة الإيطالية نحو تسجيل الـ "ريمونتادا" في مباراة الإياب، فعلى ملعب الأولمبيكو في روما، افتتح دزيكو التسجيل لأصحاب الأرض، وعزَّز دي روسي تقدم روما بهدف ثانٍ من ركلة جزاء، قبل أن يسجل اليوناني مانولاس في الدقيقة 83 هدف الإطاحة ببرشلونة برأسية من الزاوية نفسها التي سجل منها ديفوك أوريجي هدف الحسم لليفربول مساء الثلاثاء الماضي.
===================================================================
2013
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: نصف النهائي
الخصم: بايرن ميونيخ
مباراة الذهاب: خسر 0-4 في ميونيخ
مباراة الإياب: خسر 0-3 في برشلونة
تعرَّض برشلونة إلى الهزيمة الإجمالية الأكبر في تاريخ مشاركاته في دوري الأبطال عندما سقط أمام بايرن ميونيخ ذهابًا وإيابًا في الدور نصف النهائي لنسخة موسم 2012-2013، حيث خسر المباراة الأولى في ميونيخ برباعية نظيفة، قبل أن يزيد النادي البافاري من جراح الكاتالونيين بفوز آخر بثلاثة أهداف نظيفة في "كامب نو" بعد أسبوع واحد من الهزيمة الأولى. ووجد بايرن ميونيخ في مباراة الذهاب حلَّا لفك شيفرة "تيكي تاكا" برشلونة بقيادة ميسي، وإنييستا، وتشافي، حيث استحوذ البرشا على الكرة بنسبة 63 في المئة، لكنَّ الفاعلية الهجومية كانت من نصيب البايرن الذي سجل أربعة أهداف من تسع تسديدات على المرمى، مقابل تسديدتين فقط لبرشلونة.
===================================================================
2000
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: نصف النهائي
الخصم: فالنسيا
مباراة الذهاب: خسر 1-4 في فالنسيا
مباراة الإياب: فاز 2-1 في برشلونة
توقفت رحلة برشلونة في موسم 1999-2000 عند حدود الدور نصف النهائي على يد الجار الإسباني فالنسيا، حيث فشل جيل ريفالدو، ولويس فيجو، وبيب جوارديولا في قيادة البرشا نحو أول نهائي منذ العام 1994 بعد السقوط المدوي في مباراة الذهاب بنتيجة 1ـ4 على ملعب "المستايا". وأنهى جايزكا ميندييتا، قائد فالنسيا، ما تبقى من الآمال الكاتالونية بافتتاح التسجيل لفريقه في مباراة الإياب في الدقيقة 69، قبل أن يسجل البرشا هدفين متأخرين لحفظ ماء الوجه عن طريق الهولنديين فرانك دي بور، وفيليب كوكو.
===================================================================
1997
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: المجموعات
الخصم: دينامو كييف
مباراة الذهاب: خسر 0-3 في كييف
مباراة الإياب: خسر 0-4 في برشلونة
خاض برشلونة أحد أسوأ مواسمه تاريخيًّا في دوري الأبطال موسم 1997-1998، حيث تذيَّل ترتيب مجموعته التي كانت تبدو سهلة على الورق قبل بداية المنافسة، واحتل المركز الرابع خلف دينامو كييف، وآيندهوفن، ونيوكاسل برصيد خمس نقاط فقط. وتعرَّض برشلونة في هذا الموسم إلى أكبر هزيمة على أرضه في تاريخ مشاركاته في دوري الأبطال عندما سقط أمام دينامو كييف بأربعة أهداف دون رد في الجولة الرابعة، التي جاءت بعد أسبوعين من خسارته أمام الخصم نفسه بثلاثية نظيفة في كييف، العاصمة الأوكرانية، في الجولة الثالثة.
===================================================================
1994
البطولة: دوري أبطال أوروبا
الدور: النهائي
الخصم: ميلان
النتيجة: خسر 0-4 في أثينا
تأهل برشلونة إلى المباراة النهائية للمرة الرابعة في تاريخه عام 1994، وبحث عن لقبه الثاني في دوري الأبطال بعد عامين من فوزه على سامبدوريا في نهائي ويمبلي عام 1992، لكنَّ أحلام يوهان كرويف، المدرب، تحطمت تحت أمواج ميلان، وفابيو كابيللو، مدربه، حيث اكتسح الروسونيري خصمه الكاتالوني بأربعة أهداف نظيفة على الملعب الأولمبي في أثينا. وسجل ميلان أهدافه الأربعة في تلك الليلة قبل مرور ساعة على بداية المباراة، وجاءت عن طريق دانييلي ماسارو في الدقيقتين 22 و45، وديان سافيتشيفيتش في الدقيقة 47، ومارسيل ديسايي في الدقيقة 58.
===================================================================
1984
البطولة: كأس أبطال الكؤوس الأوروبية
الدور: الأول
الخصم: ميتز
مباراة الذهاب: فاز 4-2 في ميتز
مباراة الإياب: خسر 1-4 في برشلونة
قدَّم برشلونة أوراق اعتماده في البطولات الخارجية عندما كان الاسم الأصعب في بطولة أبطال الكؤوس أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات، حيث حقق لقب هذه البطولة مرتين عامي 1979 و1982، قبل أن يتعرَّف على تجربته الأسوأ عام 1984. وانتصر برشلونة على ميتز الفرنسي في عقر دار الأخير في ذهاب الدور الأول بنتيجة 4-2، قبل أن يسقط في فخ مفاجأةٍ من العيار الثقيل على أرضه عندما خسر بنتيجة 1ـ4، علمًا أنه افتتح التسجيل في مباراة الإياب عن طريق فرانشيسكو كاراسكو.
===================================================================
1980
البطولة: كأس الاتحاد الأوروبي
الدور: الثاني
الخصم: كولن
مباراة الذهاب: فاز 1-0 في كولن
مباراة الإياب: خسر 0-4 في برشلونة
فتح برشلونة طريقه نحو بلوغ الدور ثمن النهائي من كأس الاتحاد الأوروبي موسم 1980-1981 بعد عودته من ملعب كولن الألماني منتصرًا بهدف دون رد في ذهاب الدور الثاني من المسابقة، لكنه تعرض في مباراة الإياب إلى أكبر هزيمة خارجية على أرضه عندما اكتسحه ضيفه برباعية نظيفة. وحافظ برشلونة على نظافة شباكه حتى الدقيقة 41 عندما سجل جيرد شتراك هدف تعديل الكفة، قبل أن ينهار في الشوط الثاني باستقباله ثلاثة أهداف أخرى، حملت توقيع ستيفان إنجلز، وبيير ليتبارسكي، وديتر مولر.