> مقالات

مساعد العبدلي
الأندية الاجتماعية
2019-05-15



كتبت عن الأندية "الاجتماعية" لأكثر من 25 عاماً، منطلقاً من مسمى أو رسالة أنديتنا "اجتماعي – ثقافي – رياضي"، حيث ظلت أنديتنا تمارس النشاط الرياضي لأكثر من 95% من أنشطتها، وتركت ما تبقى مقسماً بين الأنشطة الثقافية والاجتماعية..
ـ أفهم اهتمام الأندية بالنشاط الرياضي "تحديداً كرة القدم"، على اعتبار أنه النشاط "الأهم" والأكثر شعبية، بل أكثر مصدر إيراداً مالياً للنادي..
ـ كما أفهم أن "ضوابط" بل "قيود ومعوقات" وقفت في وجه الأندية خلال العقود الماضية على صعيد ممارسة الأنشطة الثقافية والاجتماعية، ووقفت تلك "المعوقات" في وجه الأندية وهي بالمناسبة ليست معوقات "مالية"، بل كانت معوقات "تنظيمية" وفي بعض الأحيان "اجتماعية"..
ـ خلال العامين الماضيين تبدلت الأحوال و"انقشعت" غيوم المعوقات ودخلنا "بقوة" في عمق الترفيه، وبذلت "وما زالت تبذل" هيئة الترفيه الجهود من أجل توفير الأجواء الترفيهية للمواطن والمقيم وفق ضوابط تحفظ "عدم" التجاوز والإساءة..
ـ قوبلت جهود هيئة الترفيه بالرضا والقبول والتأييد من شريحة كبيرة من المجتمع السعودي، وأصبحنا كمجتمع "نستهلك" داخل الوطن بعد أن كنا "ننفق" الملايين خارج الوطن على أنشطة ترفيهية بالإمكان إقامتها داخل الوطن وهو ما حدث..
ـ ومع زوال "المعوقات" ومع ما يشهده الوطن من كثافة في نشاطات الترفيه "وفق الضوابط" وتفاعل شعبي كبير بات بإمكان الأندية أن تفكر "جدياً" في "تفعيل" النشاط الاجتماعي، من أجل تحقيق رسالة النادي "أولاً" وتوفير ما يحتاجه المواطن والمقيم "ثانياً" وتوفير الموارد المالية "ثالثاً"..
ـ لا أتحدث عن بناء أندية اجتماعية اليوم أو غداً، بل عن أندية اجتماعية "متكاملة" تظهر للعيان حتى لو بعد 3 أو 4 سنوات، المهم أن تبدأ الأندية في البحث عن "شركاء" يتبنون المشروع مع مناصفة الأرباح مستقبلاً..
ـ كنت عندما أتحدث عن الأندية الاجتماعية أضرب أمثلة بالأندية المصرية وأجدني أعود اليوم لذات الموضوع.. نادي الزمالك حقق في الميزانية الماضية وفراً بلغ 200 مليون جنيه "أكثر من 40 مليون ريال"، بسبب اشتراكات النادي الاجتماعي..
ـ الأهلي المصري يملك أكثر من ناد اجتماعي "الجزيرة – أكتوبر – التجمع الخامس"، وحدد لمن يريد من الأعضاء الاستفادة من الأندية الثلاثة أن يدفع "عضوية" قدرها 500 ألف جنيه "110 آلاف ريال"، أو أن يدفع ما يقرب من مبلغ 200 ألف جنيه "45 ألف ريال" لكل ناد على حدة..
ـ الأندية الاجتماعية مصدر دخل وقبل ذلك تمثل ترفيهاً للمجتمع، فمتى تبدأ أنديتنا هذا المشروع؟