> مقالات

هيا الغامدي
الإعداد النفسي بعده الطوفان
2019-05-27



كرة القدم ليست دائمًا الوجه الجميل من العالم، فلها جانب مظلم أيضًا، قد يختفي الجانب المشرق وراء الغضب، وفقدان الأعصاب، وتدخُّل عنيف، يكون سببًا في إنهاء مسيرة لاعب. غياب الروح الرياضية، والبطاقات الحمراء شكل من أشكال الكرة القبيحة. الاندفاع البدني مظهر غير حضاري، ومسألة يعاقب عليها القانون!
كرة القدم كثيرًا ما تُلعب على الجزئيات الصغيرة/ الدقيقة، والمحاور غير المرئية للمشجعين، وهنا تبرز أهمية العامل النفسي بوصفه أحد العوامل المؤثرة فيها وبشدة، كما يبرز دور الإعداد النفسي للاعبين بوصفه عملية موضوعية ذات مردود تطبيقي بالرياضة التنافسية، وعملية تربوية بحتة ذات إجراءات، تمنع عملية الاستثارة الزائدة التي تؤثر سلبًا في مستوى الإنجاز، كما تساعد مع مواقف/ ظروف تنافسية، وما يرتبط بها من أعباء في تقليل التوتر والقلق النفسي وعدم الثقة التي تؤدي إلى انخفاض مستوى الإنجاز!
تحدثنا كثيرًا عن أهمية الإعداد النفسي، وبأن اللاعب يجب أن تكون لديه مرونة ذهنية لتقبُّل كل ظروف المباريات الخارجة عن السيطرة. المدرب المتمكِّن، هو الذي يجيد اللعب على الجانبين الفني/ الخططي، والنفسي/ الانفعالي الذي يدخل ضمنه الإعداد الذهني، وكيفية استقبال المثيرات النفسية بطرق ذهنية مختلفة والسيطرة عليها! أؤمن بأن تهيئة اللاعبين من صميم عمل المدرب، بالإعداد المتكامل بدنيًّا ومهاريًّا وفكريًّا وذهنيًّا ونفسيًّا وانفعاليًّا، وكيف ومتى وأين يستخدم "كونترول" المخ والأعصاب؟!
فكلما ارتفعت درجة الضغوط المحيطة باللاعبين نفسيًّا، انخفضت دافعيتهم للإنجاز واللعب بإيجابية. التحركات البدنية، والمهارات الفنية عمليتان تبنيان أساسًا على قدرة اللاعب الذهنية وذكائه الخاص، اللذين يتحكَّمان بدرجة كبيرة في إيجاد تناغم، ومزج المهارة الفنية بالبدنية!
اللاعب الذي يفتقر إلى اللمسات النفسية الإيجابية بالتعامل مع مجريات المباريات على اختلافها لن يستطيع تحقيق شيء مهما بلغت مستوياته الفنية والبدنية! عالميًّا، على الرغم من تقارب مستويات اللاعبين بدنيًّا ومهاريًّا، إلا أن "العامل النفسي" وحده فقط الذي يُوجد الفرق بينهم!
خسارة منتخبنا أمام فرنسا في المحطة المونديالية الأولى، وطرد الغشيان، يجب أن يكونا عبرة لباقي اللاعبين والعطوي بتكثيف العمل على النواحي النفسية قبل المباريات! صعَّبناها على أنفسنا ففي مباراتي مالي وبنما يجب أن نحصد النقاط الكاملة إذا ما أردنا الصعود إلى الدور التالي. بالتوفيق، المقبل أهم، لنطوي الصفحة ونبدأ من جديد.