2019-06-07 | 02:56

مدرب اللياقة يروي الأسرار الخضراء ويكشف أسباب الإصابات
الأبرق: الجاسوس يراقب الأهلي

الأبرق: 
الجاسوس يراقب الأهلي
حوار: عبد السلام الشهري
مشاركة الخبر      

استطاع التونسي سليم الأبرق، مدرب اللياقة في فريق الأهلي الأول لكرة القدم، ومسؤول وحدة اللياقة بالفئات السنية، أن يحقق مع الأهلاويين بطولة دوري الناشئين الموسم الماضي.
ووظف الأبرق التقنيات الحديثة في علم اللياقة البدنية من الفئات السنية حتى الفريق الأول، مستعينًا بأجهزة وتقنيات حديثة لمراقبة أداء اللاعبين.
وانضم الأبرق إلى الفريق الأخضر بعد منافسة مع جاره نادي الاتحاد، الذي توقفت المفاوضات معه بسبب وفاة أحمد مسعود رئيس النادي السابق.
01
حدثنا في البداية عنك؟
أنا سليم الأبرق، مدرب لياقة محترف شهادة ماجستير من فرنسا اختصاص لياقة، دربت 12 ناديًا في الممتاز، حاصل على كأس تونس مع النادي الإفريقي التونسي، مشرف على اللياقة بالفئات السنية في النادي الأهلي حتى وصلت إلى الفريق الأول مع خورخي فوساتي المدرب السابق وبعده يوسف عنبر.
02
كيف بدأت العمل في نادي الأهلي؟
بدايتي مع الأهلي كانت بمحض الصدفة، لأنني كنت بصدد التعاقد مع نادي الاتحاد، وتحديدًا الفريق الأول مع المدرب حسن خليفة ومساعده حمود الصيعري، ولكن وفاة المرحوم أحمد مسعود عطلت الأمور، فتم التواصل معي عن طريق محمد الحارثي، مشرف الفئات السنية في النادي الأهلي، في ذلك الوقت، للإشراف على فريق 23 عامًا.
03
كم عامًا عملت في الفئات السنية؟
بعد تدريبي لـ 11 ناديًا في الممتاز أول ناد أعمل به في الفئات السنية هو الأهلي، في البداية عملت موسمين في الأولمبي وموسمًا في الشباب والناشئين.
04
شاهدنا الموسم الماضي وجود أجهزة ومعدات جديدة؟
لا.. المعدات موجودة من قبل موسم 2018، وتحديدًا في جيل اللاعبين الشباب غريب، حسون، حمدان، عبد الباسط، الزيني، ويوسف الحربي، لكن الموسم الماضي يعد استثنائيًّا، حيث وظفنا الـ GBS من الفئات السنية إلى الفريق الأول وهي سابقة في كرة القدم السعودية، وموجود أيضًا وحدة للياقة، كل موسم نعمل على تعزيز الفرق بأجهزة جديدة ومتطورة، والهدف منها مواكبة الكرة العصرية.
05
ما مدى تأثير وفائدة هذه الأجهزة في اللاعب والجهاز الفني؟
تأثيرها كبير جدًا ومفيد سواء للاعب من حيث التقييم والمتابعة، وللجهاز الفني حيث تساعد على معرفة الوضع اللياقي للاعب من ناحية الإرهاق والنوم والأكل والسهر، كما أنها تساعد أيضًا على تقييم الحمل اللياقي وكيفية البرمجة للمستقبل القريب والبعيد.
06
كيف رأيت مستويات لاعبي الفريق الأول ونتائجهم بالأرقام؟
كل الاختبارات نقارنها بمدارس تكوين أوروبية على غرار مركز ديجون الفرنسي، ولاحظنا أن لاعبينا متميزون عن الأوروبيين في السرعات، ولكن لديهم نقصًا في القوة، وهذه النقطة لا بد من العمل عليها في المواسم المقبلة.
07
في الموسم الماضي حققت مع صالح المحمدي مدرب ناشئي الأهلي لقب الدوري.. كيف كانت المسيرة والمشوار؟
المحمدي مدرب خلوق ومؤمن بالعمل اللياقي العلمي، وهو ما ساعدنا في مزج عملنا، الدوري كان صعبًا وممتعًا خاصة تتويجنا قبل آخر جولة.
08
بعد تحقيق اللقب.. كيف كان شعوركم؟
شعور البطل لا يوصف.
09
ما أصعب لحظات الموسم بالنسبة لكم؟
المباريات الأخيرة كانت مضغوطة مع تقارب الفارق النقطي، وتسجيلنا في آخر دقائق من كل مباراة.
10
الكثير من الأندية تستخدم جهاز قياس الأداء "الكاتابولت".. هل هي موضة أم لها تأثير كبير في الأمور الفنية؟
بالعكس جهاز الكاتابولت أصبح ضرورة في كرة القدم العصرية، هو بمثابة "جاسوس" على اللاعب يرصد كل التحركات عبر القمر الاصطناعي GBS، ويساعد المدير الفني على معرفة وضع اللاعب قبل وأثناء المباراة، من خلال معلومات دقيقة كالمسافة المقطوعة، معدل السرعة، السرعات القصيرة، ودقات القلب.
11
وجودك مع يوسف عنبر المدرب السعودي في الفريق الأول.. كيف تصف المرحلة؟
مرحلة مهمة لي كمدرب لياقة، الشكر للمدرب يوسف عنبر بعد الله، حيث كان من الداعمين لي شخصيًّا ووثق فيَّ مدربًا للياقة، وفضلني على العديد من الأسماء لإيمانه بالعمل والخبرة التي أمتلكها، وبهذه المناسبة أنتهز الفرصة لكي أوضح أن عنبر مدرب كبير وعلى قدر المسؤولية دائمًا، والدليل نتائجه المميزة التي قدمها مع الفريق خلال تسلمه زمام الأمور الفنية في نهاية الموسم.
12
كيف رأيت الجانب اللياقي للاعبين؟
أي فريق في العالم في آخر الموسم تكون لياقة اللاعبين أقل من أوله، وهذا لأسباب عدة منها ماراثون المباريات، واللعب على عدة ألقاب في الوقت نفسه، ومشاركات بعض اللاعبين مع منتخباتهم حيث يغذي الأهلي المنتخب السعودي بمختلف فئاته بعدد من النجوم، إضافة إلى اللاعبين الأجانب المميزين الذين يشاركون مع فرق بلدانهم.
13
اللاعبون يتعرضون للإصابات وبعد الشفاء تعود إليهم مرة أخرى مثل حسين المقهوي وعبد الفتاح عسيري.. ما الأسباب؟ هل هي أحمال لياقية؟
وجهة نظري بصفة عامة أن السبب يعود إلى تغيير مدربي اللياقة، حيث إن تغيير المدارس اللياقية "الإسبانية، البرازيلية، الفرنسية، والإيطالية" يؤثر في مردود اللاعب، ويتعرض للإصابات أحيانًا، لأن لكل مدرب منهج يسير عليه.
14
مَن اللاعبين الذين يهتمون بالجانب البدني؟
صراحة كل اللاعبين مهتمون بالجانب اللياقي، وهذا لإيمانهم بقيمة اللياقة في كرة القدم الحديثة.
15
كلمة أخيرة؟
أشكر كلاً من ساند سليم الأبرق، خاصة أبي وأمي وزوجتي وعائلتي.