2019-06-11 | 20:31

الموسى.. يترشح لرئاسة الهلال بعد سحب العضوية

الموسى.. يترشح لرئاسة الهلال بعد سحب العضوية
الرياض - الرياضية
مشاركة الخبر      

عاد موسى الموسى رجل الأعمال وعضو شرف نادي الهلال إلى النادي الأزرق بعد قرابة عامين من إصدار إدارة الهلال برئاسة الأمير نواف بن سعد حينها قراراً بتجريده من العضوية الشرفية للنادي العاصمي على خلفية تغريدات نشرها عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".
وأعلن الموسى يوم الثلاثاء رسمياً تقديم ملف ترشحه رسمياً إلى لجنة الهيئة العامة للرياضة لرئاسة النادي الأزرق، وسط تعهده بدعم مالي كبير من جانبه، إضافة إلى الدعم الحكومي المقدم لكل الأندية.
وتعود تفاصيل سحب العضوية الشرفية من الموسى إلى شهر أكتوبر من عام 2017 حين غرد عبر حسابه الشخصي في تويتر تغريدة أشاد فيها بعمل عبدالله البرقان رئيس لجنة الاحتراف في اتحاد القدم حيث غرد قائلاً: " إن مايقوم به البرقان لمساعدة الأندية واللاعبين، لتسهيل إجراءاتهم وإيصال الحقوق إلى أهلها".
ولم تتأخر الإدارة الهلالية برئاسة الأمير نواف بن سعد حينها في الإعلان عبر حساب النادي الرسمي عن سحب العضوية الشرفية من الموسى على خلفية إشادته بعمل البرقان، وقالت إدارة نادي الهلال في بيان بثه المركز الإعلامي في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "قررت إدارة الهلال إلغاء عضوية موسى الموسى الشرفية بعد تغريداته التي وقف فيها مع ممن تسبب بالضرر على النادي، إذ أكدت الأحداث أن الهلال أبرز المتضررين، علاوة على أن إدارة النادي تصدر البيانات والقرارات بالتشاور مع أعضاء الشرف".
وعاد الموسى وعلق على قرار الإدارة الهلالية بسحب عضويته حيث أكد أنه سيعود كما بدأ عاشقاً للنادي من مدرجه الكبير، مؤكداً أن مصلحة الهلال عنده فوق كل اعتبار.
وأضاف الموسى من خلال حسابه الشخصي على "تويتر": "أشكر من تواصل من الإخوة والأخوات والأقارب وعشاق الهلال والإعلاميين، الزعيم تنتظره مشاركات آسيوية مهمة، وهذا وقت التكاتف ليحقق طموحات جماهيره".
اليوم وبعد قرابة العامين على تلك الأحداث يعود موسى الموسى إلى النادي الأزرق من الباب الكبير من خلاله نيته الترشح لرئاسة النادي، ولكنه يواجه عقبة كبيرة تتمثل في منافسه فهد بن نافل الذي يقف عائقاً بين الموسى وكرسى الرئاسة في القلعة الزرقاء.