> مقالات

عوض الرقعان
المسحل والصعود إلى الهاوية
2019-07-03



ياسر المسحل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، لا نعلم هل نهنئه أو ندعو له بالتوفيق والثبات ثم النجاح، فهو للأمانة شخصية رياضية صدوقة، ولقد ارتبط اسمه بالاتحاد الآسيوي لهذه اللعبة، بل يعتبر أحد أفضل من مثل الاتحاد السعودي لدى هذا الاتحاد القاري بعد الراحل عبد الله الدبل خلال السنوات الأخيرة.
وللمعلومية الأخ ياسر شخصية مسالمة ويميل دائمًا إلى الحلول التوافقية والاعتماد على النظام، وذلك وفق ما شاهدناه في العديد من طرحه ومداخلاته في الإعلام بمعنى يذهب إلى اللون الرمادي، وهذا الأسلوب “لا يأكل عيش مع القائمين على الأندية” وجيش المحرضين من الإعلاميين والمغردين في سماء تويتر المفتوح، لهذا نسأل الله له التوفيق والثبات والنجاح، فهؤلاء التويتريون حياتهم قائمة على الشكوك فليس أمامهم إلا لونان الأبيض والأسود، إما معي أو ضدي وينافسهم في ذلك فضائيات الصراخ، وأكبر دليل على ما نكتبه للأخ ياسر موافقة بعض الأندية في مطلع الموسم على جدول الدوري، ثم رفض نفس الجدول في وسط الموسم بسبب مباراة آسيوية أو أخرى عربية، لهذا ننصح أنفسنا وننصح الأخ ياسر بالاعتماد على النظام واللوائح بالتساوي، وبالأخص في لجان “الفتنة والخصام” الحكام والانضباط والمسابقات، أو عليك أن تواجه حربًا شعواء لا يختلف ليلها عن نهارها، وعن لجنة الحكام عليك بالاستعانة بأفضل الحكام الأوربيين من دول غرب أوروبا ومن الأسماء المعروفة، وهو الأمر الذي قام به الأخ خليل جلال وعلى الله أنك تسلم من الانتقادات، وعن لجنة الانضباط يجب مراجعة لائحة العقوبات فيما يخص الهمس واللمس ونظرات العين وإلا ستكون كبش فداء لهذه اللجنة، بالرغم من قناعتي وقناعتك بأن ثم هناك رؤساء لجان وإلخ... ولكن إعلامنا وجمهورنا لا يعرفان إلا شخصك الكريم كرئيس للاتحاد، وعن لجنة المسابقات فعليك أن تحسب كم وأين ومتى وعلى أي قناة ستلعب مباريات النصر والهلال، بل عليك أن تسأل الأخوة في الأحوال الجوية عن إمكانية الوصول إلى حل للتساوي بين مناخ وسطي لمباريات هذين الفريقين لكي لا يلعب أي منهما في مناخ ماطر والآخر في مناخ غائم، وفي النهاية نقول أعانك الله وسدد خطاك وأبقاك.