2019-07-26 | 23:27

الصفقات المجانية لعبة الأذكياء

الصفقات المجانية 
لعبة الأذكياء
تقرير: محمود وهبي
مشاركة الخبر      

قطف يوفنتوس ثمرتين مهمتين في الميركاتو الصيفي الجاري حاليًّا بعد تعاقده مع الثنائي آرون رامزي، وأدريان رابيو بصفقتين مجانيتين، واستمر في ممارسة هوايته في هذا المجال بعدما خطف أسماءً، مثل أندريا بيرلو، وبول بوجبا، وفابيو كانافارو، وسامي خضيرة، وداني ألفيس، وكينجسلي كومان، بشكل مجاني عند انتهاء عقودهم مع أنديتهم. وعرفت أندية أخرى لحظات شبيهة، فحصلت على نجوم مؤثرين دون إنفاق أي مبلغ، وطبعوا بصمة نجاح كبيرة في محطتهم الجديدة. في التقرير التالي نعرض أبرز الانتقالات المجانية للاعبين في القارة العجوز، في قائمة تمتلئ بأسماء النجوم الكبار.

أندريا بيرلو
2011
من ميلان إلى يوفنتوس
لعب أندريا بيرلو 401 مباراة مع ميلان في عشرة مواسم كاملة، وتُوِّج خلالها بتسعة ألقاب، منها لقب دوري الأبطال في مناسبتين، إلى أن خسره ميلان بالانتقال مجانًا إلى يوفنتوس عام 2011 بعد اتفاق على عدم تمديد العقد بالتراضي. وكانت قيمة بيرلو السوقية عشرة ملايين يورو عند نهاية عقده مع ميلان، لأنه كان في الـ 31 من العمر، لكنه خاض تجربة ناجحة مع يوفنتوس طيلة أربعة مواسم، حيث لعب دورًا مهمًّا في قيادة السيدة العجوز نحو الفوز بسبعة ألقاب، منها لقب الدوري الإيطالي أربع مرات متتالية، علمًا أنّه تُوِّج بهذا اللقب مرتين فقط في مواسمه العشرة مع الروسونيري. وغادر بيرلو أسوار يوفنتوس بصفقة مجانية أخرى عام 2015، حيث انتقل إلى نيو يورك سيتي الأمريكي لخوض محطته الاعتزالية، قبل أن يطوي صفحته الأخيرة في الملاعب مطلع العام الماضي.

روبرت ليفاندوفسكي
2014
من دورتموند إلى بايرن ميونيخ
بدأت مفاوضات روبرت ليفاندوفسكي مع بايرن ميونيخ خلال الموسم الأخير له مع دورتموند، وأكد الأنباء عن توقيعه على عقد مبدئي مع النادي البافاري في وقت مبكر من الموسم، إلى أن جاء الإعلان عن هذا الاتفاق في يناير 2014، أي قبل نصف موسم من نهاية عقده مع دورتموند. وانتقل الهداف البولندي إلى البايرن عند بداية الميركاتو الصيفي عام 2014، وصودف أن مباراته الأخيرة بقميص دورتموند كانت أمام البايرن في نهائي كأس ألمانيا، في لقاء خسره 0-2 أمام فريقه المقبل. وشكَّلت هذه الصفقة ضربة موجعة من البايرن لغريمه في المكاتب، حيث حصل على خدمات نجم كبير بصفقة مجانية في وقت وصلت فيه قيمته السوقية إلى 50 مليون يورو، كما شكَّلت مكسبًا كبيرًا للبافاريين على أرض الملعب، حيث لعب ليفاندوفسكي 242 مباراة مع الفريق حتى الآن في خمسة مواسم، وسجل 191 هدفًا.

بول بوجبا
2012
من مانشستر يونايتد إلى يوفنتوس
تخرَّج بول بوجبا في أكاديمية مانشستر يونايتد عام 2011، لكنه لعب دورًا محدودًا في موسم وحيد، أمضاه مع الفريق الأول، فانتهى عقده مع الشياطين الحمر بنهاية موسم 2011-2012، ليُعلن أليكس فيرجسون، مدرب الفريق، رحيل بوجبا بعد رفضه تمديد العقد، مؤكدًا أن اللاعب الفرنسي كان قد اتفق مع يوفنتوس قبل فترة طويلة. وانتقل بوجبا بشكل رسمي إلى يوفنتوس في 27 يوليو 2012، في وقت بلغت فيه قيمته السوقية أربعة ملايين يورو فقط، لكنَّ المفارقة هنا أنه عاد إلى مانشستر يونايتد بعد أربعة أعوام بصفقة، جعلته حينها اللاعب الأغلى في العالم بعدما أنفقت إدارة يونايتد 105 ملايين لاسترداده. ويرتبط بوجبا حاليًّا بعقد مع مانشستر يونايتد يمتد حتى عام 2021، ومن المرجح أن يغادر أسوار أولد ترافورد الصيف الجاري، أو في الصيف المقبل، ليتفادى يونايتد خسارته مرة أخرى بصفقة حرة.

إستيبان كامبياسو
2004
من ريال مدريد إلى إنتر ميلان
بدأ إستيبان كامبياسو مشواره الاحترافي في الأرجنتين بعد تخرجه في أكاديمية ريال مدريد، فلعب لأندية إندبندينتي، وريفر بليت قبل أن يعود إلى ريال مدريد عام 2002، حيث خاض تجربة لم تتكلل بالنجاح. وانتهى عقد كامبياسو مع الريال عام 2004، وغادر بصفقة انتقال حر إلى إنتر ميلان ليخوض التجربة الأفضل في مسيرته، حيث ارتدى ألوان النيراتزوري طيلة عشرة مواسم، شارك خلالها في 420 مباراة في حقبة مملوءة بالنجاحات للنادي الإيطالي. وحقق كامبياسو في رحلته مع الإنتر 15 لقبًا، منها لقب الدوري الإيطالي في خمس مناسبات، كما كان مؤثرًا في طريق فريقه نحو الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2010 عبر مشاركته في 12 من المباريات الـ 13. وبقي لاعب الوسط الأرجنتيني مع الإنتر حتى إتمامه عامه الـ 33، لينتقل بشكل مجاني إلى ليستر سيتي.

سول كامبل
2001
من توتنهام إلى أرسنال
أمضى سول كامبل المواسم التسعة الأولى من مسيرته في صفوف توتنهام، وجاءت بعدما تأسس لفترة ثلاثة أعوام في أكاديمية النادي، إلى أن اتجه نحو منعطف حاسم عام 2001 عند نهاية عقده مع النادي اللندني. وحصل كامبل على عقد جديد، كان سيجعله اللاعب صاحب الراتب الأعلى في توتنهام، لكنه رفض هذا العرض لرغبته في المشاركة في دوري أبطال أوروبا، فانتقل بشكل مفاجئ إلى أرسنال الغريم التقليدي واللدود لتوتنهام في شمال العاصمة الإنجليزية. وأمضى المدافع الإنجليزي خمسة مواسم مع أرسنال، كانت الأفضل في مسيرته، حيث فاز بلقب الدوري الإنجليزي مرتين، ولقب كأس إنجلترا في مناسبتين، كما كان ركيزة أساسية في كتيبة أرسين فينجر، مدرب الفريق، التي لم تخسر أي مباراة في موسم 2003-2004، وعُرفت بـ "الفريق الذي لا يُقهر".

كافو
2003
من روما إلى ميلان
عاش كافو تجربة ناجحة مع روما منذ انتقاله إلى فريق العاصمة الإيطالية قادمًا من سرقسطة الإسباني عام 1995، وأمضى هناك ستة مواسم، حقق خلالها بطولة وحيدة، وكان لقب الدوري الإيطالي عام 2001، اللقب الذي يغيب عن خزائن روما منذ ذلك الحين. وعند نهاية عقده مع روما عام 2003، انتقل كافو إلى فريق منافس، هو ميلان، في تجربة كانت أكثر نجاحًا على صعيد البطولات، حيث حقق مع الروسونيري اللقب الأغلى عبر التتويج بدوري الأبطال عام 2007، إضافة إلى لقبين محليين، وثلاثة ألقاب خارجية أخرى. وطوى كافو الصفحة الأخيرة من مسيرته المميزة عام 2008 بعد موسمه الخامس والأخير في مدينة ميلان، وغادر المستطيل الأخضر بعدما طبع بصمته كأحد أبرز مَن شغل مركز الظهير الأيمن في تاريخ كرة القدم.

مايكل بالاك
2006
من بايرن ميونيخ إلى تشيلسي
وقَّع بايرن ميونيخ مع مايكل بالاك عام 2002 بعد موسمٍ، حصل فيه الأخير على جائزة أفضل لاعب في ألمانيا، وتفوَّق على ريال مدريد الذي كان مهتمًا بالحصول على خدمات اللاعب الذي سطع نجمه مع ليفركوزن. وقدَّم النجم الألماني إضافة قوية لفريقه الجديد، وأسهم في قيادة النادي البافاري نحو سبعة ألقاب محلية في أربعة مواسم، لكنه سقط في فخ الخلافات مع صانعي القرار هناك بسبب عدم الظهور بمستواه المعروف في مباريات مصيرية، وتحوَّلت إلى انتقادات علنية عبر وسائل الإعلام. وانتقل بالاك إلى تشيلسي عام 2006 بصفقة انتقال حر، علمًا أن قيمته السوقية وصلت إلى 35 مليون يورو قبل نهاية عقده مع البايرن. وانخفضت أرقام بالاك الشخصية في تجربته مع تشيلسي، لكنه حقق نجاحات كثيرة في مواسمه الأربعة في ستامفورد بريدج، خاصة أنه تُوِّج مع البلوز بجميع الألقاب المحلية الممكنة.

لويس إنريكيه
1996
من ريال مدريد إلى برشلونة
خطى لويس إنريكيه الخطوة الحقيقية الأولى في مسيرته بانتقاله إلى ريال مدريد قادمًا من سبورتينج خيخون عام 1991 بعد إتمامه عامه الـ 21. ولعب إنريكيه أكثر من 200 مباراة بالقميص الأبيض طيلة خمسة مواسم، وسجل لهم في مباريات الكلاسيكو، لكنه قرر الانتقال إلى الغريم برشلونة بشكل مجاني عند نهاية عقده عام 1996. وذكر اللاعب الإسباني عن الأمر، أنه لم يشعر بتأييد مشجعي ريال مدريد، وأنه لم يحظَ بذكريات جميلة مع الفريق، علمًا أنه حقق معهم البطولات المحلية الثلاثة "الدوري والكأس والسوبر"، لكنه أمضى فترة أفضل في برشلونة مع عدد أكبر من الألقاب، لا سيما في المحافل القارية مع فوزه بلقب كأس أبطال الكؤوس الأوروبية، وكأس السوبر الأوروبي عام 1997. واعتزل لويس إنريكيه عام 2004 بعد ثمانية مواسم مع برشلونة.

نجوم آخرون
روبرتو باجيو – 1997 – من ميلان إلى بولونيا
ستيف ماكمانامان – 1999 – من ليفربول إلى ريال مدريد
لويس فيجو – 2005 – من ريال مدريد إلى إنتر ميلان
راؤول جونزاليس – 2010 – من ريال مدريد إلى شالكة
ميروسلاف كلوزة – 2011 – من بايرن ميونيخ إلى لاتسيو
جيمز ميلنر – 2015 – من مانشستر سيتي إلى ليفربول