> مقالات

إبراهيم بكري
السومة لن يعتذر ومن يتجرأ لعقابه؟
2019-08-16



الزميل بتال القوس غرد في تويتر كاتبًا:
“برانكو.. ثم الأهلي.. الآن عرفوا أن الفريق بحاجة لظهير!!
غريب أمر مسيري الأهلي.. يسيرون في الطريق ذاته وينتظرون نتيجة مختلفة..”.
وكأن بتال في هذه التغريدة يضع يده على الجرح الأهلاوي في ظل استمرار الخلل الإداري والفني، من خلال الفشل في علاج المشاكل التي أضرت بالفريق وحرمته البطولات في الفترة الأخيرة.
الأوضاع داخل البيت الأهلاوي على صفيح ساخن ما بين عدم الثقة في قدرات المدرب برانكو إيفانكوفيتش إلى الانقسام في البيت الأهلاوي حول الأمير منصور بن مشعل المشرف العام على فريق كرة القدم بأهلي جدة، ما بين مؤيد لسياسته في إدارة الفريق ومعارض لها.
المدرج الأهلاوي يشعر أن الفريق بسبب تصرفات فنية وإدارية في الفترة الأخيرة غير موفقة سوف تحرم الأهلي فرصة المنافسة على بطولة الدوري السعودي للمحترفين بعد الفشل في البطولة الآسيوية.لا يمكن التكهن بالمستقبل في الأهلي لأن كل أزمة يخرج منها الفريق يدخل في أخرى، اليوم الصراع الأكبر الخلاف حول عمر السومة ما بين رحيله من الفريق أو استمراره.

لا يبقى إلا أن أقول:
بقدر ما زلت أتمسك برأي حول قضية عمر السومة بأن مصلحة الأهلي في رحيله إلا أنني أرفض الإساءة التي يتعرض لها من بعض الإعلام الأهلاوي التي تعمق جراح الفريق بالتطرف يميناً وشمالاً في قضيته بالمبالغة في كرهه أو حبه.
في مداخلة بقناة 24 الرياضية الإعلامي الأهلاوي عبد الله المالكي يقول:
“ما فعله السومة خطأ لا يغتفر وإهانة للكيان وعمر السومة أمام الأهلي يبقى قزمًا.”.وفي نفس القناة الزميل أحمد الشمراني المعروف بأهلاويته لم يبق في مداخلته إلا أن يرمي المشلح والعقال أمام عمر السومة وهو يتوسل له بأن يعتذر في حسابه الشخصي في تويتر بسبب رمي شعار الأهلي على الأرض.
قلتها كثيراً إن مشاكل الأهلي لا تعالج بسبب بعض إعلامه الذين يكتبون بعواطفهم قبل عقولهم، لا تصغروا من السومة ولا ترفعوه فوق منزلته وتأخر اعتذاره حتى وقت إرسال المقال يكشف لنا أن رحيله مسألة وقت لا أكثر، وأن هناك خللاً إداريًّا في علاج المشاكل المتكررة.

قبل أن ينام طفل الـــ”هندول” يسأل:
لماذا لم يعتذر السومة على إهانة شعار الأهلي؟
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية”.. وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك..