> مقالات

سعد المهدي
من جديد الدوري استثنائي
2019-08-19



الدوري السعودي للأندية الممتازة تطور خلال العقود الأربعة، إلا أن 2008 شهد أول انعطافة مهمة نحو لحاقه بالدوريات العالمية وأصبح “الدوري السعودي للمحترفين”، وفي السنوات العشر الماضية ارتبط اسمه برعاة. لكنه الموسم الماضي شرف باللعب على كأس ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتحت مسماه “دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين”.
في تدشين دوري هذا العام وعلى اعتبار أن إطلاق اسم ولي العهد على النسخة الماضية من الدوري حالة استثنائية جاءت وفاءً وعرفانًا من الرياضيين للأمير محمد، إلا أن رئيس هيئة الرياضة الأمير عبد العزيز بن تركي أبهج الكل بإعلانه استمرار دوري المحترفين على كأس الأمير محمد وبمسماه الموسم الماضي، فما قدمه ولي العهد للوطن ولشبابه ورياضييه ممتد لا ينقطع.
11 نسخة مضت منذ خصص الدوري للاعبين المحترفين 2008، لكنه ظل طوال تاريخ انطلاقته 1977م حصرًا على الأندية الممتازة، وهو الأمر الذي لم يتغير شأنه كبقية الدوريات في العالم المتقدم كرويًّا أو الأقل، حيث يعد تصنيف درجات دوريات الأندية المتنافسة وفق معايير واشتراطات تضمن تساوي الفرص هي أولى خطوات التطور الشامل للكرة في أي بلد.
تصدر الهلال الترتيب الإجمالي في دوري المحترفين خلال المواسم الـ 11 الماضية، وكما شرح تفاصيله “الجراف” الذي نشرته “الرياضية” في عدد أمس محققًا 649 نقطة، بفارق أكثر من 100 نقطة عن الأهلي الذي جاء في الترتيب الثاني، ومن ثم النصر فالشباب والاتحاد خامسًا، يعكس قيمة الهلال الفنية على مستوى المسابقة الأقوى التي بدأها في أول نسخة وحصل خلال مسيرتها على 15 لقبًا، أيضًا بفارق كبير عن أقرب المنافسين 8 ألقاب.
وسيصل الهلال إلى الانتصار رقم 200 من فوزين في دوري هذا الموسم، وهو رقم لا يمكن كسره في المدى المتوسط على أقل تقدير، كما يتصدر الأكثر أهدافًا والأقل استقبالاً لها، وكما أن المعلومات يتم توثيقها لأغرض متعددة، فمن المهم عدم الخلط بينها وأخرى لا علاقة لها بها، حتى نضمن عدم التشويش على ذاكرة الجمهور.
التقرير استخدم الإنفوجرافيك التقنية الأفضل إيضاحًا في التصميم، هذا يعكس تطورًا مستمرًا في خدمة المعلومات بتبسيطها لتتاح للقارئ، والمهتم بالإحصاءات معرفة ما يتعلق باهتماماته وإعطائه خيارات متعددة في المعلومة الموثقة عن منافسات دوري الأندية الممتازة للمحترفين الذي أضيفت له ميزات مما كان عليه الموسم الماضي نأتي عليها المقالة المقبلة.