2019-08-27 | 01:04

المدافع الاتحادي يسترجع ذكريات المواجهة الآسيوية
السعيد: الهلال الأقرب

السعيد: الهلال الأقرب
حوار: فرج الشمري
مشاركة الخبر      

يتذكر اللاعب مشعل السعيد، أحد اللاعبين الـ 11 الذين ارتدوا شعار الاتحاد في المواجهة التاريخية مع الهلال في آخر مواجهات الفريقين في دوري أبطال آسيا التي جرت عام 2011، التفاصيل الدقيقة التي سبقت المباراة بساعات قليلة، كذلك ليلة المباراة وكيف كان الاستعداد لها. ويروي اللاعب كيف كان الطريق بالحافلة إلى ملعب عبد الله الفيصل جنوب جدة الذي احتضن المباراة، ومشهد الجمهور وهو يشاهده من نوافذ الحافلة، الذي كان من أبرز المحفزات لخطف بطاقة التأهل.
ويكشف السعيد عن سر يجمع لاعبي الاتحاد وهو الاتسام بالجدية في الوجه عند السلام على لاعبي الهلال، فيما يتطرق إلى الحديث عن مواجهة اليوم وأبرز ما يميز الفريقين.
01
في البداية.. نتذكر مواجهتكم آسيويًّا مع الهلال عام 2011 التي انتهت «3ـ1».. كيف كان الاستعداد لها؟
مواجهات الهلال دائمًا لها استعداد خاص سواء كانت في الدوري أو البطولات الأخرى، لأنها بصراحة كلاسيكو خاص والمتابعة لها تتجاوز السعودية، حيث لها عشاق في دول الخليج حتى في الوطن العربي، ودائمًا ما تحفل مواجهات الاتحاد والهلال بالإثارة والندية، ويحرص اللاعبون على الظهور بالمستوى المطلوب، حيث إن هناك تحديات بينهم تسبق المباراة.
02
كيف كانت ظروفكم النفسية والمعنوية والفنية قبل المواجهة؟
المواجهات مع الهلال كانت مختلفة، وفي تلك الفترة هي 3 مواجهات ضد الهلال الأولى آسيويًّا، والمواجهتان الأخريان في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، وكنّا حريصين على الفوز في المواجهة الأولى، التي كانت مفتاحًا للانتصار في المواجهات التالية.
03
ليلة المباراة.. كيف كان الاستعداد لها؟
كان التحفيز حاضرًا بين اللاعبين، ورفع المعنويات، والتركيز على المباراة فقط وعدم الخروج عنها، حيث كان المعسكر في النادي.
04
في الطريق إلى ملعب عبد الله الفيصل بالحافلة.. هل كان الطريق مختلفًا؟
الطريق كان مزدحمًا من حي مشرفة، الذي يقع فيه النادي حتى الوصول إلى الملعب، وكلما اقتربنا من الملعب يزداد الازدحام، وشعرنا أن هناك جمهورًا كبيرًا ينتظرنا، وعند الإشارة المرورية الأخيرة شاهدنا مدرجات الدرجة الثانية التي كانت مزدحمة بالجماهير، على الرغم من أننا نسبق المباراة بـ 3 ساعات.
05
هل كان مشهد الجمهور محفزًا لكم؟
بكل تأكيد هو من الأسباب الرئيسة، حيث كانت انطلاقتنا في بداية المباراة مختلفة، واستطعنا تسجيل هدفين في وقت مبكر.
06
بعد الوصول إلى الملعب.. ماذا فعلتم كلاعبين؟
مباشرة ذهبنا إلى داخل الملعب والخروج إلى الجماهير، إذ توجه بعض اللاعبين إلى منتصف الملعب، وأنا ومجموعة أخرى وقفنا عند الممر كي نتأمل منظر الجمهور الكبير.
07
قبل بداية المباراة بثوانٍ معدودة.. ما الذي كان يدور في أذهانكم كلاعبين؟
البحث عن الفوز وخطف بطاقة التأهل. أريد أن أقول سرًا من الممكن أن يكشف عنه للمرة الأولى، حيث إننا في الاتحاد كلاعبين متفقون في جميع مواجهات الهلال وتحديدًا عند السلام على اللاعبين أن تكون الوجوه تغلب عليها الجدية وعدم الابتسام والضحك، وهذه أمور نفسية كنّا نتعامل بها.
08
ما الذي كان يخيفكم من الهلال قبل صافرة البداية؟
هم النجوم الذين يتمتع بهم الفريق الهلالي، حيث كان يتميز بالرباعي الأجنبي "رادوي وليو ونيفيز وويلهامسون"، إضافة إلى اللاعبين المحليين الذين كانوا 80 في المئة منهم في المنتخب السعودي، مثل أسامة هوساوي وعبد الله الزوري وخالد عزيز ومحمد الشلهوب ونواف العابد.
09
هل كنت تتوقع الهدفين المبكرين اللذين سجلهما فريقك عن طريق نونو أسيس وعبد المالك زياية؟
بصراحة لم أتوقع هذه السرعة للأسباب كثيرة، أبرزها الحرص والحذر بين الفريقين، والنزعة الهجومية لفريق الهلال، توقعت هدفًا في الشوط الأول، ولكن تسجيل هدفين سريعين لم أتوقع هذا السيناريو أبدًا.
10
بين الشوطين.. ما الذي دار بينكم في غرفة الملابس؟
كان الثناء كبيرًا من الجهازين الفني والإداري على الأداء بشكل عام، وكانت هناك توجيهات خاصة بعدم تسجيل الهلال هدفًا مبكرًا في الشوط الثاني.
11
متى شعرت بأن الاتحاد قد انتصر وضمن التأهل إلى المرحلة التالية؟
بعد الهدف الثالث الذي سجله نونو أسيس أيقنت تمامًا أننا قد انتصرنا وحققنا الهدف المطلوب بخطف بطاقة التأهل، ولاعبو الهلال بعد الهدف عرفوا جيدًا أن المواجهة انتهت، على الرغم من محاولاتهم اليائسة.
12
كيف كانت الفرحة بعد نهاية المباراة؟
الفرحة كانت مضاعفة، أتذكر جيدًا أننا احتفلنا مع الجمهور طويلاً. وأعتقد أنه لو كان أمامنا فريق آخر غير الهلال لم تكن تلك الفرحة بهذا الشكل، تحقيق الانتصار على خصم قوي يضاعف من الفرحة.
13
مَن رجل المباراة وأبرز اللاعبين في الفريق؟
بعضهم يقول إن محمد نور هو نجم المباراة، ولكن أعتقد أن اللاعبين الـ 11 في الملعب كانوا نجومًا متألقين طوال الدقائق الـ 90، حيث قدموا ملحمة كروية لا يمكن أن ينساها جمهور الاتحاد.
14
شهدت المباراة 4 أهداف.. ما الأجمل في رأيك؟
أظن الهدف الأول، الذي جاء بتمريرة ذكية ورائعة من محمد نور داخل منطقة 18 ياردة، حيث أجرى ماجد المرشد تمويهة أمام مدافع الهلال، ووجدت المتمركز نونو أسيس الذي سددها في المرمى، كذلك الهدف الثالث الذي سجله اللاعب نفسه بتمريرة جميلة من محمد نور.
15
بعضهم كان يردد أن نظام البطـولة خـدم الاتحاد حيـث إن مباراة واحدة ظلمت الهلال في عدم اللعب بين جمهوره؟
غير صحيح، بعد المباراة بأسبوع استطعنا الفوز على الهلال بثلاثية نظيفة على ملعب الملك فهد الدولي في الرياض في مسابقة كأس خادم الحرمين الشريفين، والاتحاد دائمًا ينتصر على ملعب الهلال.
16
ماذا تخشى على الاتحاد في مباراة اليوم مع الهلال في دور الثمانية من دوري أبطال آسيا؟
الخط الدفاعي هو أسوأ خطوط الفريق، وشاهدنا الوصول إليه في المباريات الماضية بسهولة، كنت أتمنى أن يكون مروان دا كوستا موجودًا ضمن اللاعبين، نظرًا لخبرته العريضة وشخصيته داخل الملعب، وكانت بصمته واضحة في الفريق نهاية الموسم الماضي.
17
ما أسلحة فريق الاتحاد في مباراة اليوم؟
أعتقد أن وجود لاعبين أجانب ذوي مستوى عالٍ، حيث إن خط الوسط هو الأقوى بوجود التشيلي كارلوس فيلانويفا مع وجود رومارينيو، الذي أثبت وجوده في المواجهات السابقة.
18
بعيدًا عن اللاعبين.. هل هناك أسلحة أخرى سيعتمد عليها الفريق؟
الجمهور أيضًا سيكون دوره فعالاً، في ظل وجود نسبة ضئيلة من جمهور الهلال لا تتجاوز 8 في المئة، وجمهور الاتحاد دائمًا يكون حاضرًا مع الفريق، وشاهدنا المواجهة الماضية مع الرائد قد تجاوز الحضور 31 ألف متفرج.
19
ما الذي يخيفك في الهلال؟
الرباعي الأجنبي بقيادة الفرنسي بافيتيمبي جوميز، والإيطالي سيباستيان جيوفينكو، والكوري جانج هيون سو، والبيروفي أندريه كاريلو، إضافة إلى بعض اللاعبين المحليين.
20
في رأيك.. ما سلبيات الهلال؟
أعتقد هي الأظهرة، حيث إن الجانب الدفاعي سيئ جدًّا، وهناك بعض اللاعبين في الدوري أفضل من اللاعبين الموجودين في الهلال.
21
في الختام.. من سينتصر في موقعة الذهاب؟
التوقع صعب جدًّا، خاصة في مثل هذا المباريات الكبيرة، لكن على الورق وقبل المباراة الهلال الأقرب للفوز.