> مقالات

فهد عافت
الحبر والبحر!
2019-09-10



ـ الكُتُب بحار، والقارئ صيّاد مغامر، وقد يكون مجرّد عاشق سفر، إذ يُوجَد بين الناس من هوايته التنقّل ومن هو متيّم بالرّحيل!.
ـ الأكيد أنّ القراءة سفر!. وما زالت قناعتي ثابتة بما قلته مرّةً: تريد أن تكتب.. سافِر، تريد أن تسافِر.. اقرأ!.
ـ ومثلما يتساءل البحّار عن موضعه بحسب خطوط الطّول والعرض، يتساءل القارئ عن موضعه بحسب خطوط القلب والعقل!.
ـ التساؤل عن الموضع الذي نحن فيه، مسألة مهمّة، لكنه تساؤل بلا معنى، أو بلا معنى جدير بالاهتمام، حين لا نكون قد تحرّكنا أصلًا، وحين لا تكون لدينا صَبَابة التّنقّل والرغبة في السفر!. هناك من الناس من لا يرغب حتى في الزّحزحة دعك من الإبحار!.
ـ ضياع عاشق التّرحال لا يخيفه، فإنْ أخافه فإنّه لا يُرعبه!. نعم، يُحبّ أن يستدل وأن يعرف الموضع الذي هو فيه، لكنه في العميق من وجدانه يشعر بلذّة وقوعه في المتاهات!.
ـ يحب ويسعى لمعرفة مكانه وموقعه لأنه يريد السيطرة على ما يمكن السيطرة عليه من مقادير الرّحلة!. لكنه وعبر الضيّاع يشعر بامتنان خفيّ للصُّدَف، هذه التي قرّرت وبشكل غير محسوب المساهمة في إعادة رسم الخرائط!.
ـ شيء ما في ضياع البحّار الحقيقي والقارئ الحقيقي، يُهديهما ما يستوجب الشكر: الرحلة أكثر ثراءً وعجائبيةً، وأطول، من كل تخطيط مُسبَق!.
ـ الخوف حتى إنْ وُجِد فإنه يظل عاجزًا عن تشويه الشعور بأن ما حدث: مُكافأة!. مكافأة عظيمة وحقيقيّة!. يذوب الخوف في مياه زهو داخلي، الزهو بأننا نستحق هذه المكافأة!.
ـ ثمّ أنه لا مرح حقيقي دون درجة من درجات الخوف!. حتى الطُّرفة لا تكون جديرة باسمها ما لم تُهيّئ لنا خوفًا من نهاية غير مُقترحة على أذهاننا من قبل!.
ـ الضياع يُسبب خوفًا، لكنه لعشاق القراءة والسفر، خوف طري طيّب وكريم، والخوف شيء والجُبن شيء آخر تمامًا!.
ـ مثل هذا الخوف الذي نتحدّث عنه يُكسبنا أمورًا عظيمة. أهمها التواضع!. ربما لو لم نُجرّب الضّياع، لأصابنا غرور قاتل، حيث كل ما يسير يُشير إلى أننا على صواب دائم!. نُخدع بلا محدوديّتنا!.
ـ الخطأ والضياع والغفلة أمور تنبّهنا لقلّة الحيلة، دون أن تسحب منّا فُرصة المُقاومة ومحاولات الوصول إلى حل أو نجاة!. نتذوّق طعم التواضع، بمعرفتنا كم هو العالَم واسع المدى، وكم هي قوّتنا محدودة!.
ـ في العميق من شعور متيّم القراءة وعاشق السفر، رغبة في الغفران. مسامحة الدّفاتر والمياه،.. الحبر والبحر!.
ـ قفلة بصوت حليم وموسيقى الموجي وشعر نزار:
وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار..
وبرغم الريح..
وبرغم الجو الماطر والإعصار..
الحب سيبقى يا ولدي..
أحلى الأقدار!.