> مقالات

إبراهيم بكري
علة المنتخب الأندية
2019-09-11



لا يمكن تجاهل أن المنتخب السعودي في المباراة الأولى في التصفيات المزدوجة والمؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس أمم آسيا 2023 تعثر بالتعادل مع مضيفه المنتخب اليمني بنتيجة هدفين لصالح كل منتخب.
لم يكن المنتخب السعودي مقنعًا من جميع النواحي اللياقية والتكتيكية، ولم يكسب احترام الجميع بسبب التعادل في مباراة تعتبر سهلة مقارنة بفوارق الإمكانات بين المنتخبين السعودي واليمني على مختلف الأصعدة، وفي هذه المباراة الافتتاحية من التصفيات لم يقدم منتخبنا المستوى المأمول والمطمئن لعشاقه.
عدم استمرار المواهب الكروية التي تشارك في المنتخبات السنية هو الخلل الرئيس في معاناة الرياضة السعودية.
تدرج اللاعب في المشاركات الدولية من الفئات السنية إلى الفريق الأول يصنع لك لاعبًا يملك شخصية قوية وخبرة أكبر.
تميزنا في كأس العالم 94 لأن عناصره من منتج كأس العالم للناشئين الذي حققه منتخبنا، إلى جانب المشاركات المميزة في البطولات القارية.
قد يكون اللاعب هو المنتج الأخير الذي يشاهده الجمهور لذلك يكون نصيبه الأكبر في المدح أو النقد، لا يمكن أن تصنع منتجًا مميزًا بدون أن تهتم بمراحل الإنتاج الأخرى التي تدار عجلتها داخل أروقة الاتحاد السعودي لكرة القدم.
علينا أن نعترف أن الكرة السعودية تعاني من سنوات من شح المواهب الكروية، وعدم إنتاج الأندية لمواهب مميزة تغذي المنتخبات الوطنية يعود إلى خلل في إدارة اللعبة من الاتحاد والأندية معًا.
صناعة المنتخبات القوية ليس سرًا هي استراتيجية واضحة تنتهجها كل الدول المتطورة رياضيًا، الاهتمام بالفئات السنية يصنع لك أندية ومنتخبات قوية.
لا يبقى إلا أن أقول:
العنصر البشري هو مصدر النجاح في أي منتخب أو فريق عندما تتوفر لك منظومة تحتضن عناصر إدارية وفنية مميزة تكون أقرب من النجاح إلى الفشل.
من هذا المنطلق يقع على عاتق هيرفي رينارد مدرب المنتخب السعودي المسؤولية الكبيرة في اختيار العناصر الأفضل في تشكيلة الصقور الخضر والاستقرار عليها في المباريات القادمة، لصناعة منتخب مقنع تكتيكيًا ويملك هوية واضحة، وليس تجربة لاعبين جدد في كل مباراة، تساهم في عدم استقرار المنتخب فنيًا.
قبل أن ينام طفل الـــ “هندول” يسأل:
هل المنتخب السعودي مطمئن أم مقلق؟!.
هنا يتوقف نبض قلمي، وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية”، وأنت كما أنت جميل بروحك وشكرًا لك.