> مقالات

هيا الغامدي
«تغيير المدربين» بين التسرع والإسقاط
2019-09-20



الاستقرار الفني من الشروط الأساسية لتحقيق الإنجازات وبلوغ المنصات ومن العوامل التي تساعد على تحقيق النتائج، هنا يكمن التأني/ الدقة باختيار المدرب، فمع الاستقرار تتحقق الإنجازات لتوفير المساحة والزمن للمدرب لإخراج ما لديه! تغيير المدربين مرض متفش بالدوري السعودي حتى أصبح يوصف بالمحرقة/ طارد المدربين ولوقت قريب سجلت إقالة المدربين رقماً قياسياً غير مسبوق فيه.
تغيير المدربين أمر غير صحي، الاتيان بمدرب جديد والبدء معه من جديد أو بمستهلك/ مأكول خيره! من أسباب إقالة المدربين سوء الاختيار التسرع/ العشوائية غير المبني على أسس صحيحة مرتبطة بالأهداف والاستراتيجيات، بعض الإدارات بعد الإخفاق "جبانة" لا تملك شجاعة مواجهة الإعلام/ الجمهور فتلجأ للإسقاط على المدرب بدلاً من مغادرة الكرسي وتغيير عناصر الفريق.
أغلب الأندية لا فكر إداري ناضج بها وإلا فملايين الريالات تهدر على جلب مدرب "مقلب" ودفع الشرط الجزائي أو التسرع بإقالة مدرب جيد تحت قائمة الطيش وتتكبد الأندية الخسائر المادية والديون! كثرة إقالة المدربين أعطت صورة سيئة عن دورينا وانطباع على أنه يوجد خلل بإدارة منظومة كرة القدم باختيار الأجهزة الفنية مع الهدر المالي! وأتمنى ولو إدارة واحدة تخرج للملأ وتعلن تحملها مسؤولية إخفاق ناديها والنتائج بدلاً من اللجوء لإقالة المدرب.
تواجد العنصر الأجنبي "بكثرة" أحدث ربكة للمدرب لعمل توافق/ انسجام بين الأجنبي والمحلي مع ضيق فترة الإعداد! بعض الإدارات تعلم بخطئها بالاختيار وتبقي عليه مكابرة بالمقابل أحترم الإدارة التي تصحح الخطأ مبكرا وتلجأ للإقالة.
ورغم عدم اقتناعي بإعادة المدرب "المستهلك" لكني أحيَي إدارة الوحدة على إعادتها للخبير/ كارينيو للمرة الرابعة للدوري وأتمنى توفيقه مع فرسان مكة! الأهلي سرح الكرواتي/ برانكو بعد إخفاقه في آسيا والترتيب المتأخر بالدوري، الاتحاد "يشاور عقله" بإقالة سييرا الذي لا يحظى بالقبول خروج آسيوي وتأخر محلي وحقيقة أنه ليس السلبية الوحيدة بالفريق الذي مر بأوقات صعبة وظروف أصعب منذو أكثر من موسمين.
وأقف احترامًا لإدارة الاتفاق بقيادة/ خالد الدبل والتي أحسنت اختيار الوطني/ خالد العطوي وأعطته الثقة وهو يبلي حسناً ويصل بالنواخذة للترتيب الثالث في الدوري، مدرب طموح ومجتهد ولديه إنجاز وطني وخبرة مونديالية أعطى روحاً إيجابية غيرت نتائجه السابقة التي كادت تطيح به من دوري المحترفين! وأعجبني الوطني/ صالح المحمدي المدرب المؤقت للأهلي الذي أخرج "المستهلك" عبد الغني من حساباته الفنية وهي جرأة تحسب لصالحه، فمصلحة الأهلي قبل كل شيء بعيداً عن النفاق والمحسوبيات.