> مقالات

فهد عافت
وصفة شِعر
2019-09-25



البارحه شفت الشّعِرْ
يتمرّغ بغيمة حليبْ!.

ويرفع يدينه للسما: يا مستجيبْ.

ولمّا لمّحني من بعيدْ..
اوْمَى عليّ:
تعال، واسمع من قريبْ:

لو تفتحون شبّاك دفاتركم على..
بسمة حبيبْ!.
لو تفتحون قلوبكم..
على دفا حضن اغنيهْ..
تشرق بها شمس الرّضا بلا مغيبْ!.

وتكحّلون عيونكم بتراب وطن..
ضحكة اطفاله آمِنَهْ ما تستريبْ!.

وطنْكم الحرّ.. المَهِيبْ!.

لو من شجر تحنانكم..
على الضعيف توزّعون..
اللي تيسّر من غصون ضلوعكم..
عكّاز للمحني ظَهَرْ: عَوَز ومشيبْ!.

لو تغفرون اكثر لزلّات الهوى!،
أكثر شويْ!..
أكثر مسافة اصبعين وشبْر ضيّْ!..

لو يغلطون اهل الهوى يشفع لهم..
إن الهوى نفسه مصيبْ!.

لو تكتبون احسن شويّ!..
أحسن مسافة ريشتين وعندليب!.

لو تعرفون اكثر مسافة آيتين..
شكِثْر كان الله رحيمْ..
ودودْ.. كريمْ..
وهُو يوزّعكم على أيامكم:
قسمة ونصيبْ!.
.....
مسفر.. يطيبْ!.