> مقالات

مساعد العبدلي
انتهت قضية الاتحاد وبقي النصر
2019-11-17



أجبرتني الأحداث الرياضية المتوالية والسريعة على “تأخير” الحديث عن بيان الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي بخصوص “اتهام” رئيس نادي الاتحاد لعدد من الزملاء الإعلاميين بالابتزاز.
ـ القضية بدأت “بتصريح إعلامي لرئيس نادي الاتحاد” وكانت “أي القضية” حديث الوسط الرياضي السعودي لخطورتها، ولأنها تمس “كل” الإعلاميين الرياضيين ولا يجب أن “تقف” عند الزملاء الإعلاميين المحسوبين على نادي الاتحاد فقط.
ـ كانت المطالبة عالية الصوت وموجهة للزملاء بالاتحاد السعودي للإعلام الرياضي بضرورة التدخل “بحكم التخصص”، حفظاً لحقوق الإعلاميين وحمايتهم “إذا لم يكونوا مخطئين” ومعاقبتهم “داخل حدود الاتحاد”، إن كانوا قد تجاوزوا وارتكبوا أخطاءً تسيء للمهنة.
ـ تجاوب الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي “سريعاً” وأصدر بياناً وضح في مضمونه أن القضية قيد الدراسة والتحقيق وصولاً للحقيقة.
ـ اعتدنا في كثير من الهيئات الرسمية أن مثل هذه البيانات هي مجرد “مسكن” لاحتواء القضية ومن ثم نسيانها من قبل الوسط الرياضي.
ـ الزملاء في الاتحاد الإعلامي “عكسوا” الواقع السابق ودرسوا القضية وحققوا فيها وأصدروا بياناً “كاملاً” كشف الحقيقة للجميع، ووجد ذلك البيان رضا الكثيرين وأشاع الكثير من الأمل والسعادة في هذا الاتحاد ودوره تجاه الإعلاميين الرياضيين وحفظ حقوقهم ومعاقبة المتجاوزين منهم.
ـ نحن “كإعلاميين” سنعمل في جو من الارتياح طالما نعلم أن لدينا وخلفنا “جهة رسمية” تساندنا وتحمينا وتحفظ حقوقنا.
ـ لكن أيضاً علينا “كإعلاميين” أن نعمل دون تجاوز لأن ذات الجهة الرسمية “الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي” ستعاقب المتجاوز لمهنته.
ـ بعد اتهام رئيس نادي الاتحاد لعدد من الزملاء الإعلاميين بعدة أسابيع ظهر عضو ذهبي نصراوي “ألغيت عضويته لاحقاً” ليتهم عددًا من الزملاء الإعلاميين المحسوبين على نادي النصر بأنهم “باعوا” ألسنتهم لإدارة النصر.
ـ بل إنه اتهم عددًا من الزملاء بتكوين “بتوجيه من عضو مجلس إدارة النصر” تكتل لمهاجمة الهيئة العامة للرياضة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ـ صحيح أن الهيئة العامة للرياضة “بحكم التخصص” بادرت باستدعاء العضو الذهبي للتحقيق معه بشأن ما صدر منه تجاه “إدارة نادي النصر”، ولا نشك في أن الهيئة ستتخذ القرارات المناسبة.
ـ ننتظر من الزملاء في الاتحاد السعودي للإعلام الرياضي أن يبادروا للتحقيق فيما يتعلق بالزملاء الإعلاميين النصراويين وكشف الحقيقة للجميع مثلما حدث مع نادي الاتحاد.