|


الأحد.. سالم أمام فرصة الثأر من حمراء 2017

الرياض - الرياضية 10:10 | 2019.11.19
قبل عامين وتحديداً في 25 نوفمبر 2017، كان سالم الدوسري لاعب فريق الهلال الأول لكرة القدم، في موقف لا يحسد عليه، حين كان فريقه يخوض نهائي دوري أبطال آسيا، في ذلك الوقت أمام أوراوا الياباني على أرضه بعد أن نال بطاقتين صفراوتين، طرد على إثرها من الملعب، قبل أن يخسر الأزرق اللقب بالخسارة 0-1 في الإياب، وبمجموع المباراتين (1-2).
وحينما أشهر حكم المباراة البطاقة الحمراء في وجه الدوسري، كانت المباراة تمضي إلى التعادل السلبي بعد مرور 78 دقيقة، وكان الدوسري وقتها في قمة تألقه أثناء المباراة، حتى أن جماهير الأزرق عولت عليه كثيراً في حسم المباراة لصالح فريقها، إلا أن الأمور مضت إلى عكس ما تشتهي، وجاء طرده قاصم لظهر الفريق، الذي فقد بعدها فاعليته الهجومية.
الآن وبعد مرور عامين على خسارة نهائي 2017، جاءت الفرصة مواتية لسالم من أجل تعويض تلك المباراة أمام ذات المنافس، لا سيما وأن اللاعب حالياً يعيش حالة توهج مع الفريق والمنتخب السعودي، وبات أكثر نضجاً وثباتاً أمام منطقة جزاء الخصم، وليس أبلغ من ذلك سوى هدفه في شباك المنتخب الاوزبكي في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، والذي كفل الفوز للأخضر على مضيفه 3-2، حيث ظهرت فيه براعة وموهبة اللاعب.
سالم "المراوغ" كما وصفه حساب الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، خلال إياب نهائي 2017 بعد نهاية الشوط الأول، نسبة لتنفيذه أكثر من 5 مراوغات ناجحة هدد بها مرمى الخصم، تأمل جماهير الأزرق أن يكون في يومه على ملعب سايتاما لحسم اللقب القاري و المساهمة مع الفريق للتتويج بالكأس الآسيوية، الأحد المقبل.