> مقالات

محمد الغامدي
كل اجتماع ونصركم بخير
2019-11-22



تواجد والتفاف عشاق النصر الشرفيين والذهبيين في ضيافة المشرف على فريق الكرة عبد الرحمن الحلافي، وبحضور رئيس النادي الدكتور صفوان السويكت وأعضاء مجلس إدارته.
قد يكون لدى بعضهم حدثًا عاديًّا ما لم يخرج بنتيجة تهم مسيرة النصر في المرحلة المقبلة، سواء بالانضمام لقائمة الأعضاء الذهبيين أو تقديم الدعم المادي للإيفاء بالكثير من المتطلبات التي تهم مسيرة الفريق الكروي، التي على رأسها استقطابات الفترة الشتوية من اللاعبين وبالأخص المحليين.
قد يكون ذلك صحيحًا إن كانت هذه الإدارة ضمن الإطار المتصل السابق، وتملك كثيرًا من العلاقات مع أسماء شرفية، لكن أن تأتي إدارة منتخبة جديدة خارج المشهد الرياضي بأكمله وتفتقد لعلاقات متجذرة مع كثير من الشرفيين ولم يمض على توليها إدارة دفة النادي سوى أشهر قليلة، فليس من الكياسة أو الدبلوماسية أو حتى الأعراف أن تبدأ أول لقاءاتها في ضيافة مشرف الفريق وتستهل لقاءها “بهات وخذ”.
الحضور الأربعيني كان بمثابة لقاء تعارف وتواصل مميز وخطوة ذكية للم الشمل النصراوي من كافة الأطراف المختلفة والمتفقة، واستكشاف عما يدور في خلد الإدارة الجديدة ومشرف الفريق لمرحلة الأربع سنوات القادمة وكيفية إدارة النادي من كافة الجوانب في ظل التنظيمات الجديدة، وأوجه القصور التي يمكن إزالتها في الفترة القادمة والاستفادة من خبرات شرفية وإدارية وعقول كبيرة لها خبرات تراكمية في النادي والمشهد الرياضي طوال عقود من الزمن لمعرفة مرئياتهم ومقترحاتهم، فهناك من كان مع النادي من الشرفيين الداعمين والقريبين منذ أكثر من خمسين عامًا، وهناك من رأس النادي وأعضاء إداراته المتعاقبة وشرفييه، ما يجعل مثل هذا اللقاء تفوق مزاياه ما كان ينتظره بعضهم من تصورات لنتائجه، ولعل التصريحات التي تناولها المجتمعون بعد اللقاء تؤكد هدف اللقاء وأهميته في هذا الوقت لتوحيد الصف الشرفي النصراوي، وكان حديث الأمير منصور بن سعود كبير النصراويين في الاجتماع أن الدكتور منصور السويكت رئيس النادي وهو رئيسنا جميعًا دليل يكشف ثقة الجميع بالإدارة الحالية.
الجميل أنه رغم تغيب عدد من الشرفيين المؤثرين عن الاجتماع لظروف مختلفة، إلا أن ردود فعلهم كانت إيجابية في مباركة الاجتماع والوقوف مع الكيان في المرحلة القادمة، وهي مرحلة مفصلية تؤكد أن الاجتماع الأول بكل تفاصيله نجح بدرجة امتياز بإعادة اللحمة النصراوية وطمأنة محبيه على نصرهم.