2019-11-30 | 21:41

ياسر.. وأسرار إيتو وبيرلو وفان بيرسي

ياسر.. وأسرار إيتو وبيرلو وفان بيرسي
الرياض – عبدالرحمن عابد
مشاركة الخبر      

اعتدنا قول عبارة "من سابع المستحيلات"، وذلك حينما نود تأكيد عدم حدوث الشيء واستحالة وقوعه، بينما اتفق العرب قديما على وجود ثلاث مستحيلات فقط، وهي "الغول والعنقاء والخِلّ الوَفي"، بيد أن المهاجم السعودي الشهير ياسر القحطاني، حطّم تلك المقولة بوفائه مع الهلال، منذ ارتدائه القميص الأزرق في 2005 حتى اعتزاله العام المنصرم.

وُلد ياسر القحطاني في 10 أكتوبر 1982 بمدينة الخبر السعودية، وتزامن قدومه في نفس الشهر الذي وُلد فيه الأسطورة الأرجنتينية مارادونا وباقي عظماء اللعبة، وينتمي المهاجم القناص إلى أسرة "ارستقراطية" ذات منزلة اجتماعية عليا، يحمل أفرادها شهادات جامعية، باستثناء ابنهم الذي تنمّر عليه أصدقاء طفولته بسبب هزالة جسده، وعندما كبر ترك دراسته متفرغا لتصويب سهامه على خصومه بالملعب.

بخلاف فوزه بجائزة أفضل لاعب آسيوي، حقق صاحب الـ37 عاما أكثر من 22 جائزة جماعية و10 جوائز فردية فيما لعب في كأس العالم وسجل هدفا جميلا في تونس، وكاد أن يحترف في إنجلترا مع مانشستر سيتي، كما حظى بشهرة تماثل شهرة النجمين الكبيرين ماجد عبدالله وسامي الجابر، بينما سيختتم الأحد مسيرته بحفل اعتزال بين الهلال وفريقه (Y20).

أحد الأسرار التي ما تزال محل شكّ الناس، ما إذا كان ياسر القحطاني يقف مستترا خلف اسم الشاعر "قوس"، والذي انتشر في الأوساط الغنائية بقصائده الجميلة، أبرزها أغنية رابح صقر "سقى الله" أو ماجد المهندس "أنا بالقوة نسيت"، ولكن مهاجم القادسية السعودي والعين الإماراتي طالب خلال لقاء تلفريوني بخروج تلك الشخصية الغامضة إلى العلن.

من بين المدعوين إلى اعتزال ياسر، النجم الإيطالي المعتزل أندريا بيرلو، والذي يعتبر ثريا بصفته شريكا في أعمال أسرته المالكة لشركة تنقيب المعادن بمدينة بريشيا، كما يملك لاعب يوفنتوس السابق مزرعة عنب تنتج النبيذ في بيسكارا، ورغم أن مايسترو خط الوسط قليلا ما يرتكب الأخطاء داخل الملعب، إلا أنه وقع خارجه في خطأ فادح بسبب امرأة جميلة التقى بها في نادي الغولف، ما أدى إلى انفصاله عن زوجته ديبورا التي يعشقها منذ عام 1999 أثناء لعبه مع إنتر ميلان.

في أحد الأيام، كانت عائلة توتي بعطلة في مدينة تورفيانيكا الساحلية، هناك سأل الأب الأطفال ما إذا كان يستطيع ابنه اللعب معهم، لكنهم رفضوه بسبب ضآلة جسمه على عكس ما رآه مكتشفه والد جيانيني العظيم الذي قال له: "فرانشيسكو.. ستصبح بطلا عظيما". ومع سطوع موهبته حاول ميلان التعاقد معه، إلا أن والدته رفضت مخيّرة ابنها بين روما أو لاتسيو. حين يسأله الناس عن سبب عدم رحيله إلى ريال مدريد يجيب: "روما عائلتي، أصدقائي، الناس الذين أحبهم، البحر والجبال والآثار، روما العالم النادي والمدينة وكل حياتي".

وقع طلاق مبكر في حياة النجم الهولندي روبن فان بيرسي، حيث انفصلت والدته مصممة المجوهرات عن والده النحّات المحترف، وهو ما انعكس سلبا على دراسته حيث كان يُطرد كل يوم بسبب تصرفاته، بينما كان أصدقائه يحفزونه بقولهم: "ستكون موهوبا مثل يوهان كرويف"، وفعلا اختاره آرسنال ليكون شريك المهاجم الكبير هنري، لكن مانشستر يونايتد حقق له أحلامه، أما على الصعيد الشخصي فتبدو طريقة زواجه غير مفهومة للصحافيين باختياره شابة مغربية تدعى بشرى، والتي سامحته عام 2005 بعد حادثة اغتصاب شهيرة وقعت بفندق توليب في روتردام.

آخر أسرار النجوم، الكاميروني صامويل إيتو، والذي يعمل حاليا مستشارا لرئيس الاتحاد الأفريقي، حيث أرسله والده صياد السمك بمساعدة أمه المحاسبة إلى الدوري الفرنسي عام 1996، ولكن ابنهما اضطر إلى العيش هناك كمهاجر غير شرعي بسبب نقص المستندات.أما اليوم فيمتلك نجم برشلونة وإنتر ميلان السابق مطعما صينيا في شيكاغو وشركات اتصالات ومراهنات وأزياء في الكاميرون، بجانب أسطول سيارات فارهة تجاوزت قيمتها 6 ملايين جنيه إسترليني، وحاليا يدرس الإدارة والاقتصاد بجامعة هارفرد الأمريكية.