> مقالات

عدنان جستنية
بطل خليجي 24 عقلاني وثقيل
2019-12-07



على مدى 23 بطولة من بطولات دورة الخليج كان العامل النفسي يطغى تمامًا على الجانب الفني لـ”حساسية” العلاقة “التنافسية” بين أبناء هذه المنطقة على المستوى الرياضي، فالغالبية من المنتخبات التي ظفرت بلقب هذه البطولة لم تحصل عليها لتفوقها الكروي، بقدر ما أنها نجحت في التعامل النفسي مع ظروفها، وتمكنت من تسخير كل ما تملكه من إمكانات خارج المستطيل الأخضر من بينها الإعلام المرئي والورقي عبر تصريحات رنانة ومثيرة.
ـ في خليجي 24 من تابع بداياتها حتى الدور ما قبل النهائي يلاحظ أن “العقلانية” كانت من أبرز سمات هذه البطولة عن طريق “فكر” مدربين وفق “قناعات” اهتمت بالجانب “الفني”، وثقة كبيرة في العناصر المتوفرة لديها من لاعبين ثم “دراسة” ذكية أخذت اتجاهين: الأول يخص متابعة مستويات المنتخبات الأخرى، والثاني مرتبط بنظام البطولة وأقصر الطرق المؤدية إلى “النهائي” ثم تحقيق اللقب.
ـ إذا نظرنا أولاً للمنتخب الكويتي نجد أن مدربه راح في “الطوشة” وصدق نفسه بأن فريقه سيكون أحد فرسان خليجي 24، وأنه قادر على حصد اللقب لمجرد أنه فاز على المنتخب السعودي دون أي قراءة “واقعية” لمباراة كانت “الظروف” التي يمر بها الأخضر هي من ساعدت الأزرق “نفسياً” على كسب أولى مباراته، بينما الجانب “الفني” ظهر على حقيقته عبر هزيمتين متتاليتين و”توديع” البطولة.
ـ المنتخبات القطرية والعمانية والعراقية لا يمكن مقارنتها بالمنتخبين الكويتي واليمني على مستوى الفكر التدريبي والعناصر، فهناك فرق كبير وشاسع، وإحقاقاً للحق فهم أقرب للمنتخبين السعودي والبحريني، وإن كان هناك “فرق” يذكر أن تركيز “مدربي المنتخبات الثلاث المذكورة “انصب” اهتمامهم فقط على المواجهة التي سيلعبها الفريق دون حسابات لنتائج الفرق الأخرى وطبيعة نظام بطولة تفرض عليك اختيار النهاية “المناسبة” السعيدة.
ـ إن المتأمل جيداً لفكر مدربي المنتخبين السعودي والبحرين يجد أنهما يتفقان حول مبدأ واحد، أن الغاية تبرر الوسيلة وهذا ما تحقق لهما، ولكن ربما سائل يسأل: من تتوقع بإمكانه تحقيق الفوز واللقب؟ فالإجابة أراها تتجه إلى “البحرين” أكثر من “السعودية”، والسبب الطريقة التي لعب بها مدرب البحرين في مواجهة المنتخب السعودي، حيث يبدو لي أن مدرب البحرين له “حساباته” التي قدرها في مواجهته الأولى، وكأنه “قارئ” جيد لما قد “يخلفه” المستقبل من “مفاجآت”، وهذا ما يجعلني ميالاً كثيرًا إلى أن منتخب البحرين سيكمل مشواره بدهاء مدربه، على أن المنتخب السعودي قادر على الفوز إن استثمر مدربه حماس واندفاع لاعبي الأحمر وطموحات حصد أول بطولة.