|


ليوناردو.. تربى في تشيلي.. ويعشق الدجاج المشوي

صورة التقطت أمس للأرجنتيني ليوناردو جيل بقميص الاتحاد فور التوقيع في دبي على عقد انضمامه إلى النادي (المركز الإعلامي - الاتحاد)
الرياض ـ عبدالرحمن عابد 12:41 | 2019.12.31
رفع السبابتين مشيرًا إلى السماء، كانت نظراته منكسرة ووجهه شاحبًا خاليًا من الفرحة، على الرغم من إحرازه هدفًا رائعًا من ركلة حرة في مرمى توكومان في الدوري الأرجنتيني. بعد المباراة، سأله مراسل تلفزيوني: ما سبب احتفالك الحزين؟ أجاب: كنت فقط أتذكر أحبتي في الجنة.

تذوق ليوناردو جيل اليُتم والحرمان في طفولته، إذ توفيت ماريا كريستينا، والدته، وعمره لا يتجاوز 5 أعوام. ولحقت بها كاتالينا، جدته، بعد 10 أعوام، وإن كانت الأخيرة تمكنت من إقناع روك، أبيه، بنقل الابن الصغير من مدينة ريو جاليجوس الأرجنتينية إلى مدينة بويرتو ناتاليس التشيلية، حتى يستمتع بطفولته على الأقل بين أبناء عمومته.

عاد ليوناردو إلى مسقط رأسه بعد وفاة جدته. لم تساعده أجواء مدرسة «فيروكاريل» على التخلص من أحزانه. كان يتأمل كل مساء نهر جاليجوس الشهير، الذي توجد حوله مخلوقات نادرة مثل الفلامنجو الوردي، والبجعة ذات العنق الأسود، والثعلب الرمادي. لاحقًا بدأ مسيرته عبر برنامج حكومي يشجع الصغار على لعب كرة القدم في جميع الولايات الأرجنتينية.

رفض والتر بيراتزو، مدرب الأرجنتين، استدعاء صانع الألعاب إلى مونديال الشباب في كولومبيا 2011. آنذاك شعر ليوناردو أن الأرض اهتزت تحت قدميه. وبعد مرور أعوام، أغراه مواطنه خورخي سامباولي، مدرب منتخب تشيلي، بالانضمام إلى فريقه، بحكم دماء أمه الحمراء. لكنه رفض الدعوة، مبررًا رغبته بمزاملة ليونيل ميسي في «التانجو» يومًا ما.

انطلقت مفاوضات ساخنة في مطلع يناير 2016، أثناء شتاء واشنطن القارس، بين وكلاء أمريكيين وأرجنتينيين. وقتها حاول ممثلو دي سي يونايتد الأمريكي إقناع إدارة إستوديانتس الأرجنتيني بشراء عقد صاحب القميص رقم «5». بيد أن المفاوضات لم يكتب لها النجاح. وقتها كتب ستيفن جوف، محرر الرياضة في صحيفة «واشنطن بوست» عبر مقاله الأسبوعي: "المال أنهى المفاوضات قبل أن تبدأ".

كان ليوناردو يقضي عطلته الصيفية في مدينة باهيا بلانكا المجاورة لبيونس آيرس. وبعد أن خرج صباحًا من حفلة صاخبة متجهًا إلى مسكنه، تعرض إلى مطاردة شرسة من قِبَل الشرطة بسبب تجاوزه الإشارة الحمراء واصطدامه بسيارة أخرى رافضًا التوقف. فما كان من رجال الأمن إلا أن احتجزوه بالقوة الجبرية وأدخلوه السجن، كي يجري تحليل الكشف عن المخدرات، بحسب صحيفة «لانويفا» المحلية.

تبدو ملامح ليوناردو بريطانية، يحب اللعب مع كلبه ضياء، ويتلذذ بتناول الدجاج المشوي والسلطعون المطبوخ بالجبن في الفرن، فيما يستغل فراغه بزيارة الأطفال في المستشفيات. كما أنه معجب بأفكار نيلسون مانديلا، المناضل الإفريقي. ويعدّ أبرز تصريح قاله: "الله يريدني أن أؤدي عملي على أكمل وجه". فهل يلتزم البالغ «28 عاما» بكلامه بعد انتقاله إلى الاتحاد؟.