> مقالات

أحمد الحامد⁩
لماذا لم يعد مارادونا أسطورة؟
2020-01-13



لم أكن أعلم أن اسم العاصمة اللبنانية بيروت يعود إلى اسم إلهة إلا عندما استضفت سلطان الموسى في حلقة، أخذني بها إلى أصل العديد من الكلمات.
وسلطان كاتب وباحث في تاريخ الحضارات وله مؤلفات أدبية مزجها بقصص الأساطير بصورة ممتعة منها “أقوم قيلا” و”يوم المغفرة”، بالأمس أهداني اليوتيوب حلقة تعرفت بها على خزعل الماجدي، وهو باحث عراقي كبير متخصص في علم وتاريخ الأديان والحضارات القديمة وشاعر ومسرحي، وله أكثر من 90 مؤلفًا في هذه المجالات، ومن خلال تلك الحلقة اكتشفت أنني أستخدم كلمة الأسطورة بصورة خاطئة، وهذا ما أزعجني كوني لم أتوقف يوماً ما عن وصف مارادونا بالأسطورة، وأصبح من اللائق أن أجد له كلمة مناسبة تصف عبقريته وموقعه الذي لا ينازعه عليه أحد، مع كامل محبتي ومودتي لعشاق زين الدين زيدان أو البرازيلي رونالدو وزميله رونالدينهو، يعرّف الأستاذ خزعل الماجدي كلمة الأسطورة بالآتي: تعريف الأسطورة بكل بساطة هي حكاية إله، أي أن الأسطورة لا تخلو من وجود إله، وهي حكاية مقدسة حسب اعتقاد الذين عاشوا تلك الأزمنة، والقصة التي لا يكون مركزها إلهًا لا تسمى بالأسطورة،
وقد تسمى بالملحمة أو الخرافة إن لم يكن مركزها قصة إله، كلمة الأسطورة من وجهة نظر خزعل الماجدي مأخوذة من كلمة أستور وأصل الكلمة هي “عشتار”، وهي الإلهة الكبرى في المنطقة، وكان مركزها في وادي الرافدين، ثم يأخذنا الأستاذ خزعل إلى أصل بعض الكلمات المرتبطة، فيقول إن أصل كلمة “story” الإنجليزية “حكاية” يعود إلى عشتار، كما أن الأسترولوجي وهو علم التنجيم له علاقة بعشتار ويعود مسماه إليها، لأن عشتار هي نجمة الزهرة ومنها أيضاً تمت تسمية علم الفلك بالأسترونومي، كما أن كلمة “history” مأخوذة من عشتار كون التاريخ في الماضي كان عبارة حكايات ولم يكن علماً كما الآن، حتى كلمة star وتعني نجمة باللغة الإنجليزية تعود إلى عشتار نجمة الزهرة التي تمثل الحب والخصب والحياة المرفهة الجميلة.
أما الميثولوجيا فهو العلم الذي يدرس الأسطورة وكلمة ميث تعني أسطورة باللغة الإنجليزية، ويضيف الأستاذ خزعل: “حسب ما قال أفلاطون إن أصل الكلمة يعود إلى ماوث أي الفم، وما يخرج منه من حكايات وأساطير، وإن هناك رأيًا آخر يقول بأنها أتت من كلمة مواث وتعني القصة أو الفم.
هذا ما أردت كتابته لكم اليوم، حتى تبحثوا مثلي عن بديل لكلمة الأسطورة إذا كنتم تطلقونها في وصف بعض الشخصيات، أترككم بحفظ الله لأنني مشغول في البحث الآن عن الكلمة البديلة المناسبة حتى أطلقها على مارادونا.