> مقالات

فهد عافت
مَرَّ..بي!
2020-01-19



- مَرَّ بي، قال:
لا ينقصكم الكلام، لكن تنقصكم الحوارات!.
- أحسست به يريد الذهاب، فقد هفهف شيء ما في المكان، أمسكت بتلابيبه، متوسّلًا الاستفاضة!.
- قال: مشكلتكم في الكلمات وليست في الكلام!. وأمّا عن الحوار، فإنكم بكلامكم تطردون الحوار وقد كان المُستَحَقّ أن تدخلوا فيه!.
- الكلام نوعان، إمّا أن يدخل في حوار، وإمّا أن يطرد الحوار!. الأوّل هو ما يُعتدّ به، أمّا الثاني فهو ثرثرة لا تُفضي إلى شيء!.
- لم تتغيّر ألوان أجنحته، لكنه بدا كما لو أنّه يبدّل ريشه بنفضٍ راعش، فعَلِمتُ أنه سينتقل من حديث إلى حديث. ما إن تطاير ريش ونبت مكانه ريش، حتى قال:
- تكرهون المتطرّف الإرهابيّ، لكنكم ومن الداخل تحسبونه شجاعًا!. ولو أنكم تدبّرتم الأمر، دون إنكار لاعتباركم إياه شجاعًا حتى وإن كان أحمقًا، لعلمتم أنه أجبن الجبناء!. شجاعته وجسارته التي تأخذ شكل قدرته على تفخيخ جسده وتفجير نفسه، مردّها تحرّره من المستقبل!. قال صاحبكم “وأشار إلى ميلان كونديرا”: في المستقبل يكمن مصدر الخوف، ومن تحرّر من المستقبل لا يَبقى لديه ما يخشاه!.
- أتمّ: أجبن الجبناء من لا يخاف!. لأنه هرب من الآتي محتميًا بشيء مما سبق، معتبرًا هذا الشيء هو كل ما سبق!.
- قلّبَ أوراقًا كان عليها اسم “خوزيه كاردوسو بيريس”، رماها جانبًا، وقال: لا أدب مع حرب!. في الأزمات الكبرى، يمكن لكلمات منبريّة قليلة، محدّدة، ومكرّرة، إنقاذ أي جملة ركيكة!.
- أخذ من الهواء ما يكفي لآهةٍ طويلة، بعدها أضاف: ليت الأمر إلى هذا الحدّ وينتهي!. المصيبة أن كل صاحب ركاكة وما إن تُنقَذ عباراته بمفردات الذِّمام حتى يذمّ!. ينقلب مرتدًّا على كل أصحاب الآداب الراقية!.
- يتّهم مَجازاتهم الفنيّة بالجُبن أو التردد أو عدم الوضوح!. وينبش في أعمالهم المُنجَزة سابقًا وخارج السياق، يجتزئ منها ما يصلح، بقليل من التوضيب، تهمة أو إدانة!.