2020-01-26 | 22:51

بانيجا.. حارب ميسي.. وكسب محبة المشجعين

بانيجا.. حارب ميسي.. وكسب محبة المشجعين
الرياض ـ عبدالرحمن عابد
مشاركة الخبر      

يعرف الجميع قدراته في قراءة اللعب وصناعة الهجمات، يملك ذكاءً كبيرًا من الناحية التكتيكية، ويحب المدربون وجوده في الملعب بفضل تعدد مهامه الفنية، وربما لا يعرفه الكثيرون بسبب تواضعه وشخصيته الهادئة.

ولد إيفر بانيجا في 29 يونيو 1988، بمدينة روزاريو الأرجنتينية، تلك المدينة التي أنجبت السياسي الثوري جيفارا، وقيل فيها المثل "أسفل كل حجر يوجد لاعب"، إذ إن كرة القدم تجري في دماء الأطفال الذين ولدوا بها، مثل ميسي ودي ماريا وبيلسا وإيمار وماكسي رودريجيز وسكالوني الذي يدرب منتخب الأرجنتين حاليًا.

ينتمي بانيجا إلى عائلة فقيرة للغاية، حيث نشأ وترعرع في عائلة تؤمن بالتربية الصارمة، فيما استمتع بطفولته مع أشقائه لوسيانو وسيزار وإميليانو وبريان، وسط تشجيع والدهم دانييل على لعب كرة القدم بعد الانتهاء من الواجبات المدرسية، بينما يعود دعم الأب كونه لاعبًا سابقًا في دوري الهواة الأرجنتيني.

سنحت الفرصة بانتقال بانيجا إلى العاصمة بيونس آيرس، تبعد عن روزاريو نحو 300 كلم، هناك بدأ مسيرته في أكاديمية بوكا جونيورز. فيما يتذكر المشاحنات والعداء بينه وبين ليونيل ميسي حينما كانا صغيرين، ويقول عن تلك الأيام الجميلة: "كان اللعب ضده مضيعة للوقت، بدا حجمه قزمًا للغاية، ولكنه أحرجنا بمستواه الكبير، وجعلنا أغبياء".

وثق ميجيل روسو مدرب بوكا جونيورز، في قدرات بانيجا، بعد انتقال زميله جاجو إلى ريال مدريد في شتاء 2007. ورغم صغر سنه إلا أنه كان ينال تصفيق مدرجات "البومبونيرا" بعد المباريات. وبعد عام طلب فالنسيا الإسباني شراء عقد النجم الشاب مقابل 18 مليون يورو. المحزن أن بيدرو بومبيليو مهندس الصفقة ورئيس النادي، توفي بعد 9 أشهر.

انهالت المشكلات على بانيجا بعد وصوله إلى إسبانيا، حيث انتشر له مقطع فيديو فاضح وهو عارٍ في منزله، وبعد أشهر التقط صورة عائلية وهو يرتدي قميص ريال مدريد الأبيض، وعقب أعوام تعرضت ساقه إلى الكسر بعدما دهسته سيارته أثناء تزوّدها بالوقود، كما احترقت سيارته الفيراري الحمراء قبيل وصوله لمقر تدريبات "الخفافيش".

فشلت صفقة انتقاله إلى إيفرتون في 2009، إثر امتناع السلطات البريطانية عن منحه تأشيرة الدخول، بسبب مشكلاته الاجتماعية خارج الملعب، ما دفع أتلتيكو مدريد إلى استعارة خدماته. بينما أبدع إيفر البالغ "31 عامًا" في مسيرته بقمصان أندية معروفة، مثل نيولز بويز وإنتر ميلان وإشبيلية. فيما قرر ارتداء ألوان الشباب السعودي بدعم خالد البلطان رئيس النادي.

يقول المثل الأرجنتيني: "خلف كل لاعب تجد زوجة أو صديقة رائعة برّاقة"، جسّدت هذا المثل فاليريا خوان، زوجة بانيجا وحبيبة طفولته السابقة منذ أيام الحارة. إذ يقول المقربون إنها ساهمت في إنهاء سلوك زوجها الوحشي عندما كان مراهقًا وجعلته تحت السيطرة، فيما يحظيان بحياتهما رفقة طفلين جميلين هما أغوستينا ورومانيلا.

في لقاء تلفزيوني، تحدث صاحب قميص رقم "10" عن نشأته في روزاريو قائلًا: "حينما كنت صغيرًا لم تكن لدينا ألعاب.. فقط كرة القدم". أيضًا كشف بانيجا عن علاقته بزوجته: "بلغت 19 عامًا وما زلت ارتكب الأخطاء، لقد أهدرت أعوامًا من عمري، ولكن الآن أنا رجل مختلف". فيما وصفه ميسي بكلام جميل: "أسعد باللعب بجانبه في المنتخب، لأنه يساعدك بحيث يصبح كل شي أسهل".