> مقالات

رياض المسلم
كوفيد 19 يسبح في الشاليهات
2020-06-02



يبحث عن ترفيه عائلته خارج المنزل ولكن في مكان تملؤه الخصوصية، فلم يجد أفضل من استئجار شاليه صغير ليطفئ لهيب الحرّ في مسبحه، وبعد أن تأكد من تعقيم كل زاوية في المنتجع الترفيهي الصغير، سأل المسؤول عن الشاليه، هل فيروس كورونا في استطاعته السباحة معنا؟..
سؤال رب الأسرة عجز عن الإجابة عنه أعتى خبراء علم الفيروسات فكيف لعامل بسيط أن يملكها؟!..
يقول طبيب مختص في الأمراض المعدية إن فيروس كورونا لا يستطيع أن يعيش في المسابح، بينما دراسة أخرى تؤكد بأنه قادر على الغوص إلى أربعة أمتار..
وبين رأي الطبيب والدراسة دخلنا في دوامة لا تتوقف، فلم نعد نعرف هل فيروس المختبرات الصينية من هواياته السباحة، أم أنه يعشق “التطعيس” والطلعات البرية..
الوباء الذي أوقف عقول العلماء.. فتح المجال للتأويل والفتاوى، فبات كل شخص حتى ولو كان قد زار صديقه يومًا في مختبر طبي يدلو بدلوه ليفسّر خصائص الفيروس..
قالوا إنه يسكن الأسطح لمدة 3 ساعات، وآخرون ذهبوا برأيهم إلى أنه يبقى 48 ساعة، وشخص نصّب نفسه مختصًا في الفيروسات يقول عبر حسابه في إحدى منصات التواصل إن كافة الأسطح لديها مناعة من الإصابة بالوباء، حتى ولو كانت كبيرة في السن أو لديها عيوب مزمنة..
هناك من لا يحتمل حرارة الصيف فيتجه إلى خبراء الطقس ليستأنس برأيهم حول المكان الأكثر برودة ليشد الرحال إليه حتى لو كلفه الأمر الاقتراض، لكنه حاليًا ينتظر الصيف ليبقى في مكانه بعد أن سمع خبراء الفيروسات يقولون بأن كوفيد 19 لا يحتمل ارتفاع درجات الحرارة وهو من سيغادر، علمًا أن دولاً عدة صيفها في أشهر الربيع، ورغم ذلك لم يستثنها الفيروس من قائمته الدولية المعلن عنها..
منظمة الصحة العالمية، والجهات المتعلقة بمتابعة الوضع الصحي في الدول، إذا كانوا قد عجزوا عن إيجاد سلاح يوقف تمدد الجنرال كوفيد 19 نهائيًّا، فهل تحجرت أفكارهم عند تحليل خصائصه، ويقدمون معلومات صحيحة ومتفق عليها وإغلاق باب التأويلات الذي بات مفتوحًا على مدار الساعة لكل رأي أو توقع حوّل إلى حقائق، لكن اكتشفنا فيما بعد أنها عكس ذلك..
ماذا لو كان فعلاً كورونا لا يسكن أكياس “البقالة” أو لا يرتدي نظارة “السباحة”، وأنه ينتقل فقط عبر الرذاذ، لذا بات ارتداء الكمامة إلزاميًّا وقبل ذلك لم يناد بها إلا في التعامل مع المرضى..
منظمة الصحة العالمية والجهات ذات العلاقة، عليها أن تقدم سيرة ذاتية دقيقة عن الفيروس لنتعايش معه بسلام، فنحن لم نتمكن من التغلب عليه في الحرب.. بإنتاج سلاح اللقاح..