> مقالات

عبدالرحمن الجماز
الصرامي .. «المتطفل»
2020-07-02



هل يجهل المتحدث الرسمي بنادي النصر الزميل سعود الصرامى مهامه الحقيقية كمتحدث، وهو ما جعله “متطفلاً”، وضيفاً دائمًا على منصة الطائر الأزرق يتحدث ويدخل أنفه في كل شيء، عدا ما يهم الجماهير النصراوية، أو تلك القضايا التي تشغل الشارع النصراوي، والتي كان آخرها تلك الأخبار المتداولة عن المحترف البرازيلي جليانو وعزمه على تقديم شكوى تجاه النصر بسبب تأخر راوتبه واحتجاجه على الحسم من مستحقاته الشهرية إن صحت تلك الرواية.
ففي الوقت الذي كانت الجماهير النصراوية تنتظر ظهوراً يشفي الغليل من متحدث النادي الرسمي الصرامي، كان المشهد مختلفاً تماماً، فالمتحدث لا هم له سوى التطفل على هذا المغرد أو ذاك، والدخول في معارك خاسرة، شوهت بلا شك صورة المتحدث الرسمي في نادٍ مثل النصر.
والصورة الكوميدية التي عُرِف بها الصرامي في كل الفترات التي قضاها ضيفاً دائماً في كل البرامج التلفزيونية، كانت طاغية على شخصيته ولم يستطع التخلص أو الفكاك منها، حتى وهو يحمل مسمى المتحدث الرسمي، والذي لا أراه متسقاً مع الطريقة التي يدير بها صفوان السويكت أو عبد الرحمن الحلافي النادي العاصمي.
وبلاشك الجميع يتذكرتلك الأوصاف التي أطلقها الصرامي تجاه جماهير النصر، أو تلك التي طالت الإعلام المهتم بالشأن النصراوي ووصفهم بألفاظ لا تليق، وكلها كانت صوتاً وصورة وليس بإمكانه “التملص” منها، كما يفعل هو الآن في كل مرة يجد فيها نفسه خاسراً فيما يخص حسابه على تويتر.
وكتب المتحدث الرسمي بنادي النصر الزميل الصرامي متحدياً لي شخصياً: “نمنح الإعلامي العاشق للنادي الآخر
‏#عبدالرحمن_الجماز‬
‏فرصة لمدة 20 عامًا بالتمام والكمال، وذلك من باب العدل والمساواة في الفرص بينه وبين ناديه،
‏وهي الفرصة المتكررة التي منحت للنادي الآخر حتى يصل للعالمية
‏حتى يحضر عبدالرحمن الجماز مقالاً، مداخلة، ‏رأيًا ‏ينتقد إدارة النادي الآخر”.
وبعيداً عن التحدي الخاسر للصرامي، حيث جاءه الرد سريعاً عبر مقال كتبته في الرياضية “رازفان العابث وvar الأصفر”، يأتي السؤال الأهم: لماذا ترك المتحدث الرسمي للنصر القضايا الساخنة في ناديه، وراح “يتطفل” على زملائه الإعلاميين، وهل هو يملك أصلاً صلاحيات للتصدي لكل ما يشغل بال الجماهير النصراوية، أم أن وظيفته لا تتعدى كونها استمراراً لنهجه الأول من خلال ظهوره السابق في البرامج التلفزيونية مجرد “كوميديان” لا أقل ولا أكثر؟!