> مقالات

هيا الغامدي
«جوميز» نموذج إيجابي للمحترفين
2020-07-05



قلَّما يحضر المحترف الأجنبي الذي يؤثر شكلًا ومضمونًا في المجتمع الناشط في دوريه.
الفرنسي بافتيمبي جوميز من اللاعبين الأجانب القلائل “النادرين” الذين أثَّروا ويؤثرون في المجتمع السعودي ككل لا في أوساط الرياضة فقط بقربه وتفاعله وانغماسه في تفاصيل حياة الإنسان السعودي والمجتمع عامةً، وله مكانةٌ خاصة بإسهاماته المجتمعية المستمرة، وهو نموذجٌ إيجابي للاعب الأجنبي المحترف الذي يشارك بفاعلية وعمق في المسؤولية الاجتماعية. لاعبٌ كبير بفكر خبير، يتعامل بكل مرونة واحترافية، والمحترف الوحيد الذي تشعر وأنت تراقبه بأن لديه أصولًا وطنية بحرصه، وتعمُّقه في تفاصيل البيئة السعودية المحلية وعاداتها وتقاليدها، والمشاركة المجتمعية، رياضيًّا وفي الحياة المحلية.
لاعب برتبة خبير، علاقات عامة/ اجتماعية، لديه ذكاءٌ جعله ينصهر في كل المناسبات الوطنية الرياضية والاجتماعية والثقافية، فضلًا عن نجاحه لاعبًا مع فريقه، وتحقيق إنجاز قاري طال انتظاره، وهو لقب دوري أبطال آسيا، مع لقب الهداف/ أفضل لاعب، في استمرارية لنجاحاته في الدوري الفرنسي مع سانت إتيان، وليون، وفي الدوري التركي مع غلطة سراي. الأسد الفرنسي ذو الحركة الشهيرة التي أصبحت ماركة مسجلةً باسمه.
تعرَّض جوميز لفترة كساد فني مع الهلال، وهذا رتم طبيعي للاعب منتج أغلب الوقت، لكنه ما لبث أن استعاد مستواه، وعاد أقوى وأكثر إنتاجية وإيجابية. جوميز شعبيته تتعدى حدود ناديه إلى كل المجتمع السعودي لمرونة شخصيته، وتفاعله، ورقيه، والميديا التي ينتجها بكل دقة وحرص وباللغة العربية عبر حساباته الاجتماعية المختلفة، وبُعده عن التعصب والمشاحنات وإثارة الخلافات وتصعيدها والغمز واللمز. شخصية ذات إنتاج محسوب العواقب، ومقنن بالذات، قدَّم رسائل توعوية في زمن كورونا، شدَّد فيها على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الوباء.
أكثر ما قرَّبه من السعوديين حبه واعتزازه وحرصه على العادات السعودية، وارتداء الزي التقليدي، وانغماسه في التفاصيل المحلية مثل القهوة السعودية، والنزهة في البر، والمشاركة بفاعلية في الأحداث الجارية والقضايا المحلية والمناسبات الوطنية مثل اليوم الوطني السعودي بلبس تقليدي، ورفع علم المملكة، والمشاركة في العرضة والفنون الشعبية المحلية، ودعمه المنتخبات الوطنية بفئاتها العمرية بكلمات تحفيزية مؤثرة وإيجابية، تبث الحماس كالمواطن السعودي تمامًا. من النادر وجود كاريزما مثل جوميز. أتمنى حضور أكثر من نموذج على وزن جوميز في دورينا السعودي مع باقي الأندية.